‘Morocco rejects its comparison with any other country that doesn’t respect human rights,’ Middle East Online (London), 14 May 2014

Morocco’s official government spokesman has denied Amnesty International’s recent accusations of torture in the kingdom, stating that a previous UN report proved that torture is not practiced and actually praised the country for its commitment to protecting and advancing a culture of human rights.

المغرب يرفض مقارنته بأي بلد آخر لا يحترم حقوق الإنسان

١٤ مايو ٢٠١٤

الرباط: أمنيستي لا تملك أي دليل على أن الحكومة المغربية غير جادة في فتح تحقيقات حول حالات تعذيب مزعومة

كذب وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي ادعاءات منظمة العفو الدولية (أمنيستي) التي تشير إلى أن “الحكومة (المغربية) غير جادة بخصوص فتح تحقيقات” حول حالات تعذيب مزعومة

وقال الخلفي إن المغرب تبنى سياسة إرادية ومنتظمة تهدف إلى حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وتشمل جميع جهات المملكة، مؤكدا أنه من غير المقبول مقارنته ببلدان أخرى بالنظر إلى الإصلاحات الكبرى التي اعتمدها في هذا المجال

وأكد الوزير المغربي تعليقا على تقرير أمنيستي أن “المغرب تبنى سياسة إرادية ومنتظمة تهدف إلى حماية حقوق الإنسان والنهوض بها وتشمل جميع جهات المملكة، دون أي تمييز، بما في ذلك الأقاليم الجنوبية”، موضحا أن “وزارة العدل والحريات أكدت، في مناسبات عديدة، بأنها تلتزم بفتح تحقيق والقيام بالتحريات حول كل شكاية ترد عليها

وتبعا لذلك، رأى الخلفي أن “الادعاءات بشأن ما تصفه أمنيستي بـ’مركز الاعتقال بتمارة’ لا يوجد بخصوصها أي دليل، حسب تأكيدات وزارة العدل والحريات

وأوضح الخلفي أن التقرير الذي أعده خوان مانديز، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، حول الوضع بالمغرب والذي قدم في مارس/آذار 2014 أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، هو الذي يؤكد هذا المعطى

وذكر الوزير بأن مانديز، الذي زار المغرب في سبتمبر/ايلول 2012، كان قد أشاد بانفتاح المغرب على آلية مستقلة وموضوعية لوضعية حقوق الإنسان فيها، وسجل بروز ثقافة لحقوق الإنسان في البلاد

وأشار الخلفي إلى أن المغرب عزز ترسانته القانونية وآلياته المؤسساتية من خلال مجموعة من التدابير، وصادق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة

وأضاف أن مشروع إصلاح قانون المسطرة الجنائية، الموجود حاليا في طور الإنهاء، ينص على اعتماد تقنية التسجيلات الصوتية والمرئية خلال جلسات الاستنطاق التي تجريها الشرطة القضائية

___________________________________

Translation

Morocco rejects its comparison with any other country that doesn’t respect human rights

14 May 2014

Amnesty International has no proof that the Moroccan government is not serious in opening investigation into alleged cases of torture.

Mustapha El Khalfi, Minister of Communication and Official spokesman of the Moroccan government, denied the accusations of Amnesty International, which indicated that “the (Moroccan) government is not serious about opening investigations” into alleged cases of torture.

El Khalfi said that Morocco has adopted a voluntary and systematic policy aiming to protect and advance human rights throughout the whole kingdom. El Khalfi stressed that it is unacceptable to compare Morocco to any other countries given the major reforms that have been adopted in this field.

Commenting on the Amesty report, the Moroccan minister confirmed that “Morocco has adopted a voluntary and systematic policy aiming to protect and advance human rights throughout the whole kingdom, including the southern territories,” explaining that “the Ministry of Justice and Freedoms has confirmed on many occasions that it is committed to opening and undertaking investigations into all complaints it receives.”

Accordingly, El Khalfi said that “the accusations about what Amnesty described as the ‘Temara dentition centre’ have no evidence, as the Ministry of Justice and Freedoms has confirmed.”

El Khalfi explained that this fact is confirmed in the report prepared by Juan Méndez — the United Nations Special Rapporteur on Torture and Other Cruel, Inhuman or Degrading Treatment or Punishment — on the situation in Morocco, which was presented in March 2014 in front of the UN Human Rights Council (OHCHR).

The Minister said that Méndez, who visited Morocco in September 2012, had openly praised Morocco for the independent and objective mechanisms for the human rights situation and recorded the emergence of a culture of human rights in the country.

El Khalfi indicated that Morocco strengthened its legal arsenal and institutional mechanisms through a range of measures, and has ratified the Optional Protocol to the Convention against Torture and other Cruel, Inhuman or Degrading Treatment or Punishment (OPCAT).

He added that the draft reform of the Criminal Procedure Code is currently in the process of being ratified, stipulates the adoption of audio and video recordings during interrogation sessions confuted by the judicial police.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Middle East Online.

http://www.middle-east-online.com/?id=176562

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s