Tagged: Muslim

‘Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria’, al-Watan, 21st October 2013

أوسلو تطلب مساعدة الأنتربول للبحث عن مراهقتين توجهتا إلى سورية!

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

21/10/2013

أعلنت النرويج أمس أنها طلبت من الأنتربول البحث عن مراهقتين نرويجيتين من أصل صومالي (16 و19 سنة) رحلتا سراً من بلدهما وقالتا إنهما تنويان الالتحاق بالمسلحين في سورية، وذلك في سابقة أثارت استغراب الشرطة النرويجية.

وذكرت الشرطة النرويجية في بيان أن «العائلة التي أبلغت (الجمعة) عن اختفاء الفتاتين قلقة جداً بسبب دوافع الرحلة وتخشى أن تكونا تمكنتا من التوجه إلى سورية».
وأضافت الشرطة التي طلبت تدخل الأنتربول أن آخر المعلومات تفيد أن المراهقتين شوهدتا عند الحدود السورية، من دون أن توضح أن ذلك على الحدود السورية التركية أو السورية اللبنانية أو السورية الأردنية.

وأرسلت الفتاتان المتحدرتان من عائلة أتت من الصومال سنة 2000، رسالة إلكترونية إلى مقربين شرحتا فيها أسباب رحيلهما.

ونقلت صحيفة «فيردنس غان» الشعبية مما ورد في الرسالة أن «المسلمين الآن معرضون للهجوم من كل جانب، ولا بد أن نفعل شيئاً ما. نريد مساعدة المسلمين والطريقة الوحيدة لمساعدتهم هي أن نكون معهم في أحزانهم وأفراحهم»، في مؤشر على مدى التحريض الذي تعرضت له هاتان الفتاتان سواء من وسائل الإعلام أو الشبكات الناشطة بين الجاليات المسلمة في أوروبا لاستقطاب المقاتلين الأجانب.

وأضافت المراهقتان: «لم يعد يكفي البقاء في المنزل وإرسال المال. ومن هذا المنطلق قررنا الرحيل إلى سورية للمساعدة هناك ببذل كل ما يمكن».

ولم تكشف هوية الفتاتين. لكن الصحيفة ذكرت أن عائلتيهما ليستا بحالة متدينة كثيراً غير أنه يبدو أن الابنة البكر أصبحت متطرفة مؤخراً وأنها بدأت ترتدي الحجاب.

وحسب تقديرات أجهزة الاستخبارات النرويجية، فإن ما بين ثلاثين إلى أربعين شخصاً من النرويج توجهوا إلى سورية للمشاركة في المعارك.

وقدرت استخبارات الدول الأوروبية أعداد الأوروبيين، الذين يقاتلون في سورية ضمن التنظيمات الإرهابية بحوالي الألف. وأعرب الناطق باسم وكالة أمن الشرطة تروند هوغوباكن عن استغرابه لما أقدمت عليه المراهقتان خصوصاً لصغر عمرهما، وأشار إلى أن «وسائل الإعلام النرويجية سبق أن تحدثت عن بعض النساء، لكن في سن السادسة عشرة، فهذا وضع غريب».

وتشكل قضية الأوروبيين الذين يواصلون التدفق إلى سورية للقتال إلى جانب الإرهابيين ضد الجيش السوري، ضمن ظاهرة «الجهاديين الأجانب»، مصدر قلق بالغ لحكومات دولهم.

وفي سياق مشابه، طفت على السطح في الأشهر القليلة الماضية قضية الفتيات التونسيات اللواتي تورطن فيما يسمى «جهاد النكاح» في سورية، والتي أثارت مأساتهن إدانة واستنكاراً شديدين بين أوساط الشعب التونسي.

___________________________________

Translation

Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria!

21st November 2013

Norway announced yesterday that she requested help from Interpol to search for two teenaged Norwegian girls (16-19 years old), who are originally from Somalia and travelled secretly from their country and said that they intend to join the resistance in Syria. The two girls have raised the eyebrows of Norwegian Police in the past.

Norwegian Police mentioned in a statement that ‘the family that reported the dissapearance of the two girls are very anxious due to the motives of the journey and fear that the two are able to reach Syria.’

The Police added that they requested Interpol intervention with new information that the two girls were seen on the Syrian border, without explaining whether with was on the Syrian-Turkey, the Syrian-Lebanese or the Syrian-Jordanian border.

The two girls were part of a family that came to Norway from Somalia in 2000 and they sent an email explaining the reasons why they left.

The popular newspaper ‘Verdens Gang’ quoted from the letter “Muslims are now vulnerable to attack than all sides, and we must do something. We want to help the Muslims and the only way to help them is to be with them in their sorrows and joys.” There is little indication of the extent of incitement that these two girls were subjected to – whether from the media or activist networks between European Muslim communities that sought to attract foreign fighters.

The two girls added; “it is no longer enough to stay at home and send money. With this in mind we decided to go to Syria to help out there to do everything possible.”

The Police did not reveal the identity of the two girls, but the newspaper reported that their families are not religious and it seems that the eldest daughter had recently become extreme and begun wearing a veil.

According to  Norwegian Intelligence estimates, between thirty to forty people from Norway have gone to Syria to fight.

European Intelligence Agencies estimated the number of Europeans  who are fighting in Syria within terrorist organizations to be about a thousand. The Police spokesman Trond Hugubakken, was surprised at the actions of the two teenagers, especially for someone so young. He pointed out that “the Norwegian media have already talked about some women, but at the age of sixteen, this is a strange situation.”

Europeans who continue to flow into Syria to fight against the Syrian army alongside the terrorists – i.e. the ‘foreign jihadis ‘ phenomenon – are a source of serious concern to the governments of their respective countries.

In a similar context the issue of Tunisian girls who partake in the so-called ‘Jihad marriage’ in Syria,  has surfaced in the past few months and has sparked severe condemnation among the Tunisian people.

Translated by Robert Forster

Article available at al-Watan.

Advertisements

‘Picture of Islam in Western Media’, al-Watan (Egypt), 26th September 2012

صورة الإسلام فى الإعلام الغربى

لإثنين 24-09-2012 08:06
رشا علام

الإسلام هو دين العنف والشهوات والديكتاتورية والتعصب والجهاد واضطهاد المرأة، هكذا هى صورة الإسلام كما تعكسها وسائل الإعلام الغربية.

ولأن الإعلام هو المصدر الرئيسى للمعلومات ولأن معظم وكالات الأنباء والقنوات الإخبارية الدولية قادمة من الغرب، فكان لها دور كبير فى تعزيز الصورة السلبية عن الدين الإسلامى وعن المسلمين فى الغرب.

وأخذت الإساءات للأمة الإسلامية أشكالا عدة سواء الإساءة المباشرة لرموز الدين الإسلامى أو تغطية الأحداث فى المناطق العربية فى إطار محدد يعمل على إبراز المسلمين بشكل سلبى.

فعادةً تركز وسائل الإعلام الغربى فى تغطيتها للبلاد الإسلامية والوطن العربى على المظاهر السلبية، والاضطرابات، وعدم الاستقرار، والانقلابات، والفساد، والعنف، والتخلف. كما أن استخدام المصطلحات من قبل وسائل الإعلام الغربية لوصف المسلمين بالمتطرفين أو المجاهدين، عملت على تكوين صورة نمطية متطرفة وغير سليمة عند الغرب تجاه المسلمين.

كما ينتقدون الإسلام فى كثير من تشريعاته الاجتماعية، مثل تعدد الزوجات والإرث والطلاق، معتمدين على مصادر غير صحيحة.

وكانت لهذه التغطيات السلبية أثر كبير فى إنتاج مواد إعلامية مختلفة تعزز هذه الصور المغلوطة لتشويه الإسلام. وركزت معظم المواد المنتجة على السخرية من رسولنا الكريم واستفزاز مشاعر المسلمين، باعتباره النموذج الذى نسير على نهجه سواء فى عبادتنا أو معاملتنا الحياتية.

ففى الوقت الذى لم ننتهِ بعد من رد فعل المسلمين الغاضب على الفيلم المسىء، فوجئنا بمجلة تشارلى إبدو الفرنسية تنشر رسوم كاريكاتيرية شديدة الإساءة للنبى محمد. ومع الأسف فالعالم الإسلامى يساعد على نشر هذه الصور من خلال السلوك غير اللائق الذى استغله البعض فى تشويه صورة الدين الإسلامى، وأيضا تقصير المسلمين فى استخدام وسائل الإعلام الحديثة فى تصحيح صورة الإسلام عند الغرب والعمل على إبراز العادات والتقاليد والثقافات العربية؛ فطبقا لبعض الإحصائيات فإن 90% من الكتب عن الإسلام فى الدول الغربية من قبل أشخاص غير مسلمين، وإنه بعد أحداث 11/9 كانت 75% من التغطية الإعلامية فى الغرب عن الإسلام، وكان ما يقرب من 60% معتمدة على روايات سلبية تؤكد ارتباط الإسلام بالعنف والإرهاب والكراهية والتعصب واضطهاد المرأة.

لذلك حان الوقت للتعامل مع الإعلام الغربى من خلال إيجاد استراتيجية تعكس صورة الإسلام الصحيحة عند الغرب، فيجب إنشاء كيان إعلامى عربى قوى يعمل على رصد كل ما يبث فى القنوات الغربية من أخبار وأفلام تسىء للإسلام لتصحيح ما يصدر عنها من تشويه وافتراء وتهم.

___________________________________________

Translation

Picture of Islam in Western Media

Monday, 24th September 2012

Author: Rasha Alaam

Islam is a religion of violence and lusts, dictatorship and intolerance, jihad and the persecution of women; or so is the iamge of Islam as reflected  in the Western media.

At the moment, the media is an official source of information and most news agencies and international news channels are from the West, as such, it has a large role in strengthening a negative image of the Islamic religion and Muslims in the West.

The abuses taken by of the Islamic Nation can take many forms, whether direct abuse of Islamic symbols, or coverage of events in Arab regions in a specific manner as to highlight the actions of Muslims negatively.

Normally, when Western Media coverage focuses on Islamic Nations or Arab States it is on negative phenomenons and persecutions, instability and coup d’etats, corruption,  violence and underdevelopment. Terms used by the Western media also describe Muslim extremists or the Mujahideen and form an incomplete, extremist Muslim stereotype.

They also criticize Islam through a lot of social legislation, for example polygamy, inheritance and divorce, relying in turn on incorrect sources.

This negative coverage has a large amount of influence on the production of various informational sources and reinforces misconceptions to the discredit of Islam. Most of the sources produced focus on ridiculing our Holy Prophet and provoke Muslims emotions for considering him a model that we follow, both in our worship and our treatment of life.

In this unfinished moment, there is an angry Muslim response to the abusive film and we were also surprised of the French magazine Charlie Hebdo that published caricatures severely abusing the Prophet Muhammad. Unfortunately the Islamic World helps spread these images as well; through indecent behaviour which is then exploited by some to tarnish the image of the Islamic religion. There is also an incapacity of Muslims in the use of modern media to correct the image of Islam in the West and to highlight customs, traditions and Arab cultures. According to some statistics, 90% of the books about Islam in Western states are by non-Muslims, and after 9/11, of the 75% of books written by Western Media coverage on Islam, 60% are based on negative stories confirming Islam’s link to violence, terrorism, hatred, intolerance and the persecution of women.

So it is time to deal with the Western media through the creation of a strategy reflecting the correct image of Islam by the West. We must create a strong Arab Media identity working to monitor all news and films that are broadcast on Western channels that insults Islam in order to correct what is produced of distortions, slander and accusations.

NB: This is a translation only. The original article can be found on al Watan

Translation by Robert Forster.

To Abba Macaras, “the government is using Christians to justify its attack on the Muslim Brotherhood”, Ikhwan Online (Egypt), 21st August 2013

ﻷنبا ماكارياس: الحكومة تستخدم المسيحيين لتبرير هجومها على اﻹخوان

[21-08-2013]

Source: FJP Website.

Source: FJP Website.

كتب- سامر إسماعيل:

نشرت صحيفة “الوول ستريت جورنال” اﻷمريكية تصريحات للأنبا ماكارياس بالمنيا؛ أشار فيها إلى أن الحكومة الحالية تستخدم المسيحيين لتبرير هجومها على اﻹخوان المسلمين.

وأضاف أن الحكومة تحاول استخدام الهجمات على الكنائس للضغط على المسيحيين الغربيين؛ حتى يدعموا الحكومة المعينة من قبل الجيش.

وأبرزت الصحيفة تصريحات عدد من المسيحيين والمسلمين أكدوا فيها أن من هاجموا الكنائس خاصةً في المنيا من البلطجية الذين تستخدمهم اﻷجهزة الأمنية التي لم تدافع عن الكنائس ولم ترد على طلبات اﻹغاثة، سواء هي أو اﻹطفاء.

وتناولت الصحيفة ما وصفته بمخالفة أحد الضباط المسيحيين ﻷوامر قادته عندما ذهب منفردًا في محاولة منه لمنع الهجوم على إحدى كنائس المنيا.

_______________________________________

Translation

To Abba Macaras, “the government is using Christians to justify its attack on the Muslim Brotherhood”

21st August 2013

Author: Samar Ismael

The American newspaper, the Wall Street Journal, published a statement by Abba Macaras in Minya, that the current government uses Christians to justify attacks on the Muslim Brotherhood.

He added that the government is trying to use attacks on Churches to pressure western Christians so to support the government appointed by the military.

The newspaper highlighted  comments  by a number of Christians and Muslims who assured them that they attacked churches, especially in Minya, and that thugs employed by the security services  did not defend the churches or respond to requests for relief or fight the fires.

The paper dealt with what they described as one of the officers violating Christian orders,  leading him to attempt to prevent an attack on a church in Minya.

Note: it’s been a long day. The last paragraph is not as accurate as I can make it. I’ll look at it again tomorrow and do it properly.

Translated by Robert Forster

“Special security plans during month of Ramadan”, Al-Wahdah (Yemen), 9th July 2013

خطط أمنية خاصة بشهر رمضان المبارك

الثلاثاء , 9 يوليو 2013 م

وجهت قيادة وزارة الداخلية قوات الأمن الخاصة، وشرطة الدوريات وأمن الطرق، وشرطة السير، بالإضافة إلى إدارات الأمن في المحافظات، بوضع خطط أمنية خاصة بشهر رمضان المبارك، تستوعب متغيرات وأنشطة المواطنين، وكذا مواعيد الدوام الرسمي في مختلف القطاعات وخاصة الحكومية، لتوفير المناخات الأمنية الملائمة للشهر الفضيل.

وأكدت وزارة الداخلية في توجيهها على ضرورة تضمين الخطط الرمضانية منع حمل الأسلحة النارية في العاصمة صنعاء وبقية عواصم المحافظات، وتفعيل دور الأحزمة الأمنية في كل محافظة في جانب ضبط الأسلحة المخالفة والسيارات المشبوهة والمطلوبين أمنيا ، وكذا تشديد الحراسات والدوريات الأمــنية في وقت الذروة، وفي الأوقات الميتة من الســـاعات الأخيرة من الليالي الرمضانية.

مشددة على أهمية توفير وجبات الإفطار لجميع الخدمات الامنية وأفراد الدوريات إلى مواقع عملهم، مع توفير وجبات الإفطار والسحور في كل المرافق الأمنية، ورفع درجة الاستعداد للوحدات المكلفة بحراسة المنشآت الحيوية الهامة والسفارات وغيرها.

كما أكدت على ضرورة الإشراف والتعقيب المستمر من قبل قادة الوحدات ومدراء أمن المحافظات على سير الخدمات والحراسات كل في مجال اختصاصه ورفع تقارير عن مستوى التنفيذ في كل محافظة إلى قيادة وزارة الداخلية.

_____________________________

Translation

Special security plans during the month of Ramadan

Monday 9th July 2013

The head of the Ministry of Interior met with special security forces, police units, road safety, and traffic police, in addition to security departments in the provinces, to see the status of the special security plan for the month of Ramadan al-Mubarak, to accomodate changes is citizen’s activities. He also confirmed the official dates in different public and private sectors, to provide an appropriate security climate for the Holy Month.

The Interior minister confirmed in the meetings on the necessity for the Ramadan plan to contain a ban on carrying fire arms in the capital Sana and the rest of the provincial capitals, and activating the role of “security belts” in every province to deal with side arms control, suspicious cars, as well as tightening security guards and security patrols at peak times and the dead hours at the end of Ramadan nights.

Stressing the importance of providing breakfast to the work sites of all members of the security patrols, the provision of breakfast and sohoor in all security facilities and raising the readiness of all units guarding vital facilities and important embassies as well as others.

He also confirmed the necessity of continued supervision and feedback by leaders and directors of security of the provinces to conduct services and guard duty in their respective areas of competence and reporting the level of implementation in each province to the leadership of the Ministry of the Interior.

Translated by Robert Forster

Original article available here.