Tagged: tamarod

‘Gaza waiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas’, BBC Arabic (UK), 11th November 2013

غزة تترقب مظاهرات “تمرد الفلسطينية” المناوئة لحماس

بدأت حكومة حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة تشعر بالقلق إثر إطاحة نظام حلفائها من الإخوان المسلمين بعد أن شهدت شوارع كبرى المدن المصرية مظاهرات حاشدة في البلاد.

والآن، تسعى إحدى الحركات الاحتجاجية الجديدة تحت اسم “تمرد” لأن تُعمِل مزيدا من الضغط على حكومة حماس.

واستوحت تلك الحركة التي أنشأها شباب فلسطينيون جامعيون الفكرةَ من حركة “تمرد” المصرية، وهي الحركة التي كان لها تأثير في الحشد والتنظيم للاحتجاجات التي شهدتها الشوارع في مصر ضد الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي.

وتعتزم تلك الحركة تنظيم تظاهرات تخرج في شوارع غزة يوم الاثنين تزامنا مع الذكرى التاسعة لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

إلا أن حجم الدعم الشعبي لتلك التظاهرات لا يزال غير واضح.
وقال أحد مؤسسي تلك الحركة، وكان قد اعتقل مرات عدة من قبل قوات أمن حماس: “تمكنّا من جمع 45 ألف توقيع يدعم حملة التمرد على حكم حماس في الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني.”

وأضاف ذلك العضو الذي رفض ذكر اسمه: “تتمثل خطتنا في تنظيم مظاهرة سلمية نطالب فيها حكومة حماس بالاستقالة وندعو لإجراء الانتخابات.”

“أهداف منسية”

إلا أن تلك الفكرة تكتنفها مخاطر كبيرة.

وتابع العضو قائلا: “توصلنا إلى معلومات تفيد بأن قوات أمن حماس تلقت أوامر باستخدام القوة في مواجهة ثوارنا، إلا أن ذلك لن يثنينا عما نقوم به.”

وكان ما يربو على 70 ألف مشترك على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قد سجلوا إعجابهم بصفحة “تمرد غزة”، والتي تنشر بشكل يومي الانتقادات لحكومة حماس.

وتقول الحركة إن حماس قد تخلت عن هدفها للمقاومة المسلحة ضد إسرائيل بعد أن أخرجت حركة فتح من القطاع عام 2007 واستولت على زمام الأمور بالقوة، وذلك بعد عام من فوزها في الانتخابات العامة الفلسطينية عام 2006.

كما ترى الحركة أيضا أن الجهاز الأمني لحكومة حماس يقمع الفلسطينيين ويهددهم.
وعلى صفحة الفيسبوك، تتهم “تمرد” حكومةَ حماس بالإخفاق في “تقديم الحياة الكريمة”، حيث تفرض الحكومة ضرائب على سكان القطاع الذي يعاني حصارا إسرائيليا فرض عليه منذ أن استأثرت حماس بالسلطة هناك.

وتقول إسرائيل إنها تتخذ تلك الإجراءات لأغراض أمنية، فيما ترى بعض مجموعات حقوق الإنسان أن تلك الإجراءات تصل في شدتها إلى حد العقاب الجماعي لسكان القطاع.

وعلى الرغم من وجود موجة كبيرة من الدعم “الافتراضي” لتمرد، إلا أن المسؤولين من حماس يرون أن تلك الحركة وهمية.

حيث قال إسلام شهوان، المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة: “إن هذه الحركة المتمردة غير حقيقية، فهي لا تظهر سوى من خلال العالم الافتراضي للإنترنت، وليس لها أي أنشطة على الأرض.”

وأضاف شهوان: “سنعمل على تقييم الوضع الأمني إذا ما اندلعت المظاهرات الاحتجاجية في القطاع في الحادي عشر من نوفمبر.”

اعتقال ناشطين

وقال يوسف رزق، أحد مستشاري رئيس حكومة حماس السياسيين، إن حكومة القطاع “لا تحمل أية مخاوف من تنظيم هذه الاحتجاجات في الحادي عشر من نوفمبر، حيث إن السلطات المعنية ستتعامل مع أي طلبات مقدمة للتظاهر بما يتوافق مع القانون”.
إلا أن هناك علامات على أن شرطة حماس تتخذ خطواتها لإجهاض أي تظاهرات من البداية. فقد اعتقلت العشرات من ناشطي حركة تمرد، وأعادت نقاط التفتيش الليلية إلى الشوارع.

وقال فتحي صباح، رئيس المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية: “تتعامل حماس مع هذا الأمر بطريقة عنيفة.”

إلا أنه يرى أيضا أن حركة تمرد غزة لا تمتلك زخما كافيا لإحداث تغيير في القطاع.
وأضاف: “تختلف الأوضاع هنا عما هي عليه في مصر. فحتى الآن، لم تنجح هذه الحركة في اجتذاب شخصيات معروفة إليها.”

فيما تتهم حماس الفصيل المنافس لها “فتح”، الذي يهيمن على السلطة الفلسطينية متحكما في أجزاء من الضفة الغربية، مع أعضاء من الجهاز الاستخباراتي للسلطة بتمويل تمرد وإدارتها، إلا أن حركة فتح تنفي صحة ذلك.

وكانت المحاولات السابقة لتنظيم مظاهرات واسعة في قطاع غزة قد باءت بالفشل.
حيث كان بمقدور حماس احتواء مظاهرات احتجاجية نظمت في الخامس عشر من مارس/آذار عام 2010، بقدر قليل من العنف ودون إصابات تذكر.

من جانبه، قال عدنان أبو عامر، أحد المحللين السياسيين، إن حماس “لديها جناح عسكري قوي جدا وجهاز أمني كبير من شأنه أن يعرقل أي خطوات تتخذ ضد الحكومة”.

وأضاف أبو عامر قائلا: “كان المقصود من العروض الأخيرة التي نظمتها القوات المسلحة لحماس في الشارع هو إرسال رسالة إلى حملة تمرد.”
لذا، سيسفر المستقبل القريب عما إذا كانت حركة تمرد الفلسطينية ستأخذ حذرها لمواجهة ذلك

_________________________________

Translation 

Gaza awaiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas

The government of the Islamic resistance movement Hamas in the Gaza Strip is starting to become concerned following the overthrow of its Muslim Brotherhood allies after the streets in major Egyptian cities witness mass demonstrations in the country.

Now one of the new protest movements under the name “rebel” is seeking to work on increasing the pressure on the Hamas government.

That movement established by Palestinian university youths was inspired by the idea from “rebellion” Egyptian movement, a movement that has had an impact in the mobilizationand organization the protests which were witnessed in Egpytian streets against the then Egyptian President Mohamed Morsi.

The movement intends to organize demonstrations out in the streets of Gaza on Monday to coincide with the ninth anniversary of the death of Palestinian President Yasser Arafat.

However, the size of the popular support for these demonstrations is still not clear.

One of the founders of the movement, said that he had been arrested several times by the security forces of Hamas: “We managed to collect 45 thousand signatures supporting rebellion campaign against Hamas rule on the eleventh of November.”

The member, who declined to be named, added that “Our plan is to hold a peaceful demonstration call on the Hamas government to resign and call for elections.”

Forgotten Goals

However, that idea is beset with great risk.

The member went on to say: “We have information stating that Hamas security forces had received orders to use force in the face of our revolutionaries, but that will not deter us from what we’re doing.”

There are more than 70 thousand subscribers on the social networking site Facebook has who live ‘liked’ their “Gaza rebellion”, which publishes daily criticism of the Hamas government.

The movement says that Hamas has given up its armed resistance against Israel after the Fatah movement removed from the sector in 2007 and took over the reins of force, a year after its victory in the Palestinian general election in 2006.

The movement also believes that the security apparatus of the Hamas government suppresses the Palestinians and threaten them.

The Facebook page, “rebellion” accuses the Hamas government of failing to “provide a decent life,” where the government imposes taxes on residents of the Gaza Strip, which suffers an Israeli blockade imposed on it since Hamas monopolized in power there.

Israel says it has taken these measures for security purposes, in the view of some human rights groups those procedures reach the severity of collective punishment for the population of the Gaza Strip.

Despite the presence of a large wave of “hypothetical” support for the rebellion, officials from Hamas however see the movement as fake.

Islam Shahwan, a spokesman for the Interior Ministry in Gaza, said: “This is not a real rebel movement, they are not present, just through the virtual world of the Internet, and do not have any activities on the ground.”

Shahwan added that: “We will assess the security situation if protests erupt in the sector on the eleventh of November.”

Arrest of activists

Yusuf Rizk, an offical political Hamas government advisor said that the government in Gaza , “does not carry any concerns of the organization of these protests on the eleventh of November, as the authorities will deal with any requests to protest in accordance with the law.”

However, there are signs that Hamas police take steps to pre-empt any protests from the beginning. They have arrested dozens of activists from the “rebellion” movement, and returned night checkpoints to the streets.

Said Fathi Sabbah, head of the Palestinian Institute for Communication and Development: “Hamas deals with this matter in a violent way.”

But he also believes that the rebel movement Gaza do not have enough momentum to make a change in the Gaza Strip

He added: “The conditions here different from what it is in Egypt. Until now, this movement has not succeed in attracting well-known personalities to it.”

Hamas accuses its rival faction “Fatah”, which dominates the Palestinian Authority in control of parts of the West Bank, with members of the authority’s intelligence apparatus of funding and management of rebellion, but Fatah denies it.

The previous attempts to organize large demonstrations in the Gaza Strip have failed.

Where Hamas was able to contain the protests organized in the fifteenth of March 2010, with little violence and without injuries.

For his part, said Adnan Abu Amer, a political analyst, said Hamas “has a very strong military wing and a large security apparatus that would impede any steps taken against the government.”

Abu Amer, added ” recent performances organized by the armed forces of Hamas in the streets were intended to send a message to the rebellion campaign.”

This will show in the near future whether the Palestinian rebellion movement will take caution in the face of that

Translated by Steve Robinson

Original article available here.

Advertisements

Tens of Protesters enter Sadat Metro Station demanding Morsi’s departure, Al-Masri Al-Youm (Egypt), 30th June 2013

‎العشرات يتظاهرون داخل محطة مترو السادات مطالبين برحيل مرسي

تجمع العشرات من المتظاهرين داخل محطة مترو  أنور السادات، رافعين أعلام مصر، مرددين هتافات «ارحل يا مرسي»، بالإضافة إلى تعليقهم كروت حمراء على صدروهم ومدون عليها كلمة «ارحل».

وتجمع المتظاهرون في محطة السادات، استعدادًا للمشاركة في مظاهرات 30 يوينو، وتسببت الهتافات في ذعر ركاب المترو، بعد أن ترددت إشاعة عن قطع قطارات المترو الخط الأول للمرج حلوان والعكس

Source: Al-Masri al-Youm

Source: Al-Masri al-Youm

_____________________________

Translation

Tens of Protesters enter Sadat Metro Station demanding Morsi’s departure
al-Masri al-Youm, 30th June 2013

Tens of protesters gathered and entered the tunnels of Anwar Sadat Metro Station with banners raised and chanting the slogan “Leave Morsi!” In addition to this they hold red cards and their chests are emblazoned with the word “leave!”.

The protesters gathered in Sadat Station chanting and preparing to participate in the 30th June protests, furthermore, Metro passenger’s panicked after a rumor that the Helwan line would cut some services on the al-Marg-Helwan line.

Translated by Robert Forster.

Article available at al-Masri al-Youm.