Tagged: discrimination

Survey: Egypt is the worst for women’s rights among Arab countries, BBC Arabic, 12 November 2013

استطلاع: مصر الأسوأ في حقوق المرأة بين الدول العربية

كشفت دراسة بنيت على استطلاع لخبراء في مجال قضايا النوع الاجتماعي (الجندر) أن مصر هي أسوأ مكان تعيش فيه المرأة مقارنة بالدول العربية الأخرى

التحرش أصبح واقعا يوميا في مصر حسب الدراسة

وأشارت الدراسة في مصر إلى انتشار التحرش الجنسي، وختان البنات، وتصاعد سطوة الجماعات المتشددة، مما جعل وضع المرأة يصبح سيئا للغاية

واحتلت جزر القمر المرتبة الأولى في الدراسة التي أجرتها مؤسسة تومسون رويترز

وشملت الدراسة 21 دولة أعضاء في الجامعة العربية، فضلا عن سوريا، بنيت على استطلاع شارك فيه 336 خبيرا في قضايا النوع الاجتماعي

وتعد هذه الدراسة الثالثة التي تجريها المؤسسة عن وضع المرأة منذ اندلاع موجة الربيع العربية في عام ٢٠١١

تحرش يومي
وجاء العراق بعد مصر في ترتيب الأسوأ ثم السعودية وسوريا واليمن

وحلت في المرتبة الأولى جزر القمر التي تتولى فيها المرأة 20 في المئة من الحقائب الوزارية، وجاءت بعدها عمان والكويت والأردن ثم قطر

وطلب القائمون على الاستطلاع من من الخبراء تقييم عدة عوامل منها العنف ضد المرأة، وحقوق الإنجاب، ومعاملة المرأة في الأسرة، ودور المرأة في السياسية والاقتصاد

وقال المشرفون عن الدراسة إن القوانين التمييزية وتصاعد ظاهرة استغلال النساء ساهما في تدني ترتيب مصر لتحتل المركز الأخير

وقالت زهرة رضوان عضو منظمة حقوقية في الولايات المتحدة: “هناك قرى كاملة في ضواحي القاهرة أساس نشاطها الاقتصادي تهريب والتجارة بالنساء، والزواج القسري

ولكن العامل الأساسي الذي أشارت إلى الدراسة هو التحرش الجنسي

وكان تقرير للأمم المتحدة أشار في شهر أبريل/نيسان الى ان 99،3 في المئة من النساء والبنات في مصر تعرضوا للتحرش الجنسي

وقالت نورا فلنكمان عضو الحملة المصرية حرس: “إن التحرش الجنسي أصبح واقعا يوميا للمرأة في مصر بغض النظر عن السن، أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية، أو كونها متزوجة أو غير متزوجة، وبغض النظر عن لباسها

ولكن الدراسة أشارت إلى أن العراق أصبح اليوم أخطر مما كان عليه تحت حكم صدام حسين، من حيث العنف الذي تتعرض له المرأة

وتأخرت السعودية في الترتيب، بسبب عدم مشاركة النساء في السياسة، والتمييز في أماكن العمل، وحرية الحركة وحقوق الملكية

ومع ذلك، فإن المملكة كانت أفضل من عديد الدول الأخرى فيما يتعلق بفرص التعليم للنساء والرعاية الصحية، وحقوق الإنجاب والعنف ضد المرأة

__________________________________
Translation

Survey: Egypt is the worst for women’s rights among Arab countries

A study based upon a surgery by experts in the field of gender issues revealed that Egypt is the worst place for women to live comported to other Arab countries.

Harassment has become a daily reality in Egypt according to the study

The study pointed to the spread of sexual harassment, female circumcision and the rising influence of extremist groups in Egypt as what has caused the status of women to become so poor.

The Comoros Islands ranked first in the study, which was undertaken by Thompson Reuters Foundation.

The study included the 21 member states of the Arab League, as well as Syria, and was based upon a survey in which 336 gender issues experts participated.

This is the third study carried out by the foundation on the status of women since the outbreak of the Arab Spring in 2011.

Daily Harassment
Iraq came after Egypt in the rankings, followed by Saudi Arabia, Syria and Yemen.

Ranking first were the Comoros Islands, where women hold 20% of ministerial positions, and after it came Oman, Kuwait, Jordan and Qatar.

The organizers of the poll asked experts to evaluate several factors including violence against women, reproductive rights, treatment of women in families, and the role of women in politics and the economy.

Supervisors of the study said that discriminatory laws and the escalation of phenomenon of exploitation of women contributed to the poor placement of Egypt in last place.

Zahra Radwan, a member of a human rights organization in the United States said: “there are entire villages on the outskirts of Cairo whose economic activity is based upon the trafficking of women and forced marriage.”

However, the main factor indicated by the study was sexual harassment.

A United Nations report from April indicated that 99.3% of women and girls in Egypt have been subjected to sexual harassment.

Nora Flankman, a member of the Egyptian Campaign said “sexual harassment has become a daily reality for women in Egypt, regardless of age, social or economic background, the fact that they are marry or unmarried, and regardless of how they dress.”

However the study indicated that Iraq has become more dangerous today than when it was under the rule of Saddam Hussein, with regards to violence perpetrated against women.

Saudi Arabia was behind in the rankings because of the lack of women’s participation in politics, workplace discrimination, freedom of movement, and property rights.

Nevertheless, the kingdom was better than several other countries with regards to women’s education opportunities, healthcare, reproductive rights, and violence against women.

Translated by Kevin Moore.

Article available at BBC Arabic.

Study new vocabulary on Quizlet.

Advertisements

Types of Abnormality, Al-Masry Al-Youm (Egypt), 12 September 2012

أنواع من الشذوذ

هناك سلوكيات نراها فى عالمنا المعاصر تنسب إلى الحب، وهو منها برىء، بل إنها تسىء إليه وتلقى به فى الحضيض، وصدق من قال: يا أيها الحب كم من الجرائم ترتكب باسمك! خذ عندك مثلاً «زواج المثليين» وهى كلمة مهذبة للشذوذ الجنسى!! رجل يحب واحد زيه! وامرأة تعشق من تنتمى إلى بنات حواء! وتصل تلك العاطفة إلى درجة الزواج والارتباط الأبدى فى هذه الدنيا

والعديد من الدول الأوروبية وبعض من الولايات بأمريكا اعترفت رسمياً بهذا الجنون! مع العلم أن معظم تلك الحالات يعيشون مع بعضهم دون زواج باعتباره موضة قديمة! وأسأل حضرتك عن رأيك فى هذا الموضوع؟ وهل ينتمى إلى الحب الراقى والرومانسية أم أنه الشذوذ فى أعلى مراتبه؟ وبالطبع أعرف إجابة السؤال الذى طرحته مقدماً! والغالبية العظمى من القراء لا تقبله وتراه إساءة إلى الحب الحقيقى

والخواجات من أنصار ما يسمى «بزواج المثليين» يتعلقون بالحرية الشخصية وكل واحد حر مادام لا يوقع ضرراً بغيره! ولا يعترفون بأن للحرية حدوداً، وتقاليد ينبغى مراعاتها! وأسألك: هل يجوز لأحد أن يمشى فى الشارع عارياً تماماً كما ولدته أمه بحجة أنه حر ولا يؤذى أحداً؟ أم أنك ستعتبر ذلك نوعاً من «الخبل» والشذوذ وتقول له: عيب عليك يا راجل يا مجنون.. إنك بسلوكك هذا تؤذى المجتمع كله لأنك تطيح بالفطرة الإنسانية السليمة التى تطلب من الإنسان أن يستر نفسه، وتلك الفطرة ترفض تماماً ما يسمى زواج المثليين وتراه عاراً على أصحابه لا تفعله حتى الحيوانات، وربنا خلق من كل شىء زوجين.. ذكراً وأنثى، وبالطبع تضطرب الحياة كلها إذا قال «بنى آدم» سأتزوج واحداً مثلى!! أو قالت «حواء»: أرفض الرجالة وأعشق النساء!! وأراهن أن ابتسامة ساخرة طرأت على وجه حضرتك وصدق من قال: شر البلية ما يضحك

وهناك شذوذ آخر أقل حدة، وهو موجود ببلادنا، ولكنه يحاول ستر نفسه تحت اسم الحب!! وتتمثل فى تلك المرأة المنحرفة صاحبة الأخلاق السيئة التى تزعم أن قلبها لا يتوقف عن «الدق»، ولا تستطيع أن تعيش من غير حب! ومن هذا المنطلق تجد هذا القلب مثل الفندق أو لوكاندة رخيصة يكثر فيها الزبائن والداخلون إليها والخارجون منها!! وكله باسم العشق والغرام الذى يسىء إلى تلك العاطفة النبيلة أبلغ إساءة! والمرأة الشريفة صاحبة الأخلاق لها وجهة نظر أخرى، حيث إن قلبها مثل قصر شامخ لا يختاره إلا فارس تختاره بعناية، فهو مغلق فى وجه كل «من هب ودب». وأختم كلامى بما قلته فى بداية مقالى: يا أيها الحب كم من الجرائم ترتكب باسمك!

_______________________________________________________
Translation

Types of Abnormality

In our modern world, there are behaviours we see which are attributed to love, some which are innocent, and some which are harmful and should be thrown in the gutter. Remember the phrase: O love, how many offenses are committed in your name! Take, for example “Gay Marriage,” which is a polite word for sexual aberration!! A man loving another like himself! And a woman who desires those who belong to the Daughters of Eve! This romance leads to the point of marriage and an eternal connection on this earth!

Many European countries and some states in America officially recognized this madness, knowing that most of these cases live together outside of marriage! I ask you for your opinion in this matter? Does the matter of classic love and romance, or homosexuality belong at the highest levels? Of course, I know the answer to the question I raised initially! And the overwhelming majority of readers do not accept it, and see it as an abuse of true love?

Foreign supporters of so called “Gay Marriage” cling to personal freedom and that everyone is free as long as they do no harm to others! But they don’t recognize that freedom is limited, and that traditions must be observed! So I ask you: is it permissible for someone to walk in the street completely naked like the day they were born on the pretext that his is free and not harming anyone? Or do you consider that a form of “insanity” and abnormality and say to him: “shame on you man, you’re crazy”….do you, through your behaviour, harm all of society because you swept away sound human instinct which asks people to cover themselves. This instinct is completely rejected by so-called “Gay Marriage” and you see it as a disgrace to your friends when even animals don’t do this. Our lord created everything as a couple…male and female, so naturally life would be disturbed if Adam said “I will marry someone like myself!!” or if Eve said “I reject men and love women!!” I bet that a sarcastic smile has appeared on your face.

There is another, less serious, abnormality found in our country, but it tries to hide itself under the name of love!! It is represented in those deviant women with bad morals which claim that their hearts don’t stop “beating,” and aren’t able to live without love! From this, they find that their hearts are like a cheap hotel, filled with customers and people coming and going from it!! All of this in the name of love and passion, which harms noble romance! The honourable woman has morals of a different view, where her heart is like a lofty palace which only chooses a carefully selected knight. It is closed in the face of “anyone and everyone.” I conclude my words with what I said at the beginning of my article: O love, how many offenses are committed in your name!

Translated by Kevin Moore.

Article available at al-Masry al-Youm.