Tagged: FSA

‘Islamic Front announce death of ‘Da’ish’ leader in Saraqeb’, al-Arabiyya (UAE), 15th January 2014

The Free Syrian Army have undertaken victories in the Idlib countryside around Aleppo against the Islamic State of Iraq and the Levant, know in Arabic by the acronym Da’ish (Dawat al-Islam fi al-Iraq wa ash-Shams).

Continue reading

Advertisements

‘The Islamic Front refuses to meet with the Americans in Turkey’, al-Mal, 16th December 2013

al-Jebha al-Islaamia

Seven militias formed an alliance in late November under the banner of the Islamic Front. In an attempt to get peace talks off the ground there has been talk of a meeting between senior leaders of various factions in Istanbul, but to little avail.

Continue reading

‘Kurdish fighters govern over their seizure in North East Syria’, al-Rafadayn (Iraq), 28th October 2013

مقاتلون اكراد يحكمون قبضتهم على شمال شرق سوريا

الاثنين, 28 أكتوبر 2013 05:40.

عمان : قال نشطاء ان مقاتلين اكرادا تحركوا اليوم الاحد لاحكام قبضتهم على المنطقة المنتجة للنفط في شمال شرق سوريا بعد انتزاع معبر حدودي مع العراق من قبضة مقاتلين اسلاميين.

وقالت مصادر في المعارضة السورية ان ميليشيا مرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض صراعا مع تركيا منذ عقود تقوم بتطهير جيوب مقاومة لمقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة وجبهة النصرة واحرار الشام في بلدة اليعربية الحدودية.

وقال ياسر فرحان العضو في الائتلاف الوطني السوري المعارض “يسيطر الاكراد الان على نقطة اليعربية الحدودية. هم الان لديهم سبيل واضح لتسويق نفط المنطقة الذي يجب ان يكون لكل السوريين. فر الاف العرب (من المنطقة).”

ويعيش اكثر من مليون شخص في محافظة الحسكة التي تجاور العراق وتركيا منهم 70 بالمئة اكراد و30 بالمئة عرب. ويعمق القتال الدائر هناك من التوترات الطائفية والعرقية في سوريا ويهدد بتدخل قوى مجاورة في الصراع الدائر في البلاد.

وقال الائتلاف الوطني السوري في بيان ان قوات عراقية هاجمت اليعربية امس السبت بالتنسيق مع الميليشيا الكردية. وذكرت مصادر في المعارضة ان طائرات سورية قصفت البلدة ايضا.

وجاء في البيان “لقد ارتكبت الحكومة العراقية خطأً كبيراً بالتدخل المباشر وغير المسبوق في الشؤون السورية” مضيفا ان حكومة بغداد التي يهيمن عليها الشيعة قدمت تسهيلات “لميليشيات طائفية بدخول سوريا والقتال إلى جانب (قوات الرئيس السوري بشار) الأسد“.

ونفى مصدر امني عراقي تورط بلاده في احداث اليعربية. وقال “اخر شيء نحتاجه هو الانجرار الى قتال عسكري داخل سوريا. لن نتدخل بأي حال من الأحوال.”

وقال مسؤولون عراقيون اخرون ان بعض المقاتلين الاكراد الجرحى نقلوا في مركبات الجيش العراقي الى مناطق خاضعة لسيطرة المقاتلين الاكراد العراقيين ومنها الى العراق.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان ان المقاتلين الاكراد يسيطرون الان على 90 بالمئة من اليعربية

واظهرت لقطات فيديو نشرها المرصد مقاتلين اكرادا يسيطرون على برج مراقبة عند المعبر الحدودي واخرين يحملون علم ميليشيا وحدات الحماية الشعبية الكردية.

وقالت الميليشيا في بيان ان ثلاثة من أعضائها قتلوا في الاشتباكات التي استمرت اربعة ايام للسيطرة على اليعربية التي ذكرت ان المتشددين الاسلاميين استخدموها قاعدة لإعداد القنابل وارسال الانتحاريين الى المناطق الكردية. ولم يتسن على الفور معرفة عدد ضحايا الطرف الآخر.

ولعب الاكراد السوريون دورا معقدا في الصراع الدائر في بلادهم والذي يقتتل فيه السنة مع الاقلية العلوية الشيعية التي تحكم سوريا منذ ستينيات القرن الماضي.

وقاتلت ميليشيات كردية مختلفة مع الجانبين لكن صعود القاعدة عزز من وضع الميليشيات الكردية المرتبطة بحزب العمال الكردستاني والتي كانت تلقى عادة معارضة من الجماعات السياسية الكردية السلمية.

ويشكل الاكراد نحو 10 بالمئة من سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليون نسمة. ويتمركزون في محافظة الحسكة وفي اجزاء من دمشق وفي منطقة عفرين في شمال محافظة حلب حيث تندلع ايضا اشتباكات ضارية بين المقاتلين الاكراد والعرب.

وقال نشطاء انه منذ بدء الانتفاضة ضد الاسد سحب الرئيس السوري العديد من قواته من الشمال الشرقي ذي الاغلبية الكردية لكنه ابقى على عناصر المخابرات ووحدات الشرطة السرية في القامشلي والحسكة وهما اكبر مدينتين في المنطقة.

وقال مسعود عكو وهو معارض كردي رفيع يعيش في المنفى في النرويج انه كان من الطبيعي أن يحاول الاكراد تأمين اكبر مساحة ممكنة من الاراضي في منطقتهم.

واضاف “سوريا تتجه بالفعل للتقسيم. الاسلاميون والجيش السوري الحر يسيطرون على اغلب مناطق الشمال والشرق بينما يسيطر الاسد والموالون له على مناطق الوسط والساحل.”

وتابع عكو انه برغم الشكوك لدى الاقلية الكردية ازاء حزب العمال الكردستاني وحلفائه لكن ينظر لهم على انهم حائط الصد في وجه القاعدة

وقال “في ظل استمرار صمت الائتلاف الوطني السوري ازاء القاعدة والاوضاع الاقتصادية المتدهورة في الشمال الشرقي .. لا يجد الاكراد احدا يتجهون اليه سوى حزب العمال الكردستاني وحكومة اقليم كردستان العراق.”

__________________________________________________

Translation

Kurdish fighters govern over their seizure in North East Syria

Tuesday, 28th October 2013, 05.40

Amman : Activists said that Kurdish fighters moved on Sunday to govern their seizure in the oil producing region in North East Syria after taking a border cross with Iraq from Islamist fighters.

Sources in the Syrian opposition said that a militia linked to the Kurdistan Workers Party (PPK), who is in conflict with Turkey over contracts for clearing pockets of resistance fighters from the Islamic State of Iraq and the Levant,  and the Nusra Front and Islamic Movement for a  Free Levant, in the border town of al-‘Alierbia.

 Yasser Farhan, a member of the National Syrian Opposition Coalition, said “The Kurds now control the border checkpoint and have a clear road to market regional oil which must be for Syrians. Thousands of Arabs have fled (from the region).

 More than a million people live in al-Hasakagh Province which borders Iraq and Turkey and is 70% Kurdish and 30% Arab. The killing intensifies with sectarian tensions and Iraqis in Syria that threaten to enjoin neighbouring forces in the town’s conflict.

The National Syrian Opposition Coalition said in a statement that Iraqi forces attacked al-‘Alierbia yesterday on Saturday to co-ordinate with Kurdish Militias. Sources in the opposition mentioned that Syrian airplanes bombed the town aswell.

The statement also said “the Iraqi government commited a big error by intervening directly and unprecentedly in Syrian affairs.” Adding that the Bagdad government which keeps an eye on the Shi’ite facilities provided “to sectarian militias that enter Syria and kill on the side of (the forces of the Syrian President Bashar) al-Asad.

An Iraqi security source denied his country’s involvement in the events of al-‘Alierbia. He said, “the last thing we need is to be dragged into military fighting in Syria. We would not interfere in any way.”

An other Iraqi official said that some wounded Kurdish militiamen were taken in Iraqi army vehicals to so specific areas under control of Iraqi Kurdish fighters and from there to Iraq.

Rami ‘Abd al-Rahman, leader of the Syrian Observatory for Human Rights, said that Kurdish fighters now control 90% per cent of al-‘Alierbia.

Video footage, published by the Observatory, showed Kurdish fighters control the watchtower at the border crossing and others carry militia flags and individuals protected Kurdish people.

A militia said in a statement that three of their members were killed in clashes that continued for four days to control al-‘Alierbia which was reportedly used by Islamists as a base for prepare bombs and send suicide bombers into Kurdish areas. It is not possible to tell how many victims on the other side.

Syrian Kurds play a complex role in their country’s conflict, which in this year have been battling the ruling Shi’ite minority – that have been ruling Syria since the sixties.

There are various Kurdish militias who fight with both sides, but the rise of al-Qaeda enhanced the status of Kurdish militias linked to the PKK, which were usually percieved as being in opposition to peaceful Kurdish political groups.

The Kurds form around 10% of the population of Syria of which is reported to be 23 million people. They are mostly located in the al-Hasakah Province, in parts of Damascus, and in ‘Arfarayn area in the north of Aleppo Province where fierce clashes also erupted between Kurdish and Arab fighters.

Activists say that since the beginning of the Intifada against al-Asad, the President of Syria has withdrawn a number of his forces from the mostly Kurdish North East, but he has kept members of the Intelligence and Secret Police Units in the two biggest cities in the region, Qamishli and Hasakah.

Massoud Akko, a senior Kurdish opponent who lives in exile in Norway, said that it was natural that the Kurds are trying to secure the largest possible area of land in their region.

He added, “Syria is already heading for the division. Islamists and the Free Syrian Army are in control of most parts of the north and east while al-Assad and his loyalists control the regions in the center and as well as the coast.”

Akko continued to say that despite doubts about the Kurdish minority, the PKK and their allies, they are viewed as a bulwark in the face of al-Qaeda.

“In light of the continued silence from the Syrian National Coalition about al-Qaeda and the deteriorating economic situation in the north-east. One does not see the Kurds turning to them, only to the PKK and the Kurdistan Regional Government of Iraq.”

 

Translated by Robert Forster

Article available from al-Rafadayn.

‘Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria’, al-Watan, 21st October 2013

أوسلو تطلب مساعدة الأنتربول للبحث عن مراهقتين توجهتا إلى سورية!

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

21/10/2013

أعلنت النرويج أمس أنها طلبت من الأنتربول البحث عن مراهقتين نرويجيتين من أصل صومالي (16 و19 سنة) رحلتا سراً من بلدهما وقالتا إنهما تنويان الالتحاق بالمسلحين في سورية، وذلك في سابقة أثارت استغراب الشرطة النرويجية.

وذكرت الشرطة النرويجية في بيان أن «العائلة التي أبلغت (الجمعة) عن اختفاء الفتاتين قلقة جداً بسبب دوافع الرحلة وتخشى أن تكونا تمكنتا من التوجه إلى سورية».
وأضافت الشرطة التي طلبت تدخل الأنتربول أن آخر المعلومات تفيد أن المراهقتين شوهدتا عند الحدود السورية، من دون أن توضح أن ذلك على الحدود السورية التركية أو السورية اللبنانية أو السورية الأردنية.

وأرسلت الفتاتان المتحدرتان من عائلة أتت من الصومال سنة 2000، رسالة إلكترونية إلى مقربين شرحتا فيها أسباب رحيلهما.

ونقلت صحيفة «فيردنس غان» الشعبية مما ورد في الرسالة أن «المسلمين الآن معرضون للهجوم من كل جانب، ولا بد أن نفعل شيئاً ما. نريد مساعدة المسلمين والطريقة الوحيدة لمساعدتهم هي أن نكون معهم في أحزانهم وأفراحهم»، في مؤشر على مدى التحريض الذي تعرضت له هاتان الفتاتان سواء من وسائل الإعلام أو الشبكات الناشطة بين الجاليات المسلمة في أوروبا لاستقطاب المقاتلين الأجانب.

وأضافت المراهقتان: «لم يعد يكفي البقاء في المنزل وإرسال المال. ومن هذا المنطلق قررنا الرحيل إلى سورية للمساعدة هناك ببذل كل ما يمكن».

ولم تكشف هوية الفتاتين. لكن الصحيفة ذكرت أن عائلتيهما ليستا بحالة متدينة كثيراً غير أنه يبدو أن الابنة البكر أصبحت متطرفة مؤخراً وأنها بدأت ترتدي الحجاب.

وحسب تقديرات أجهزة الاستخبارات النرويجية، فإن ما بين ثلاثين إلى أربعين شخصاً من النرويج توجهوا إلى سورية للمشاركة في المعارك.

وقدرت استخبارات الدول الأوروبية أعداد الأوروبيين، الذين يقاتلون في سورية ضمن التنظيمات الإرهابية بحوالي الألف. وأعرب الناطق باسم وكالة أمن الشرطة تروند هوغوباكن عن استغرابه لما أقدمت عليه المراهقتان خصوصاً لصغر عمرهما، وأشار إلى أن «وسائل الإعلام النرويجية سبق أن تحدثت عن بعض النساء، لكن في سن السادسة عشرة، فهذا وضع غريب».

وتشكل قضية الأوروبيين الذين يواصلون التدفق إلى سورية للقتال إلى جانب الإرهابيين ضد الجيش السوري، ضمن ظاهرة «الجهاديين الأجانب»، مصدر قلق بالغ لحكومات دولهم.

وفي سياق مشابه، طفت على السطح في الأشهر القليلة الماضية قضية الفتيات التونسيات اللواتي تورطن فيما يسمى «جهاد النكاح» في سورية، والتي أثارت مأساتهن إدانة واستنكاراً شديدين بين أوساط الشعب التونسي.

___________________________________

Translation

Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria!

21st November 2013

Norway announced yesterday that she requested help from Interpol to search for two teenaged Norwegian girls (16-19 years old), who are originally from Somalia and travelled secretly from their country and said that they intend to join the resistance in Syria. The two girls have raised the eyebrows of Norwegian Police in the past.

Norwegian Police mentioned in a statement that ‘the family that reported the dissapearance of the two girls are very anxious due to the motives of the journey and fear that the two are able to reach Syria.’

The Police added that they requested Interpol intervention with new information that the two girls were seen on the Syrian border, without explaining whether with was on the Syrian-Turkey, the Syrian-Lebanese or the Syrian-Jordanian border.

The two girls were part of a family that came to Norway from Somalia in 2000 and they sent an email explaining the reasons why they left.

The popular newspaper ‘Verdens Gang’ quoted from the letter “Muslims are now vulnerable to attack than all sides, and we must do something. We want to help the Muslims and the only way to help them is to be with them in their sorrows and joys.” There is little indication of the extent of incitement that these two girls were subjected to – whether from the media or activist networks between European Muslim communities that sought to attract foreign fighters.

The two girls added; “it is no longer enough to stay at home and send money. With this in mind we decided to go to Syria to help out there to do everything possible.”

The Police did not reveal the identity of the two girls, but the newspaper reported that their families are not religious and it seems that the eldest daughter had recently become extreme and begun wearing a veil.

According to  Norwegian Intelligence estimates, between thirty to forty people from Norway have gone to Syria to fight.

European Intelligence Agencies estimated the number of Europeans  who are fighting in Syria within terrorist organizations to be about a thousand. The Police spokesman Trond Hugubakken, was surprised at the actions of the two teenagers, especially for someone so young. He pointed out that “the Norwegian media have already talked about some women, but at the age of sixteen, this is a strange situation.”

Europeans who continue to flow into Syria to fight against the Syrian army alongside the terrorists – i.e. the ‘foreign jihadis ‘ phenomenon – are a source of serious concern to the governments of their respective countries.

In a similar context the issue of Tunisian girls who partake in the so-called ‘Jihad marriage’ in Syria,  has surfaced in the past few months and has sparked severe condemnation among the Tunisian people.

Translated by Robert Forster

Article available at al-Watan.

‘Mauritanian Minister of Exterior leaves Cairo’, al-Anba’a (Mauritania), 3rd September 2013

وزير الخارجية الموريتاني يغادر القاهرة

الثلاثاء 3 أيلول (سبتمبر) 2013

أنباء انفو- غادر القاهرة، اليوم الثلاثاء، وزير خارجية موريتانيا حمادي ولد حماد بعد مشاركته في اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب في دورته الـ 140 الذى عقد الأحد الماضى بمقر جامعة الدول العربية لبحث تطورات الأزمة السورية.

وقد قرر وزراء الخارجية العرب، خلال اجتماعهم، تحميل الحكومة السورية المسئولية عن استخدام السلاح الكيميائي في ريف دمشق، وطالبوا بتقديم جميع المتورطين بهذه الجريمة لمحاكمات دولية عادلة أسوة بغيرهم من مجرمي الحروب، وأكدوا ضرورة تقديم جميع أشكال الدعم المطلوب للشعب السوري للدفاع عن نفسه.

ودعا الوزراء العرب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للاضطلاع بمسئولياتهم وفقًا لميثاق المنظمة وقواعد  المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات الرادعة واللازمة ضد مرتكبي هذه الجريمة، كما قرروا إبقاء المجلس في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الوضع في سوريا.

______________________________________________________

Translation:

Mauritanian Minister of Exterior leaves Cairo

Tuesday 3rd September 2013

Anba’a Info –  Tuesday the Mauritanian Minister of Exterior Hamadi Walid Hamad left Cairo after his participation in a meeting of Arab foreign ministers in 140th session held last Sunday at the Arab League Headquarters to discuss developments in the Syrian Crisis.

The Arab Foreign Ministers decided during their meeting to hold the l Syrian Government responsible for the use of chemical weapons in the countryside of Damascus, and demanded to provide all involved with this crime to an international court of justice just like other war criminals. They confirmed the necessity to put forth all forms of support required to the Syrian people in order for them to defend themselves.

The Arab Ministers called on the United Nations and the international community to carry out their responsibilities according to the organization’s charter and rules of the international community to take deterrent and necessary action against the perpetrators of this crime. Similarly they decided to keep the council in a state of constant  session to follow up on developments of the situation is Syria.

Translated by Robert Forster

“On Video… Asad Troop bombards Colleague”, as-Sabeel (Palestine), 17th July 2013

بالفيديو.. جندي أسدي يقصف زملاءه

الأربعاء، 17 تموز 2013 11:20

السبيل – تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً، قالوا عنه انه لجندي تابع لقوات الأسد في القابون، قصف زملائه، كما يبين الفيديو المرفق بالخبر.

______________________________________

Translation

Asad Troop bombards Colleague

Wednesday 17th July 2013, 11.20am

as-Sabeel – Activists are swapping a video on social networking sites, it is said that the soldier shown in the clip bombards a fellow solider, as is seen in the attacked news clip from Karboun.

“Free Syrian Army vows to respond to al-Qaeda after the Assassination of One of their Leaders”, Al-Bilad (Lebanon), 12th July 2013

مقاتلو الجيش السوري الحر  - Fighters of the Free Syrian Army (source: al-Bilad)

مقاتلو الجيش السوري الحر
– Fighters of the Free Syrian Army (source: al-Bilad)

الجمعة 12 تموز 2013 13:50

أكد مقاتلو الجيش السوري الحر إن اغتيال متشددين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة قائداً كبيراً في الجيش السوري الحر يعتبر “إعلاناً للحرب”، متوعدين قادة مقاتلي المعارضة بالرد.
وقال قائد كبير في المعارضة طلب عدم ذكر اسمه “لن ندعهم يفلتون بهذا لأنهم يريدون استهدافناً”، مضيفاً “أن متشددين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة أبلغوا مقاتلي الجيش السوري الحر بأنه لا مكان لهم في محافظة اللاذقية” حيث قتل القائد كمال حمامي.

وذكرت مصادر أخرى في المعارضة أن القتل جاء بعد نزاع بين قوات حمامي وتنظيم الدولة الإسلامية حول السيطرة على نقطة تفتيش استراتيجية في اللاذقية.
من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان “إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش السوري الحر والدولة الإسلامية في مناطق كثيرة بسوريا على مدى الأسابيع القليلة الماضية مما يشير إلى العداء المتزايد بين معارضي الأسد”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتلت الدولة الإسلامية يوم الجمعة الماضي مقاتلا من الجيش السوري الحر في محافظة إدلب وفصلت رأسه عن جسده. ووقعت هجمات في العديد من المحافظات”، مضيفاً أن اثنين من رجال حمامي أصيبا في هجوم أمس الخميس.

________________________________________

Translation

Free Syrian Army vows to respond to al-Qaeda after the Assassination of One of their Leaders

Friday 12th Jul2 2013

Fighters from the Free Syrian Army confirmed that militants with links to the Al-Qaeda organization assassinated a senior leader in the Free Syrian Army is considered to be “a declaration of war”, opposition fighters vowed to respond and a senior leader in the opposition, who requested not to be named, said “we will not let them get away with this, because they want to target us”, adding “that the militants with links to the Al-Qaeda organization told the fighters of the Free Syrian Army  that there is no place for them in the province of Latakia” where they killed Kamal Hammami.

Other sources in the opposition note that the death comes after a dispute between Hammami’s forces and the Islamic State Organization over control of strategic check points in the south of Latakia. The Syrian Human Rights Observatory said that violent clashes between the FSA and Islamic State (الدولة الإسلامية) in a large area of Syria over the last few weeks, which points to increasing hostility between Asad’s opposition.

Director  of the Observatory Rami Abd al-Karim said “Islamic State killed, last Friday, a fighter from the FSA in the province of Adab and decapitated him. The attacks took place in several provinces, he said, adding that two other soldiers were wounded in the attack on Hammami.

Original article here.