Tagged: Arabic

‘Opinion: Religion and Politics by Mohammed Salmawy,’ al-Masri al-Youm (Egypt), 23rd April 2014

A notable German scholar recently said to me: “after the fall of the Brothers from power you talk a lot these days about the need to separate religion from the state; however the reality is that Islamism will continue to be one of the realities of political life in the Arab region whether the rule of the brotherhood had fallen or not.

 

Continue reading

Su’ad al-Sabah “Veto the feminine plural”

The following is a poem (slightly abridged) by the Kuwaiti poet Su’ad al-Sabah. Translation the authors own. It offers a satirical viewpoint on women and writing. Continue reading

Mahmoud Darwish “Think upon Others”

The following is a short but sweet poem from the Palestinian poet Mahmoud Darwish “Think upon others”. There are, of course, numerous translations of this poem, which are all worth consulting. Continue reading

Comparison between number of words in languages around the world, Twitter, 18 December 2013

_________________________________

Translation

Comparison between number of words in languages around the world

Four of the most important living languages were compared according to the number of words in each language mentioned in the most important resources and dictionaries available in each language.

1. Arabic: 12,302,912
The number of non-repeated Arabic words.

2. English: 600,000
The number of English words according to the largest available dictionaries.

3. French: 150,000
The number of French words according to the largest available dictionaries.

4. Russian: 130,000
The number of Russian words according to the largest available dictionaries.

Translated by Kevin Moore.

‘UNESCO celebrates World Arabic Language Day’, Al-Wafd (Egypt), 18 December 2013

Today is World Arabic Language Day and UNESCO Director-General Irina Bokova stressed Arabic’s importance in cross-cultural understanding and dialogue. Next year, UNESCO will focus a number of projects on developing Arabic-language media.

Continue reading

What is the legal marriage age in Israel?, Al-Watan Voice (Palestine), 5 November 2013

كم يبلغ السن القانوني للزواج في اسرائيل؟

صادقت الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة، مساء اليوم الاثنين 04.11.2013، على قانون رفع سن الزواج الى ثمان عشر سنة، مع إعطاء إمكانية استثنائية للمصادقة على حالات زواج فوق جيل السادسة عشر

وفي معرض تهنئتها على سن القانون، قالت النائبة حنين زعبي، ومن المبادرين للقانون: “إن القانون هو من أحد القوانين الجيدة والقليلة التي يصادق عليها في الكنيست. فهو يدافع عن حق الفتاة والفتى في اختيار شريك حياتهم دون فرض على أساس معتقدات ونسق سائد أو بضغط من العائلة، ودون إغلاق لإمكانية التحقيق الذاتي للفرد عن طريق التعليم والعمل، فالقانون يؤكد على حق الفتاة في التعليم والعمل كأساس لبناء أسرة سليمة”

وأضافت زعبي، أن الزواج دون جيل ال18، لا يتم باختيار حر وحقيقي، إذ لا تفتح ولا تُتاح للفتاة مجالات الحياة على وسعها، بل بالعكس تغلق في وجهها إمكانيات الاستقلالية والتقدم في الحياة، وتطرح عليها إمكانية الزواج وكأنها إمكانية “الخلاص” الحقيقية

ونوهت زعبي أن الحديث عن تقاليد في هذا الصدد، أو “حق العائلة” أو “الحقوق الجماعية” هو حديث غير مقبول، لأن الحق في الزواج هو حق فردي وليس جماعي، و”تقاليد” المجتمع عليها ان تستند على حقوق الفرد والإنسان وألا تتعارض معها، وإلا تحولت إلى طغيان الجماعة على الفرد، ناهيك عن أن مفهوم التقاليد هو مفهوم متحرك وليس ثابتا، وأن المجتمع يعيد في كل محطة صناعة تقاليده وفق مفاهيمه المتغيرة لذاته ولروح العصر ولمتطلبات الحياة والتقدم.

وفي هذا السياق شكرت النائبة زعبي جميع مؤسسات حقوق الإنسان والجمعيات النسوية التي عملت من أجل إنجاح هذا القانون وسنه وخروجه للنور

__________________________________

Translation

What is the legal marriage age in Israel?

On Monday evening (4 November 2013) the Knesset passed the second and third readings of a law raising the marriage age to 18, and allowing the possibility to validate exceptional cases of marriage above the age of 16.

In a congratulatory exhibition on the enactment of the law, MP Hanin Zoabi, one of the initiators of the law said: “this law is one of the few good laws passed in the Kenesset. It defends the rights of girls boys to choose their life partner without the imposition of beliefs, prevalent patterns or family pressure, and without closing the possibility for self-investigation of the individual through education or work. This law confirms the right of girls to education and employment as a basis for building a healthy family.”

Zoabi added that marriage under the age of 18 was not a free or real choice, as the best parts of life were not open or available to women. In contrast, possibilities of independence and progress in life were closed in girls faces, and the possibility of marriage was raised to them as if it was the possibility for true “salvation.”

Zoabi noted that the conversation about traditions in this regard, or “family’s right” or “collective rights” is unacceptable, because the right to marriage is an individual right and not a collective one. She argues that “traditions” of society must be based upon the individual/person, and should not be inconsistent with them, or turn into tyranny of the group over the individual. Not to mention that the concept of traditions is dynamic, not static, and that society restores at ever station the industry of its traditions according to the changing conceptions of self, the sprite of the time, and the demands of life and progress.

In this context, Zoabi thanked all the human rights foundations and women’s associations which worked to render this law and its enactment successful, and bring it to light.

Translation by Kevin Moore.

Article available at Al-Watan Voice.

Study new vocabulary at Quizlet.

‘Norway Considering to receive ‘Chemical weapons’ and Destroy them in its Territory’, al-Watan (Syria), 23rd October 2013

النرويج تدرس استقبال «الكيميائي» وإتلافه على أراضيها

23/10/2013

على حين أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس أنها ستتلقى خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة إعلان سورية بشأن برنامج أسلحتها الكيماوية وذلك قبل أيام من الموعد المحدد، كشفت الأمم المتحدة أن خبراء الأسلحة الكيماوية، الذين فتشوا 19 منشأة متعلقة بإنتاج وحفظ مواد سامة من أصل 23 صرحت عنها دمشق، سيحاولون زيارة بقية المواقع حتى نهاية الشهر الجاري.

وإذ أشارت المنظمة الدولية إلى عرض الدنمارك مساعدتها في تنفيذ عملية تدمير السلاح الكيميائي السوري، أعلنت الحكومة النرويجية أنها تدرس الطلب الذي تقدمت به روسيا والولايات المتحدة المتعلق بنقل الجزء الأكبر من الأسلحة الكيميائية السورية إلى أراضيها وإتلافه.

____________________________________________

Translation

Norway Considering to receive ‘Chemical Weapons’ and Destroy them in its Territory

23rd October 2013

The Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons announced yesterday that it will during the next 24 hours receive a statement from Syria in regards to their chemical weapons programme, just days before the deadline. The United Nations revealed that chemical weapons experts have searched 19  facilities related to the production and conservation of toxic substances out of the 23 declared by Damascus and will attempt to visit all sites by the end of next month.

In light of the international organization’s reference to Denmark’s display in assisting them in the process of destroying the Syrian chemical weapons, the Norwegian government announced that it will consider the request, advanced by Russia and the United States, for an area in their territory to transfer a large part of the chemical weapons for destruction.

Translated by Robert Forster

Article available at al-Watan.

First Moroccan-French Gay Marriage, Al-Quds (London), 11 November 2013

أول زواج مثلي مغربي فرنسي


باريس ـ بعد الحصول على حكم قضائي يأذن لهما بالارتباط، عقد دومنيك ومحمد قرانهما مساء السبت الماضي في حفل بسيط حضره 15 شخصا من المقربين جدا

وجاء ذلك في تصريح لمحاميهما، الذي أضاف أن موكليه توخيا أكبر قدر من السرية

وحاول هذا الزوج المثلي الارتباط في 14 أيلول/ سبتمبر الماضي، وحجزا قاعة الاحتفال وبعثا الدعوات، إلا أنهما أُبلغا برفض النيابة العامة إتمام الزواج قبل يومين من التاريخ المحدد

كان هذا الرفض بناء على الاتفاقية التي تربط المغرب بفرنسا، والتي تقضي بأن يتزوّج الموطنون المغاربة حسب قوانين بلدهم، والمغرب كبلد إسلامي يحرم الزواج المثلي

وهناك عشرة بلدان أخرى ممن تربطهم بفرنسا اتفاقيات شبيهة لا تسمح قوانينهم بالزواج المثلي كـ: تونس والجزائر ولاووس وكامبوديا وسلوفينيا والبوسنة وصربيا وكوسوفو وبولونيا ومونتينيكرو

لجأ المعنيان بالأمر إلى القضاء الفرنسي الذي يفصل للمرّة الأولى في قضية تتعلق بالزواج المثلي بين مواطن فرنسي وأجنبي

صدر الحكم لصالحهما، لكن النيابة العامة قامت باستئنافه، غير أن محكمة الاستئناف في “شومبري” أيدت الحكم الابتدائي
وهناك احتمال أن ترفع النيابة العامة القضية أمام المجلس الأعلى

__________________________________

Translation

First Moroccan-French Gay Marriage

11th November 2013

Paris – After receiving a court ruling permitting them to get engaged, Dominique and Mohammed held their wedding last Saturday evening in a simple party attended by 15 very close friends.

This comes from a statement by their lawyer, who added that his clients have the greatest secrecy in mind.

The gay couple tried to get engaged on September 14th, booked an event hall, and sent out invitations, however  they were informed of the Prosecutor General’s rejection to complete the marriage, two days before the set date.

The rejection was based upon an agreement linking Morocco and France, which requires Moroccan citizens to marry according to the laws of their country. Morocco, as an Islamic country, forbids gay marriage.

There are ten other countries connected to France by similar agreements which do not allow gay marriage in their laws: Tunisia, Algeria, Laos, Cambodia, Slovenia, Bosnia, Serbia, Kosovo, Poland, and Montenegro.

The two men referred the issue to the French judiciary, which ruled favourably for the first time in the case of a gay marriage between a French citizen and a foreigner.

The ruling was released in the couple’s favour, but the Prosecutor General appealed it. However, the court of appeals in Chamber upheld the initial ruling.

There is a possibility that the Prosecutor General will raise the issue before the Supreme Court.

Translation by Kevin Moore.

Article available at Al-Quds Al-Arabi.

‘Nigerian Women Protest to Demand Marriage Subsidy’, BBC Arabic, 28 September 2013

سيدات نيجيريات يتظاهرن طلبا لإعانتهن على الزواج

التقاليد تلزم المرأة في ولاية زمفرة بتأثيث بيت الزوجية

قالت حكومة ولاية زمفرة الواقعة شمال غربي نيجيريا إن المطلب الذي تقدمت به ثمانية آلاف سيدة نيجيرية لإعانتهن على الزواج سيؤخذ في الاعتبار

وكانت مجموعة من السيدات قد تظاهرن في مدينة غوساو لتسليم عريضة إلى الشرطة الدينية في الولاية التي تستند في أحكامها بشكل جزئي إلى الشريعة الإسلامية

وطبقا للتقاليد هناك، يطلَب من المرأة النيجيرية شراء الأثاث لمنزل الزوجية، إلا أن ذلك يعد مطلبا باهظ الثمن بالنسبة لبعض السيدات اللاتي يبحثن عن شريك حياتهن

وتنتمي تلك السيدات إلى جمعية تدعى جمعية زمفرة للأرامل، وهي جمعية تعمل على دعم المطلقات والأرامل واليتيمات اللاتي يبحثن عن زوج مسلم مناسب لهن

ونقلت صحيفة بريميم تايمز النيجيرية عن بعض السيدات في المسيرة، التي نظمت الخميس، قولهن: “لا يستطيع بعضنا تحمل نفقات وجبتين في اليوم، لأنه لا يوجد هناك رجال يعينوننا

مجلس الحسبة
وأفاد عبد الله محمد شنكافي، مسؤول الشؤون الدينية في حكومة ولاية زمفرة، لبي بي سي أنه يتفهم مطلب تلك السيدات وحاجتهن لتلقي الإعانة المالية

وقال شنكافي لبرنامج “فوكاس أون أفريكا” الذي تبثه بي بي سي: “ما تسعى وراءه تلك الأرامل هو الزواج. وفي نيجيريا بشكل خاص، هناك العديد من التقاليد التي تتطلب أموالا في عملية الزواج

وأضاف: “يعد هذا هو السبب وراء تظاهرهن وسعيهن للفت انتباه الحكومة

وأكد شنكافي على أنه سيجري تحليل مطالبهن تلك، وأن زمفرة تسعى جاهدة لمساعدة من يعيشون حياة فقيرة

فيما يقول بشير عبد الله، الصحفي في بي بي سي، إن ولاية كانو التي تقع أيضا شمالي من نيجيريا وتضم مجلس الشرطة الدينية –أو ما يعرف بمجلس الحسبة- عادة ما تنظم حفلات زواج جماعي للفقيرات من الأرامل والمطلقات

ويتكفل مجلس الحسبة بمصاريف ملابس الزواج، ومهر العروس الذي يطلب من الزوج، بالإضافة إلى الأثاث الذي تتحمله الزوجة

إلا أن شنكافي يقول إن بعض المشكلات التي تعانيها الميزانية قد تؤدي إلى بطء في الوصول إلى حل لتلك السيدات
وأضاف: “مساعدة اثنين على الزواج تمثل مشكلة، أما مساعدتهما بعد ذلك على تحمل أعباء الحياة فتلك مشكلة أخرى

__________________________________

Translation

Nigerian women protest to demand marriage subsidy

The government of Zamfara state, located in northwestern Nigeria said that the demand presented to by 8,000 Nigerian women for assistance in marriage will be taken into consideration.

A group of women demonstrated in the city of Gusau to deliver a petition, which is partially based upon Islamic Sharia law, to the religious police of the state.

According to traditions there, Nigerian women are asked to purchase furniture for the marriage home, however this is an expensive requirement for most women who are looking for a life partner.

These women belong to an association called the Zamfara Widows Association, which works to support divorcees, widows and orphans who are looking for Muslim husband suitable for them.

Nigerian newspaper Premium Times reports that some women in the march, which was organized on Thursday, said that “some of us are unable to bear the expenses of two meals a day, because there are no men for us.”

Hisba Committee
Abdullah Mohammed Chankafi, an official for religious affairs in the government of Zamfara, told the BBC that he understands the demand of these women and their need to receive financial aid.

Chankafi told the “Focus On Africa” program, which is aired by the BBC: “What these widows are pursuing is marriage. In Nigeria, specifically, there are a many traditions which require money in the process of marriage.”

He added: “This is the reason behind their demonstrations and attempt to draw the attention of the government.”

Chankafi confirmed that he will undertake an investigation into their demands, and that Zamfara is striving to assist those living in poverty.”

As BBC journalist Bashir Abdullah says, the state of Kano, also located in northern Nigeria, has a Committee of Religious Police – or what is known as the Hisba Committee – that usually organizes mass weddings for poor widows and divorcees.

The Hisba Committee takes care of the expenses for wedding clothes and the dowry, which is requested by the husband, in addition to the furniture borne by the wife.

However, Chankafi says that some of the current budget problems could lead to a slowdown in reaching a solution for these women.

He added: “helping two people get married represents one problem, but helping them bear the burdens of life is itself another problem.”

Translation by Kevin Moore.

Article available at BBC Arabic.

To study new vocabulary, head to Quizlet.

‘Gaza waiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas’, BBC Arabic (UK), 11th November 2013

غزة تترقب مظاهرات “تمرد الفلسطينية” المناوئة لحماس

بدأت حكومة حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة تشعر بالقلق إثر إطاحة نظام حلفائها من الإخوان المسلمين بعد أن شهدت شوارع كبرى المدن المصرية مظاهرات حاشدة في البلاد.

والآن، تسعى إحدى الحركات الاحتجاجية الجديدة تحت اسم “تمرد” لأن تُعمِل مزيدا من الضغط على حكومة حماس.

واستوحت تلك الحركة التي أنشأها شباب فلسطينيون جامعيون الفكرةَ من حركة “تمرد” المصرية، وهي الحركة التي كان لها تأثير في الحشد والتنظيم للاحتجاجات التي شهدتها الشوارع في مصر ضد الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي.

وتعتزم تلك الحركة تنظيم تظاهرات تخرج في شوارع غزة يوم الاثنين تزامنا مع الذكرى التاسعة لوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

إلا أن حجم الدعم الشعبي لتلك التظاهرات لا يزال غير واضح.
وقال أحد مؤسسي تلك الحركة، وكان قد اعتقل مرات عدة من قبل قوات أمن حماس: “تمكنّا من جمع 45 ألف توقيع يدعم حملة التمرد على حكم حماس في الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني.”

وأضاف ذلك العضو الذي رفض ذكر اسمه: “تتمثل خطتنا في تنظيم مظاهرة سلمية نطالب فيها حكومة حماس بالاستقالة وندعو لإجراء الانتخابات.”

“أهداف منسية”

إلا أن تلك الفكرة تكتنفها مخاطر كبيرة.

وتابع العضو قائلا: “توصلنا إلى معلومات تفيد بأن قوات أمن حماس تلقت أوامر باستخدام القوة في مواجهة ثوارنا، إلا أن ذلك لن يثنينا عما نقوم به.”

وكان ما يربو على 70 ألف مشترك على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قد سجلوا إعجابهم بصفحة “تمرد غزة”، والتي تنشر بشكل يومي الانتقادات لحكومة حماس.

وتقول الحركة إن حماس قد تخلت عن هدفها للمقاومة المسلحة ضد إسرائيل بعد أن أخرجت حركة فتح من القطاع عام 2007 واستولت على زمام الأمور بالقوة، وذلك بعد عام من فوزها في الانتخابات العامة الفلسطينية عام 2006.

كما ترى الحركة أيضا أن الجهاز الأمني لحكومة حماس يقمع الفلسطينيين ويهددهم.
وعلى صفحة الفيسبوك، تتهم “تمرد” حكومةَ حماس بالإخفاق في “تقديم الحياة الكريمة”، حيث تفرض الحكومة ضرائب على سكان القطاع الذي يعاني حصارا إسرائيليا فرض عليه منذ أن استأثرت حماس بالسلطة هناك.

وتقول إسرائيل إنها تتخذ تلك الإجراءات لأغراض أمنية، فيما ترى بعض مجموعات حقوق الإنسان أن تلك الإجراءات تصل في شدتها إلى حد العقاب الجماعي لسكان القطاع.

وعلى الرغم من وجود موجة كبيرة من الدعم “الافتراضي” لتمرد، إلا أن المسؤولين من حماس يرون أن تلك الحركة وهمية.

حيث قال إسلام شهوان، المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة: “إن هذه الحركة المتمردة غير حقيقية، فهي لا تظهر سوى من خلال العالم الافتراضي للإنترنت، وليس لها أي أنشطة على الأرض.”

وأضاف شهوان: “سنعمل على تقييم الوضع الأمني إذا ما اندلعت المظاهرات الاحتجاجية في القطاع في الحادي عشر من نوفمبر.”

اعتقال ناشطين

وقال يوسف رزق، أحد مستشاري رئيس حكومة حماس السياسيين، إن حكومة القطاع “لا تحمل أية مخاوف من تنظيم هذه الاحتجاجات في الحادي عشر من نوفمبر، حيث إن السلطات المعنية ستتعامل مع أي طلبات مقدمة للتظاهر بما يتوافق مع القانون”.
إلا أن هناك علامات على أن شرطة حماس تتخذ خطواتها لإجهاض أي تظاهرات من البداية. فقد اعتقلت العشرات من ناشطي حركة تمرد، وأعادت نقاط التفتيش الليلية إلى الشوارع.

وقال فتحي صباح، رئيس المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية: “تتعامل حماس مع هذا الأمر بطريقة عنيفة.”

إلا أنه يرى أيضا أن حركة تمرد غزة لا تمتلك زخما كافيا لإحداث تغيير في القطاع.
وأضاف: “تختلف الأوضاع هنا عما هي عليه في مصر. فحتى الآن، لم تنجح هذه الحركة في اجتذاب شخصيات معروفة إليها.”

فيما تتهم حماس الفصيل المنافس لها “فتح”، الذي يهيمن على السلطة الفلسطينية متحكما في أجزاء من الضفة الغربية، مع أعضاء من الجهاز الاستخباراتي للسلطة بتمويل تمرد وإدارتها، إلا أن حركة فتح تنفي صحة ذلك.

وكانت المحاولات السابقة لتنظيم مظاهرات واسعة في قطاع غزة قد باءت بالفشل.
حيث كان بمقدور حماس احتواء مظاهرات احتجاجية نظمت في الخامس عشر من مارس/آذار عام 2010، بقدر قليل من العنف ودون إصابات تذكر.

من جانبه، قال عدنان أبو عامر، أحد المحللين السياسيين، إن حماس “لديها جناح عسكري قوي جدا وجهاز أمني كبير من شأنه أن يعرقل أي خطوات تتخذ ضد الحكومة”.

وأضاف أبو عامر قائلا: “كان المقصود من العروض الأخيرة التي نظمتها القوات المسلحة لحماس في الشارع هو إرسال رسالة إلى حملة تمرد.”
لذا، سيسفر المستقبل القريب عما إذا كانت حركة تمرد الفلسطينية ستأخذ حذرها لمواجهة ذلك

_________________________________

Translation 

Gaza awaiting demonstrations “The Palestinian revolution” against Hamas

The government of the Islamic resistance movement Hamas in the Gaza Strip is starting to become concerned following the overthrow of its Muslim Brotherhood allies after the streets in major Egyptian cities witness mass demonstrations in the country.

Now one of the new protest movements under the name “rebel” is seeking to work on increasing the pressure on the Hamas government.

That movement established by Palestinian university youths was inspired by the idea from “rebellion” Egyptian movement, a movement that has had an impact in the mobilizationand organization the protests which were witnessed in Egpytian streets against the then Egyptian President Mohamed Morsi.

The movement intends to organize demonstrations out in the streets of Gaza on Monday to coincide with the ninth anniversary of the death of Palestinian President Yasser Arafat.

However, the size of the popular support for these demonstrations is still not clear.

One of the founders of the movement, said that he had been arrested several times by the security forces of Hamas: “We managed to collect 45 thousand signatures supporting rebellion campaign against Hamas rule on the eleventh of November.”

The member, who declined to be named, added that “Our plan is to hold a peaceful demonstration call on the Hamas government to resign and call for elections.”

Forgotten Goals

However, that idea is beset with great risk.

The member went on to say: “We have information stating that Hamas security forces had received orders to use force in the face of our revolutionaries, but that will not deter us from what we’re doing.”

There are more than 70 thousand subscribers on the social networking site Facebook has who live ‘liked’ their “Gaza rebellion”, which publishes daily criticism of the Hamas government.

The movement says that Hamas has given up its armed resistance against Israel after the Fatah movement removed from the sector in 2007 and took over the reins of force, a year after its victory in the Palestinian general election in 2006.

The movement also believes that the security apparatus of the Hamas government suppresses the Palestinians and threaten them.

The Facebook page, “rebellion” accuses the Hamas government of failing to “provide a decent life,” where the government imposes taxes on residents of the Gaza Strip, which suffers an Israeli blockade imposed on it since Hamas monopolized in power there.

Israel says it has taken these measures for security purposes, in the view of some human rights groups those procedures reach the severity of collective punishment for the population of the Gaza Strip.

Despite the presence of a large wave of “hypothetical” support for the rebellion, officials from Hamas however see the movement as fake.

Islam Shahwan, a spokesman for the Interior Ministry in Gaza, said: “This is not a real rebel movement, they are not present, just through the virtual world of the Internet, and do not have any activities on the ground.”

Shahwan added that: “We will assess the security situation if protests erupt in the sector on the eleventh of November.”

Arrest of activists

Yusuf Rizk, an offical political Hamas government advisor said that the government in Gaza , “does not carry any concerns of the organization of these protests on the eleventh of November, as the authorities will deal with any requests to protest in accordance with the law.”

However, there are signs that Hamas police take steps to pre-empt any protests from the beginning. They have arrested dozens of activists from the “rebellion” movement, and returned night checkpoints to the streets.

Said Fathi Sabbah, head of the Palestinian Institute for Communication and Development: “Hamas deals with this matter in a violent way.”

But he also believes that the rebel movement Gaza do not have enough momentum to make a change in the Gaza Strip

He added: “The conditions here different from what it is in Egypt. Until now, this movement has not succeed in attracting well-known personalities to it.”

Hamas accuses its rival faction “Fatah”, which dominates the Palestinian Authority in control of parts of the West Bank, with members of the authority’s intelligence apparatus of funding and management of rebellion, but Fatah denies it.

The previous attempts to organize large demonstrations in the Gaza Strip have failed.

Where Hamas was able to contain the protests organized in the fifteenth of March 2010, with little violence and without injuries.

For his part, said Adnan Abu Amer, a political analyst, said Hamas “has a very strong military wing and a large security apparatus that would impede any steps taken against the government.”

Abu Amer, added ” recent performances organized by the armed forces of Hamas in the streets were intended to send a message to the rebellion campaign.”

This will show in the near future whether the Palestinian rebellion movement will take caution in the face of that

Translated by Steve Robinson

Original article available here.