Tagged: West Bank

‘Data: 88% of energy consumed in Palestine imported from Israel,’ Quds Press (Palestine), 20 March 2014

With World Water Day approaching (22 March 2014) new data published by Palestine Central Bureau of Statistics (PCBS) and the Palestinian Water Authority (PWA) show that over a quarter of water consumed in Palestine domestically is purchased from Israel’s national water company Mekerot. Palestinians are denied access to water sources, while Israel pumps water from underground aquifers under Palestinian land. Additionally, 88% of all energy consumed in Palestine is purchased from Israel. Continue reading

‘Norway joins Holland in boycotting Israeli Companies’, al-‘Alam (Israel), 2nd February 2014

Following Holland’s actions, the Norwegian Sovereign Wealth Fund has withdrawn their investments from Israeli companies working in the West Bank or aiding the construction of settlements.

Continue reading

‘Hamas: Appointment of new a secretary general for elections committee is in violation of the Cairo Agreement,’ al-Youm al-Saba3 (Egypt), 22 January 2014

Hamas expressed its disapproval for Mahmoud Abbas’ appointment of a new secretary general to the elections commission in Palestine. Hamas claims that the decision is in violation of the Cairo Agreement, which stipulates that committee formation must only be taken by consensus.

Continue reading

‘The Zionists will close the Ibrahimi Mosque to Muslims next week for two days’ www.ikhwanonline.com, 1 January 2014

The Banned Egyptian Freedom and Justice party report that the Israeli authorities have decided to temporarily close the Ibrahimi Mosque in the West Bank to Muslim worshippers as part of the Jewish Eid al-‘Ursh holiday.

Continue reading

Four Palestinians arrested and one Israeli soldier killed in Hebron, Al-Jazeera (Qatar), 13 November 2013

اعتقال أربعة فلسطينيين بالخليل ومقتل جندي إسرائيلي

قوات جيش الاحتلال تقوم بشكل شبه يومي بعمليات مداهمة واعتقال في الضفة الغربية

اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بعد مداهمة مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، في حين أقدم فلسطيني على طعن جندي إسرائيلي وقتله داخل حافلة ركاب بمدينة العفولة الواقعة شمال مدينة جنين

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن مصدر أمني فلسطيني قوله إن قوات جيش الاحتلال اعتقلت في البلدة القديمة، وسط المدينة، الأطفال فهد أمين البكري (11 عاما) والشقيقين محمد وعلاء غالب الرجبي (12 و14عاما) والشاب مهدي سفيان أبو حتة (21 عاما) واقتادتهم إلى جهة غير معلومة

ونصب الجيش الإسرائيلي في ساعات مبكرة من صباح اليوم عدة حواجز على مداخل المدينة، وبدأ بعمليات تفتيش للمارة والسيارات، حيث تقوم قوات الجيش بشكل شبه يومي بعمليات مداهمة واعتقال في الضفة الغربية

يأتي ذلك في حين أصيب فلسطيني بجروح، جرّاء تعرّضه لإطلاق نار من الجيش الإسرائيلي لدى اقترابه من السياج الأمني المحاذي لخان يونس جنوب قطاع غزة

وقال مصدر حقوقي، للوكالة ذاتها، إن قوة إسرائيلية أطلقت النار تجاه شخص فلسطيني بملابس مدنية اقترب لمسافة ثمانين مترا من السياج الأمني وأصابته بجروح

وذكر المصدر أن المصاب تُرك ينزف لبعض الوقت في المكان قبل أن تسمح القوات الإسرائيلية لطواقم الإسعاف بنقله من المكان باتجاه مستشفى ناصر بالمدينة حيث تبيّن أنه أصيب بعيار ناري في قدمه، وأنه يعاني من اضطراب نفسي

توغل وقتل


وكانت قوات إسرائيلية توغّلت في ساعات الصباح شرق بلدتي خزاعة والفخاري شرق خان يونس أيضاً ونفذت أعمال تجريف تخللها إطلاق نار، قبل أن تعود أدراجها لداخل السياج الأمني

إلى ذلك، أقدم فلسطيني، من الضفة الغربية، على طعن جندي إسرائيلي وإصابته بجروح خطيرة داخل حافلة ركاب في مدينة العفولة الواقعة شمال مدينة جنين

وقال مراسل الجزيرة نت في نابلس، عاطف دغلس، إن منفذ عملية العفولة التي قتل فيها جندي إسرائيلي ينحدر من قرية بئر الباشا جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، ويدعى حسين شريف غوادرة (18 عاما)

وذكر دغلس أن غوادرة هاجم جنديا إسرائيليا داخل حافلة تقل ركابا إسرائيليين من مدينة الناصرة كانت بطريقها إلى مدينة العفولة داخل الخط الأخضر، وقام بطعنه عدة طعنات في عنقه وسائر أنحاء جسده

وأوضح المراسل أنه تم نقل الجندي إلى مستشفى إسرائيلي داخل العفولة ليعلن عن مقتله بعد ساعة من الزمن، حيث لم تفلح الإسعافات المقدمة له بعلاجه، موضحا أن جيش الاحتلال يقتحم القرية ويحاصر منزل منفذ العملية

من جهته قال قائد شرطة شمال إسرائيل روني عطية إن الشرطة تحتجز منفذ العملية، موضحا أن غوادرة قال إن ما دفعه للقيام بهذه العملية هو “سجن بعض أقاربه في إسرائيل” وفقا لوكالة رويترز

__________________________________

Translation

Four Palestinians arrested and one Israeli soldier killed in Hebron

Israeli forces undertake raids and arrests in the West Bank on an almost daily basis

Israeli Defence Forces (IDF) arrested four Palestinians on Wednesday, including three children, after raiding the southern West Bank city of Hebron, while the a Palestinian stabbed and killed an Israeli soldier and inside a passenger bus in the city of Afula, north of Jenin.

United Press International (UPI) reported a Palestinian security source in saying that the occupation army forces in the centre of the old city arrested Fahad Amin Bakri, 11, and his two brothers Mohammed and Alaa’ Galib Rajbi, 12 and 14 respectively, as well as Mehdi Sufian Abu Heta, 21, and took them to an unknown location.

Today, the Israeli army set up several roadblocks at the entrance to the city in the early hours of the morning, and began to search pedestrians and cars. Army forces also undertake raids and arrests in the West Bank on an almost daily basis.

This comes after a Palestinian man was injured the Israeli army opened fire on him as he approached the security fence adjacent to Khan Younes in the southern Gaza Strip.

A human rights source told UPI that an Israeli force fired towards a Palestinian wearing civilian clothes as he approached a distance of 80m from the security fence and injured him.

The source reported that the injured was left to bleed for some time before Israeli forces allowed emergency crews to transfer him from there to the Nasser hospital in the city. There it was found out that he was injured by a gunshot to his foot and suffers from a mental disorder.

Raid and death
Israeli forces also raided the eastern towns of Khoza’a and Fokhari, east of Khan Yousef and razed the areas with intermittent gunfire, before retreating inside the security fence.

Furthermore, a Palestinian from the West Bank, stabbed an Israeli soldier and critically injured him inside a passenger bus in the city of Afula, north of Jenin.

Al-Jazeera’s correspondent in Nablus, Atef Douglas, said that the assailant comes from the village of Bir al-Basha, south of Jenin in the northern West Bank and his name is Hussein Sharif Ghawdra, 18.

Douglas reports that Ghawdra attacked an Israeli soldier inside a bus carrying Israeli passengers from Nazareth to Afula inside the Green Line. He stabbed the soldier several times in the neck and other places on his body.

The correspondent explained that the soldier was transferred to an Israeli hospital in Afula and his death was announced one hour later, when first responders failed to save him, adding that the occupation army stormed the village and surrounded the assailant’s house.

For his part, the police chief in northern Israeli Roni Attia said that the policy are detaining the assailant, adding that Ghawdra said that what prompted him to carry out the attack was the imprisonment of some of his family members in Israel” according to Reuters.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Al-Jazeera.

Study new vocabulary on Quizlet.

‘Gaza waiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas’, BBC Arabic (UK), 11th November 2013

غزة تترقب مظاهرات “تمرد الفلسطينية” المناوئة لحماس

بدأت حكومة حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة تشعر بالقلق إثر إطاحة نظام حلفائها من الإخوان المسلمين بعد أن شهدت شوارع كبرى المدن المصرية مظاهرات حاشدة في البلاد.

والآن، تسعى إحدى الحركات الاحتجاجية الجديدة تحت اسم “تمرد” لأن تُعمِل مزيدا من الضغط على حكومة حماس.

واستوحت تلك الحركة التي أنشأها شباب فلسطينيون جامعيون الفكرةَ من حركة “تمرد” المصرية، وهي الحركة التي كان لها تأثير في الحشد والتنظيم للاحتجاجات التي شهدتها الشوارع في مصر ضد الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي.

وتعتزم تلك الحركة تنظيم تظاهرات تخرج في شوارع غزة يوم الاثنين تزامنا مع الذكرى التاسعة لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

إلا أن حجم الدعم الشعبي لتلك التظاهرات لا يزال غير واضح.
وقال أحد مؤسسي تلك الحركة، وكان قد اعتقل مرات عدة من قبل قوات أمن حماس: “تمكنّا من جمع 45 ألف توقيع يدعم حملة التمرد على حكم حماس في الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني.”

وأضاف ذلك العضو الذي رفض ذكر اسمه: “تتمثل خطتنا في تنظيم مظاهرة سلمية نطالب فيها حكومة حماس بالاستقالة وندعو لإجراء الانتخابات.”

“أهداف منسية”

إلا أن تلك الفكرة تكتنفها مخاطر كبيرة.

وتابع العضو قائلا: “توصلنا إلى معلومات تفيد بأن قوات أمن حماس تلقت أوامر باستخدام القوة في مواجهة ثوارنا، إلا أن ذلك لن يثنينا عما نقوم به.”

وكان ما يربو على 70 ألف مشترك على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قد سجلوا إعجابهم بصفحة “تمرد غزة”، والتي تنشر بشكل يومي الانتقادات لحكومة حماس.

وتقول الحركة إن حماس قد تخلت عن هدفها للمقاومة المسلحة ضد إسرائيل بعد أن أخرجت حركة فتح من القطاع عام 2007 واستولت على زمام الأمور بالقوة، وذلك بعد عام من فوزها في الانتخابات العامة الفلسطينية عام 2006.

كما ترى الحركة أيضا أن الجهاز الأمني لحكومة حماس يقمع الفلسطينيين ويهددهم.
وعلى صفحة الفيسبوك، تتهم “تمرد” حكومةَ حماس بالإخفاق في “تقديم الحياة الكريمة”، حيث تفرض الحكومة ضرائب على سكان القطاع الذي يعاني حصارا إسرائيليا فرض عليه منذ أن استأثرت حماس بالسلطة هناك.

وتقول إسرائيل إنها تتخذ تلك الإجراءات لأغراض أمنية، فيما ترى بعض مجموعات حقوق الإنسان أن تلك الإجراءات تصل في شدتها إلى حد العقاب الجماعي لسكان القطاع.

وعلى الرغم من وجود موجة كبيرة من الدعم “الافتراضي” لتمرد، إلا أن المسؤولين من حماس يرون أن تلك الحركة وهمية.

حيث قال إسلام شهوان، المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة: “إن هذه الحركة المتمردة غير حقيقية، فهي لا تظهر سوى من خلال العالم الافتراضي للإنترنت، وليس لها أي أنشطة على الأرض.”

وأضاف شهوان: “سنعمل على تقييم الوضع الأمني إذا ما اندلعت المظاهرات الاحتجاجية في القطاع في الحادي عشر من نوفمبر.”

اعتقال ناشطين

وقال يوسف رزق، أحد مستشاري رئيس حكومة حماس السياسيين، إن حكومة القطاع “لا تحمل أية مخاوف من تنظيم هذه الاحتجاجات في الحادي عشر من نوفمبر، حيث إن السلطات المعنية ستتعامل مع أي طلبات مقدمة للتظاهر بما يتوافق مع القانون”.
إلا أن هناك علامات على أن شرطة حماس تتخذ خطواتها لإجهاض أي تظاهرات من البداية. فقد اعتقلت العشرات من ناشطي حركة تمرد، وأعادت نقاط التفتيش الليلية إلى الشوارع.

وقال فتحي صباح، رئيس المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية: “تتعامل حماس مع هذا الأمر بطريقة عنيفة.”

إلا أنه يرى أيضا أن حركة تمرد غزة لا تمتلك زخما كافيا لإحداث تغيير في القطاع.
وأضاف: “تختلف الأوضاع هنا عما هي عليه في مصر. فحتى الآن، لم تنجح هذه الحركة في اجتذاب شخصيات معروفة إليها.”

فيما تتهم حماس الفصيل المنافس لها “فتح”، الذي يهيمن على السلطة الفلسطينية متحكما في أجزاء من الضفة الغربية، مع أعضاء من الجهاز الاستخباراتي للسلطة بتمويل تمرد وإدارتها، إلا أن حركة فتح تنفي صحة ذلك.

وكانت المحاولات السابقة لتنظيم مظاهرات واسعة في قطاع غزة قد باءت بالفشل.
حيث كان بمقدور حماس احتواء مظاهرات احتجاجية نظمت في الخامس عشر من مارس/آذار عام 2010، بقدر قليل من العنف ودون إصابات تذكر.

من جانبه، قال عدنان أبو عامر، أحد المحللين السياسيين، إن حماس “لديها جناح عسكري قوي جدا وجهاز أمني كبير من شأنه أن يعرقل أي خطوات تتخذ ضد الحكومة”.

وأضاف أبو عامر قائلا: “كان المقصود من العروض الأخيرة التي نظمتها القوات المسلحة لحماس في الشارع هو إرسال رسالة إلى حملة تمرد.”
لذا، سيسفر المستقبل القريب عما إذا كانت حركة تمرد الفلسطينية ستأخذ حذرها لمواجهة ذلك

_________________________________

Translation 

Gaza awaiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas

The government of the Islamic resistance movement Hamas in the Gaza Strip is starting to become concerned following the overthrow of its Muslim Brotherhood allies after the streets in major Egyptian cities witness mass demonstrations in the country.

Now one of the new protest movements under the name “rebel” is seeking to work on increasing the pressure on the Hamas government.

That movement established by Palestinian university youths was inspired by the idea from “rebellion” Egyptian movement, a movement that has had an impact in the mobilizationand organization the protests which were witnessed in Egpytian streets against the then Egyptian President Mohamed Morsi.

The movement intends to organize demonstrations out in the streets of Gaza on Monday to coincide with the ninth anniversary of the death of Palestinian President Yasser Arafat.

However, the size of the popular support for these demonstrations is still not clear.

One of the founders of the movement, said that he had been arrested several times by the security forces of Hamas: “We managed to collect 45 thousand signatures supporting rebellion campaign against Hamas rule on the eleventh of November.”

The member, who declined to be named, added that “Our plan is to hold a peaceful demonstration call on the Hamas government to resign and call for elections.”

Forgotten Goals

However, that idea is beset with great risk.

The member went on to say: “We have information stating that Hamas security forces had received orders to use force in the face of our revolutionaries, but that will not deter us from what we’re doing.”

There are more than 70 thousand subscribers on the social networking site Facebook has who live ‘liked’ their “Gaza rebellion”, which publishes daily criticism of the Hamas government.

The movement says that Hamas has given up its armed resistance against Israel after the Fatah movement removed from the sector in 2007 and took over the reins of force, a year after its victory in the Palestinian general election in 2006.

The movement also believes that the security apparatus of the Hamas government suppresses the Palestinians and threaten them.

The Facebook page, “rebellion” accuses the Hamas government of failing to “provide a decent life,” where the government imposes taxes on residents of the Gaza Strip, which suffers an Israeli blockade imposed on it since Hamas monopolized in power there.

Israel says it has taken these measures for security purposes, in the view of some human rights groups those procedures reach the severity of collective punishment for the population of the Gaza Strip.

Despite the presence of a large wave of “hypothetical” support for the rebellion, officials from Hamas however see the movement as fake.

Islam Shahwan, a spokesman for the Interior Ministry in Gaza, said: “This is not a real rebel movement, they are not present, just through the virtual world of the Internet, and do not have any activities on the ground.”

Shahwan added that: “We will assess the security situation if protests erupt in the sector on the eleventh of November.”

Arrest of activists

Yusuf Rizk, an offical political Hamas government advisor said that the government in Gaza , “does not carry any concerns of the organization of these protests on the eleventh of November, as the authorities will deal with any requests to protest in accordance with the law.”

However, there are signs that Hamas police take steps to pre-empt any protests from the beginning. They have arrested dozens of activists from the “rebellion” movement, and returned night checkpoints to the streets.

Said Fathi Sabbah, head of the Palestinian Institute for Communication and Development: “Hamas deals with this matter in a violent way.”

But he also believes that the rebel movement Gaza do not have enough momentum to make a change in the Gaza Strip

He added: “The conditions here different from what it is in Egypt. Until now, this movement has not succeed in attracting well-known personalities to it.”

Hamas accuses its rival faction “Fatah”, which dominates the Palestinian Authority in control of parts of the West Bank, with members of the authority’s intelligence apparatus of funding and management of rebellion, but Fatah denies it.

The previous attempts to organize large demonstrations in the Gaza Strip have failed.

Where Hamas was able to contain the protests organized in the fifteenth of March 2010, with little violence and without injuries.

For his part, said Adnan Abu Amer, a political analyst, said Hamas “has a very strong military wing and a large security apparatus that would impede any steps taken against the government.”

Abu Amer, added ” recent performances organized by the armed forces of Hamas in the streets were intended to send a message to the rebellion campaign.”

This will show in the near future whether the Palestinian rebellion movement will take caution in the face of that

Translated by Steve Robinson

Original article available here.

‘People wounded by occupiers bullets in the north of the Gaza Strip’, al-Quds (Palestine), 30 August 2013

اصابة شاب برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة

أغسطس 30 2013 – 19:13

Israeli tank on Gaza border [Source: al-Quds.com]

Israeli tank on Gaza border [Source: al-Quds.com]

غزة ـ  دوت كوم – أصيب شاب من قطاع غزة برصاصة في قدمه ، مساء اليوم الجمعة، جراء استهدافه من قبل قوات الاحتلال المتمركزة شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية لـ  دوت كوم، أن الشاب أصيب بجروح متوسطة في القدم اليمنى شرق منطقة أبو صفية شرق جباليا، مشيرة الى أنه تم نقله الى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا لتلقي العلاج.

___________________________________

Translation:

Youth wounded by occupiers bullets in the north of the Gaza Strip

Gaza – (al-Quds dot com) Youth wounded in Gaza by bullets in Fadma, on Thursday evening, due to being targeted by Occupying forces stationed east of the town Jabalia in the north of the Gaza Strip.

Sources in security said to al-Quds dot com, that the youth wounded was moderately wounded in the right foot in the eastern area Abu Safia east of Jabalia. He pointed to that he was moved to Kamal Adwan hospital in the town Bayt Lahia to receive treatment.

Translated by Robert Forster

‘Makeshift Explosion targets Israeli East Khan Younis’, al-Quds (Israel),

عبوة ناسفة تستهدف إلية إسرائيلية شرق خانيونس

30 أغسطس 2013 – 20:52

Makeshift explosive blows up 

غزة ـ  دوت كوم – انفجرت، مساء اليوم الجمعة، عبوة ناسفة استهدفت آلية إسرائيلية شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان لمراسل دوت كوم في غزة، ان هذا الانفجار تسبب في الحاق اضرار طفيفة بالآلية المستهدفة، مشيرين إلى أن قوات الاحتلال قامت آثر ذلك باطلاق نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه العديد من المواقع الواقعة إلى الشرق من حي الفخاري، حيث وقع الانفجار.

_______________________________________________________
Translation:

Makeshift Explosion targets Israeli East Khan Younis

30 August 2013, 20.53PM

Gaza – (Al-Quds dot com) – On Thursday evening a makeshift device targeting Israeli East Khan Younis in Southern Gaza exploded.

An eye witness said to an Al-Quds reporter in Gaza, that this explosion inflicted minor damage on the targeted mechanism, noting that occupying forces subsequently fired their machine guns at a number of places located to the east of the Potter’s neighbourhood where the explosion occurred.

Translated by Robert Forster

‘Three Palestinians dead in confrontation with Israeli Police in West Bank’, BBC Arabic, 26th August

مقتل 3 فلسطينيين في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية بالضفة

آخر تحديث: الاثنين، 26 أغسطس/ آب، 2013، 13:18 GMT

وأوضحت مصادر بالقطاع الطبي الفلسطيني أن 19 شخصا أصيبوا في المواجهات.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن حشدا ضخما هاجم قوات الشرطة بالحجارة والقنابل الحارقة أثناء عملية لإلقاء القبض على شخص، وأنه تم استخدام “أساليب فض الشغب”.

وذكر مسعفون فلسطينيون أن القتلى قضوا جراء إصابتهم بذخيرة حية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن القتلى هم روبين فارس (30 عاما) ويونس جحجوح (22 عاما) وجهاد أصلان (20 عاما). وأفادت المصادر بأن فارس وأصلان أصيبا بطلقات في الصدر.

اعرض الملف في مشغل آخر

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، لبي بي سي إن قوات الأمن توجهت إلى المنطقة، التي تبعد نحو 12 كيلومترا شمال القدس، “لاعتقال عنصر إرهابي”.

وأثناء العملية، بدأ مئات الفلسطينيين مهاجمة قوات الأمن باستخدام “الحجارة، بما شكل تهديدا وشيكا على حياتهم”، بحسب المتحدث، اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر.

“مثل هذا الحشد الضخم العنيف، الذي فاق عدده قوات الأمن بكثير، لا يتيح خيارا آخر سوى اللجوء إلى (استخدام) الذخيرة الحية للدفاع عن النفس.”

وقالت لوبا سامري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، إن ثلاثة من ضباط الشرطة أصيبوا في إلقاء الحجارة.

وعلى الجانب الفلسطيني، أصدر نبيل أبو ردينة المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية بيانا أدان فيه إسرائيل بشأن مقتل الفلسطينيين الثلاثة.

وقال إن السلطة الفلسطينية تدين مقتل فلسطينيين في قلنديا، وتعتبر أن الإستيطان وقتل الفلسطينيين هو رسالة استفزاز تعني أن إسرائيل غير معنية بالسلام.

وفي قطاع غزة، انتقدت حركة حماس ما حدث في مخيم قلنديا بوصفه “جريمة إسرائيلية”.

واعتبر سامي أبو زهري، المتحدث باسم الحركة، ما حدث “نتيجة طبيعية للمفاوضات مع الاحتلال”، داعيا إلى “إطلاق يد المقاومة” في الضفة الغربية.

________________________________________

Translation:

‘Three Palestinians dead in confrontation with Israeli Police in West Bank’

Tuesday, August 26th 2013, 13.18 GMT

Sources in the Palestinian medical sector explained that 19 people were wounded in confrontations.

Israeli officials said that a large crowd attacked police forces with stones and fire bombs during which one person was arrested, and that they used methods to disengage the people.

Palestinian medics noted that the dead were killed by wounds from live ammunition.

Palestinian sources said that the dead were Robin Faras (30 years), Yunis Jahajuh (22 years), and Jihad Aslan (20 years). According to sources Faras and Islan were wounded by gunshots to the chest.

The case displayed in other business

An Israeli military spokesperson said to the BBC that security forces went to the area, about 12 kilometers north of Jerusalem (al-Quds), to arrest Terrorist members.

And during the action, hundreds of Palestinians began confronting security forces using “stones that posed an imminent threat to their lives.”

“This large crowd represents violence, and that made a number in the security force very anxious, this leaves few choices except to resort to (use) live ammunition to defend oneself.”

Lewia Saamri, the Israeli military spokesperson, said that three of the police officers were wounded in the delivery of stones.

And on the Palestinian side, Nabil Abu Radina, speaking in the name of the Palestinian Authority, issued a statement condemning Israel on the matter of killing three Palestinians.

He said that the Palestinian Authority condemns the death of Palestinians in Qalanda, and considers the settlement and killing of Palestinians a provoking message meaning that Israel is not interested in peace.

In the Gaza Strip, Hamas criticised what happened in Camp Qalanda as “an Israeli crime.”

Speaking for Hamas, Sami Abu Zahri considered what happened “a natural result to negotiations with the occupiers”, calling to “release the hand of negotiation” in the West Bank.

Translated by Robert Forster

‘One dead and four injured in Shooting in Ain Helwa Camp’, As-Safir (Lebanon), 17th June 2013

أخبار لبنان – قتيل و4 جرحى بإطلاق نار في عين الحلوة

قتل، عصر اليوم، أحد كوادر حركة فتح أحمد شيخان، أثناء مروره في حي الطيري في مخيم عين الحلوة.

واتهمت حركة فتح أحد الأشخاص المحسوبين على الناشط الإسلامي بلال بدر باغتياله، ويُدعى ح. ع.، حيث أطلق النار على رأسه مباشرة.
وأُصيب شيخان بطلقين أديا إلى مقتله على الفور.

وعلى الإثر، استنفرت حركة فتح وجرى إطلاق نار، ما أدى إلى إصابة أربعة مدنيين في المخيم بإصابات طفيفة.
وأفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن الوضع في المخيم قابل للانفجار في أية لحظة، حيث يسود التوتر كل أرجائه.

(Direct Live as-safiir news feed)

____________________________________

Translation

News Lebanon – one dead and 4 injured in shooting in Ain Helwa

This afternoon one Fatah movement cadre, Ahmed Shikhan, died during passage through the neighbourhood al-Tiri in the Ain Helwa camp.

Fatah accused one person affiliated with Islamist activities, Bilal Badr called (ح. ع), of his assassination where Shikhan was shot directly in the head leading to his immediate death.

Fatah mobilized and returned fire causing minor injuries to four civilians in the camp.

Palestinian security forces said on the situation in the camp could explode at any moment, where tension prevails throughout.

Translated by Robert Forster.