Tagged: christian muslim relations

‘Picture of Islam in Western Media’, al-Watan (Egypt), 26th September 2012

صورة الإسلام فى الإعلام الغربى

لإثنين 24-09-2012 08:06
رشا علام

الإسلام هو دين العنف والشهوات والديكتاتورية والتعصب والجهاد واضطهاد المرأة، هكذا هى صورة الإسلام كما تعكسها وسائل الإعلام الغربية.

ولأن الإعلام هو المصدر الرئيسى للمعلومات ولأن معظم وكالات الأنباء والقنوات الإخبارية الدولية قادمة من الغرب، فكان لها دور كبير فى تعزيز الصورة السلبية عن الدين الإسلامى وعن المسلمين فى الغرب.

وأخذت الإساءات للأمة الإسلامية أشكالا عدة سواء الإساءة المباشرة لرموز الدين الإسلامى أو تغطية الأحداث فى المناطق العربية فى إطار محدد يعمل على إبراز المسلمين بشكل سلبى.

فعادةً تركز وسائل الإعلام الغربى فى تغطيتها للبلاد الإسلامية والوطن العربى على المظاهر السلبية، والاضطرابات، وعدم الاستقرار، والانقلابات، والفساد، والعنف، والتخلف. كما أن استخدام المصطلحات من قبل وسائل الإعلام الغربية لوصف المسلمين بالمتطرفين أو المجاهدين، عملت على تكوين صورة نمطية متطرفة وغير سليمة عند الغرب تجاه المسلمين.

كما ينتقدون الإسلام فى كثير من تشريعاته الاجتماعية، مثل تعدد الزوجات والإرث والطلاق، معتمدين على مصادر غير صحيحة.

وكانت لهذه التغطيات السلبية أثر كبير فى إنتاج مواد إعلامية مختلفة تعزز هذه الصور المغلوطة لتشويه الإسلام. وركزت معظم المواد المنتجة على السخرية من رسولنا الكريم واستفزاز مشاعر المسلمين، باعتباره النموذج الذى نسير على نهجه سواء فى عبادتنا أو معاملتنا الحياتية.

ففى الوقت الذى لم ننتهِ بعد من رد فعل المسلمين الغاضب على الفيلم المسىء، فوجئنا بمجلة تشارلى إبدو الفرنسية تنشر رسوم كاريكاتيرية شديدة الإساءة للنبى محمد. ومع الأسف فالعالم الإسلامى يساعد على نشر هذه الصور من خلال السلوك غير اللائق الذى استغله البعض فى تشويه صورة الدين الإسلامى، وأيضا تقصير المسلمين فى استخدام وسائل الإعلام الحديثة فى تصحيح صورة الإسلام عند الغرب والعمل على إبراز العادات والتقاليد والثقافات العربية؛ فطبقا لبعض الإحصائيات فإن 90% من الكتب عن الإسلام فى الدول الغربية من قبل أشخاص غير مسلمين، وإنه بعد أحداث 11/9 كانت 75% من التغطية الإعلامية فى الغرب عن الإسلام، وكان ما يقرب من 60% معتمدة على روايات سلبية تؤكد ارتباط الإسلام بالعنف والإرهاب والكراهية والتعصب واضطهاد المرأة.

لذلك حان الوقت للتعامل مع الإعلام الغربى من خلال إيجاد استراتيجية تعكس صورة الإسلام الصحيحة عند الغرب، فيجب إنشاء كيان إعلامى عربى قوى يعمل على رصد كل ما يبث فى القنوات الغربية من أخبار وأفلام تسىء للإسلام لتصحيح ما يصدر عنها من تشويه وافتراء وتهم.

___________________________________________

Translation

Picture of Islam in Western Media

Monday, 24th September 2012

Author: Rasha Alaam

Islam is a religion of violence and lusts, dictatorship and intolerance, jihad and the persecution of women; or so is the iamge of Islam as reflected  in the Western media.

At the moment, the media is an official source of information and most news agencies and international news channels are from the West, as such, it has a large role in strengthening a negative image of the Islamic religion and Muslims in the West.

The abuses taken by of the Islamic Nation can take many forms, whether direct abuse of Islamic symbols, or coverage of events in Arab regions in a specific manner as to highlight the actions of Muslims negatively.

Normally, when Western Media coverage focuses on Islamic Nations or Arab States it is on negative phenomenons and persecutions, instability and coup d’etats, corruption,  violence and underdevelopment. Terms used by the Western media also describe Muslim extremists or the Mujahideen and form an incomplete, extremist Muslim stereotype.

They also criticize Islam through a lot of social legislation, for example polygamy, inheritance and divorce, relying in turn on incorrect sources.

This negative coverage has a large amount of influence on the production of various informational sources and reinforces misconceptions to the discredit of Islam. Most of the sources produced focus on ridiculing our Holy Prophet and provoke Muslims emotions for considering him a model that we follow, both in our worship and our treatment of life.

In this unfinished moment, there is an angry Muslim response to the abusive film and we were also surprised of the French magazine Charlie Hebdo that published caricatures severely abusing the Prophet Muhammad. Unfortunately the Islamic World helps spread these images as well; through indecent behaviour which is then exploited by some to tarnish the image of the Islamic religion. There is also an incapacity of Muslims in the use of modern media to correct the image of Islam in the West and to highlight customs, traditions and Arab cultures. According to some statistics, 90% of the books about Islam in Western states are by non-Muslims, and after 9/11, of the 75% of books written by Western Media coverage on Islam, 60% are based on negative stories confirming Islam’s link to violence, terrorism, hatred, intolerance and the persecution of women.

So it is time to deal with the Western media through the creation of a strategy reflecting the correct image of Islam by the West. We must create a strong Arab Media identity working to monitor all news and films that are broadcast on Western channels that insults Islam in order to correct what is produced of distortions, slander and accusations.

NB: This is a translation only. The original article can be found on al Watan

Translation by Robert Forster.

Advertisements

To Abba Macaras, “the government is using Christians to justify its attack on the Muslim Brotherhood”, Ikhwan Online (Egypt), 21st August 2013

ﻷنبا ماكارياس: الحكومة تستخدم المسيحيين لتبرير هجومها على اﻹخوان

[21-08-2013]

Source: FJP Website.

Source: FJP Website.

كتب- سامر إسماعيل:

نشرت صحيفة “الوول ستريت جورنال” اﻷمريكية تصريحات للأنبا ماكارياس بالمنيا؛ أشار فيها إلى أن الحكومة الحالية تستخدم المسيحيين لتبرير هجومها على اﻹخوان المسلمين.

وأضاف أن الحكومة تحاول استخدام الهجمات على الكنائس للضغط على المسيحيين الغربيين؛ حتى يدعموا الحكومة المعينة من قبل الجيش.

وأبرزت الصحيفة تصريحات عدد من المسيحيين والمسلمين أكدوا فيها أن من هاجموا الكنائس خاصةً في المنيا من البلطجية الذين تستخدمهم اﻷجهزة الأمنية التي لم تدافع عن الكنائس ولم ترد على طلبات اﻹغاثة، سواء هي أو اﻹطفاء.

وتناولت الصحيفة ما وصفته بمخالفة أحد الضباط المسيحيين ﻷوامر قادته عندما ذهب منفردًا في محاولة منه لمنع الهجوم على إحدى كنائس المنيا.

_______________________________________

Translation

To Abba Macaras, “the government is using Christians to justify its attack on the Muslim Brotherhood”

21st August 2013

Author: Samar Ismael

The American newspaper, the Wall Street Journal, published a statement by Abba Macaras in Minya, that the current government uses Christians to justify attacks on the Muslim Brotherhood.

He added that the government is trying to use attacks on Churches to pressure western Christians so to support the government appointed by the military.

The newspaper highlighted  comments  by a number of Christians and Muslims who assured them that they attacked churches, especially in Minya, and that thugs employed by the security services  did not defend the churches or respond to requests for relief or fight the fires.

The paper dealt with what they described as one of the officers violating Christian orders,  leading him to attempt to prevent an attack on a church in Minya.

Note: it’s been a long day. The last paragraph is not as accurate as I can make it. I’ll look at it again tomorrow and do it properly.

Translated by Robert Forster

“New York Times: Increase in the flight of Copts from Egypt,” Thecopticnews.org (Egyptian Expat Org), 17th May 2013

‎نيويورك تايمز: تزايد عمليات فرار الأقباط من مصر

‎- فيتو
‎17مايو 2013

رصدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، فى عددها الصادر اليوم الخميس، بعض التغييرات التي بدأت  تضرب المجتمع المصري بعد الثورة ووصول جماعة الإخوان المسلمين لسدة الحكم.وتحت عنوان “المسيحيون غير مستقرين في مصر مرسي”، أكدت الصحيفة الأمريكية تزايد معدلات الهجرة إلى الخارج، وخصوصًا المسيحيين الذين يشعرون أنهم مستهدفين ولم يعد يشعرون بالأمان، بالإضافة إلى المشاكل الاقتصادية المتصاعدة منذ وصول الإخوان للحكم، حيث أصبحوا يبيعون أعز ما يملكون للفرار من مصر

‎.وقالت “نيويورك تايمز”: “منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير 2011، بدأ عدد متزايد من الأقباط، بما في ذلك بعض أنجح رجال الأعمال للفرار من مصر أو يستعدون للقيام بذلك، ليس خوفا من الاضطهاد من جانب الحكومة التي يسيطر عليها الإسلاميون بقدر التدهور الاقتصادي الذي أصبح يشل البلاد، ومن أبرزهم كبار عائلة ساويرس الذين ينقلون استثماراتهم للخارج”.ونقلت الصحيفة عن تاجر ذهب يدعى “واصف أمين”، قوله: “في كل أسبوع 10 أشخاص يغادرون مصر أو يستعدون لذلك .. إنهم يعرفون أن ما حدث لساويرس يمكن أن يحدث لهم غدا”

‎.وأضافت الصحيفة، أنه منذ الثورة قد تضاعفت الهجمات على الأقباط ومؤسساتها، وفي أكتوبر 2011، في أعقاب إحراق إحدى الكنائس القبطية في صعيد مصر، اشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين المسيحيين وقتل 28 شخص معظمهم من الأقباط، والشهر الماضي حاصر بعض الإسلاميين المتشددين كاتدرائية الأقباط الرئيسية في بلدة الخصوص شمالي القاهرة، ولم تفعل الشرطة يذكر لمنع الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين.وأوضحت أن المحللين يلقون باللوم على الرئيس محمد مرسي وحكومته لفشلها في وقف العنف، كما أن صحيفة “الأهرام ويكلي” المملوكة للدولة وضفت عمليات القتل في الخصوص بأنها “عرض من أعراض انعدام المسئولية في السلطة، وحالة من اللامبالاة يمكن أن تؤدي بالدولة إلى حافة الانهيار”، بينما اتهم بابا الأقباط تواضروس الثاني الرئيس مرسي بـ”سوء التقدير”.وأشارت الصحيفة إلى أن العنف الجسدي اختلط مع الخوف بين رجال الأعمال القبطية الذين يتم استهدافهم، وتحديدًا تحت طائلة قانون الضرائب، مما دفع عدد كبير منهم لنقل أموالهم واستثماراتهم خارج مصر. وتشير الأرقام الصادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية حول عدد طلبات اللجوء التي تقدم بها أقباط مصريين منذ الثورة تزايد ملحوظ.

‎واختتمت الصحيفة بالقول، إنه رغم أن السنة المالية للعام الحالي 2013 التي تنتهي في الولايات المتحدة في 31 أغسطس، فإن الولايات المتحدة قد منحت حتى الآن نحو 1417 طلبا لجوء من مصر، مقارنة مع 1867 لعام 2012، و837 خلال عام 2011، مشيرة إلى أن عدد المهاجرين في 2012 يبلغ ستة أضعاف ما كان عليه خلال العام الذي سبق الإطاحة بمبارك.

http://thecopticnews.org/1/?pid=230

____________________________________
Translation

“New York Times: Increase in the flight of Copts from Egypt”

The Coptic News . org, 17th May 2013

The American paper New York Times noted in it’s issue on Thursday, some changes that have begun to strike Egyptian society after the revolution and the arrival of the Muslim  Brotherhood  ascending to government under the banner “Christians destabilize Morsi’s Egypt.” The American newspaper confirmed an increase in the rate of emigration abroad, and especially amongst Christians who feel targeted and no longer safe. In addition to this economic problems are growing since the arrival of the Brotherhood in government, as a result (some) are selling their dearest possession in order to flee Egypt.

The New York Times said: “since the overthrow of the previous president Hosni Mubarak in February 2011, a growing number of Copts, amongst them some successful businessmen fled Egypt or are preparing to do so, most notably the Sawiris family who transported their investments abroad.  They do so out of fear from persecution from the government which is dominated by the Islamists and as far as the economic downturn that has crippled the country.” The paper quotes a gold merchant known as “Waadf Amin”  saying: “every week 10 people leave Egypt or are preparing to do so .. they know that what happened to the Sawaris could possibly happen to them.

The paper added that since the revolution attacks have doubled on Copts and their institutions. October 2011 was followed by the burning of Coptic churches in  Upper Egypt, clashes between Security Forces and Christian protesters where more than 28 Copts were killed. Last month Islamist Militants surrounded the main Coptic Cathedral in a town north of Cairo. The Police do not recall the source of the clashes between the sects.

(The paper) explained that  analysts blame President Muhammed Morsi and his government for failing to stop the violence. Furthermore, the state-owned paper the Al-Ahram Weekly indicated that the killings in particular were “a symptom of a lack of responsibility in power, and the state of indifference can lead the country to the brink of collapse. ” While Pope Twadharos II  accused Morsi of “miscalculation”.

The paper pointed out that physical violence mingled with fear  is prominent amongst Coptic businessmen, whom are targeted specifically under tax law penalties which a large number of them pay to move their finances and investments out of Egypt. The figures released by the American Ministry of Exterior indicate that the number of asylum applications offered to Egyptian Copts since the revolution  has markedly increased.

The paper closed by saying, that although  the fiscal year  for the current year 2013 ends according to the UN on the 31 August, the UN have granted until now about 1417 asylum requests from Egypt, compared with 1867 in the year 2012, and 837 during 2011, pointing out that a number of migrants in 2012 was six-fold of what it was during the year before the overthrow of Mubarak.

Translated by Robert Forster.

Original article available at Thecopticnews.org.