‘Three Egyptians arrested in Ethiopia on charges of spying,’ Elaph (London), 10 May 2014

Ethiopian authorities have arrested three Egyptians, saying that they were spying on the Grand Renaissance Dam. Meanwhile, the Egyptian foreign ministry said that relevant agencies are following the case, indicating that Egypt will not compromise on the issue of the dam. A security source told “Elaph” that information about the dam is readily available to Egypt, and that it does not need to spy to get it.

اعتقال ثلاثة مصريين في إثيوبيا بتهمة التجسس

١٠ مايو ٢٠١٤

اعتقلت السلطات الإثيوبية ثلاثة مصريين، قالت إنهم كانوا يتجسسون على سد النهضة، فيما قال وزير الخارجية المصري، إن الأجهزة المعنية تتابع القضية، مشيراً إلى أن مصر لن تتهاون في قضية السد. وقال مصدر أمني لـ”إيلاف” إن المعلومات الخاصة بالسد متاحة لمصر، وإنها ليست في حاجة للتجسس عليه

القاهرة: في تطور لافت للأزمة بين مصر وإثيوبيا، قالت السلطات الأثيوبية، إنها ألقت القبض على ثلاثة مصريين، أثناء توجههم إلى منطقة بناء سد النهضة، ووجهت إليهم تهما تتعلق بدخول البلاد بطريقة غير مشروعة، وحمل تأشيرات مزورة، وتهديد المنشآت القومية الأثيوبية

ومن جانبه، اعترف وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، بإلقاء القبض على المصريين الثلاثة، وقال في تصريحات له من غينيا، إن الأجهزة المعنية تتابع القبض على ثلاثة مصريين في إثيوبيا بتهمة التجسس، وأضاف: “كنت أعلم بوجود مشكلة بالنسبة لما يتعلق بالقبض على 3 مصريين في إثيوبيا، ونتابع تفاصيل هذا الموضوع

وأكد فهمي أن “مصر لن تتهاون في التعامل مع ملف حوض النيل، وتستفيد من كل الفرص الدبلوماسية لشرح الموقف والاستعانة بالأصدقاء لدفع الأطراف لإيجاد حلول تستجيب لتطلعات الدول الأفريقية وتحترم حقوقها دون المساس بمصالح الآخرين”، مشيرًا إلى أن مصر أعلنت ذلك صراحة وستستمر على هذا النحو”، واتهم إثيوبيا بعدم الجدية في المفاوضات، وقال “لم نجد حتى الآن استجابة عملية نحو مفاوضات جادة من إثيوبيا

ووفقاً لما نشرته وكالة الأناضول التركية للأنباء على لسان ما وصفه ب”مصدر أثيوبي مطلع”، فإن اثنين من المصريين تم القبض عليهما، وهما يستقلان حافلة متجهة إلى مدينة أسوسا عاصمة إقليم بني شنقول الإثيوبي الذي يقام فيه سد النهضة، بينما الآخر تم القبض عليه من قبل المواطنين في منطقة نهر بارو أحد الروافد المغذية لنهر النيل التي تصب عبر جنوب السودان

أسماء أفريقية
وأضاف المصدر أن المصريين الثلاثة الذين تم إلقاء القبض عليهم يحملون أسماء قريبة من الأسماء الأفريقية، رافضا الكشف عن تلك الأسماء “لسلامة إجراء التحقيقات الأولية”، معلقا في الوقت نفسه على ما نشرته مواقع إثيوبية وصومالية على الإنترنت أن أسماء المعتقلين الثلاثة هي، يوسف الحاج، وإسماعيل عزيزي، وحسن جاراي، بقوله إنه “من خلال الأوراق التي لدى المعتقلين ظهر أكثر من اسم لكل من الشخصيات الثلاث، وربما يكون لديهم أسماء مستعارة، ونحن في مرحلة التحقيقات الأولية”، مشيرا إلى أن المصريين الثلاثة المشتبه بهم قد تم تسليمهم إلى الشرطة التي تجري تحقيقات معهم منذ صباح اليوم

ووجهت السلطات الإثيوبية تهما للمصريين تتعلق بعبور الحدود بطريقة غير مشروعة، وحمل تأشيرات مزورة، وتهديدهم المنشآت القومية الإثيوبية من خلال محاولتهم تصوير سد أبوبو على نهر باروا”، ووصف المصدر “توجههم إلى إقليم بني شنقول الذي يقام عليه سد النهضة كان تهمة في حد ذاته”، لافتاً إلى أن المصريين الثلاثة محتجزون لدى مركز الشرطة في مدينة جامبيلا الواقعة على الحدود مع دولة جنوب السودان

السفارة لا تعلم شيئا
ورفضت السفارة الإثيوبية في القاهرة، التعليق على الخبر، عندما اتصلت بها “إيلاف”، وقال مسؤول في المركز الإعلامي، دون أن يذكر اسمه: “ليست لدينا أية معلومات حول هذا الأمر

تصعيد غير مبرر
وفي السياق ذاته، قال مصدر أمني ل”إيلاف” إن السلطات الأثيوبية بدأت التصعيد بشكل غير مقبول ضد مصر، مشيراً إلى أن هناك حملة تقودها إثيوبيا مع أجهزة مخابراتية أجنبية تهدف إلى تشويه سمعة مصر في أفريقيا، للضغط عليها في ما يخص قضية سد النهضة. وأضاف المصدر أن مصر ليست في حاجة للتجسس على السد، لأن جميع المعلومات متاحة بشأنه، منوهاً بأن اللجنة الثلاثية التي شاركت فيها مصر من أجل دراسة السد توصلت إلى أن إثيوبيا تمارس الكذب والتضليل في ما يخص مدى خطورته على الأمن القومي المصري وتأثير بالسلب على حصة مصر من المياه

وقال الدكتور هاني رسلان الخبير الشؤون الأفريقية، ل”إيلاف” إن جميع المعلومات الخاصة بسد الهضة الأثيوبي متاحة لمصر، مشيراً إلى أنه جرى تصويره بالأقمار الصناعية، ومصر تعلم كل صغيرة وكبيرة عنه منذ الوهلة الأولى. ولفت إلى أنه ليس مشروعاً جديداً، بل تعود الدراسات الخاصة به إلى عشرات السنين. ورجح أن يكون القبض على المصريين الثلاثة في إطار عملية لزيادة الضغوط على مصر

___________________________________

Translation

Three Egyptians arrested in Ethiopia on charges of spying

10 May 2014

Cairo: In a striking development in the crisis between Egypt and Ethiopia, Ethiopian authorities said that they have arrested three Egyptians as they were headed towards the region in which the Renaissance Dam is being built. The Egyptians are facing charges related to entering the country illegally, holding forged visas, and threatening Ethiopian national interests.

For his part, Egyptian foreign minister Nabil Fahmy, acknowledged the arrest of the three Egyptians. In a statement from Guinea, Fahmy said that relevant agencies are following the arrest of three Egyptians in Ethiopia on charges of spying, and added: “I knew there was a problem regarding the arrest of three Egyptians in Ethiopia, and we are following the details of this matter.”

Fahmy confirmed that “Egypt will not compromise in its dealings regarding the Nile Basin, will take advantage of all diplomatic opportunities to explain its position, and use its friends to push the parties to find solutions that respond to the aspirations of African countries and respects their rights without compromising the interests of others.” Fahmy indicated that Egypt has made this explicit and will continue in this direction,” and accused Ethiopia of not being serious in negotiations, saying that “until now, we have not seen a pragmatic response towards serious negotiations from Ethiopia.”

According to what the Turkish Anatolia News Agency published from what it calls a “high-ranking Ethiopian source,” two of the Egyptians were arrested as they were riding a bus headed towards the city of Asosa, the capital of the Benishangul-Gumuz Region, in which the Renaissance Dam is being built. The other Egyptian was arrested earlier in the area of the Baro River, a tributary of the Nile, which pours into South Sudan.

African Names
The source added that the three Egyptians who were arrested had names close to African names, but refused to disclose the names “for the safety of conducting preliminary investigations.” At the same time, the source commented the three names published on Ethiopian and Somali websites as Yousef al-Hajj, Ismael Azizi, and Hassan Jaray, saying that “on the papers of those arrested, more than one name for each appeared. It is possible they have aliases and we are in at the stage of preliminary investigations.” The source indicated that the three suspected Egyptians were handed over to the police conducting the investigation this morning.

Ethiopian authorities are accusing the Egyptians of charges related to illegally crossing the border, carrying forged visas and threatening Ethiopian national interests by trying to take pictures of the Abodo Dam on the Baro River. The source said that “them heading to the Benishangul-Gumuz Region, in which the Renaissance Dam is being built, was a charge on its own,” pointing out that that three Egyptians are being detained at the police station in the city of Gambella, located on the border with South Sudan.

Embassy Knows Nothing
The Ethiopian embassy in Cairo refused to comment on the news when contacted by “Elaph.” With our mentioning his name, an official from the press centre said: “We do not have any information on this matter.”

Unjustified Escalation
In the same context, a security official told “Elaph” that the Ethiopian authorities have begun an unacceptable escalation against Egypt. The source indicated that there is a campaign, led by Ethiopia, with foreign intelligence services, which aims to distort Egypt’s reputation in Africa to pressure it with regard to the Renaissance Dam issue. The source added that Egypt does not need to spy on the dam, because all the information regarding it is already available, alluding to the Tripartite Commission that Egypt participated in to study the dam, which concluded that Ethiopia used lies and deception regarding the extent of the threat to Egyptian national security and the negative effect on Egypt’s share of the Nile waters.

African issues expert Dr. Hani Raslan told “Elaph” that all the information regarding the Renaissance Dam is available to Egypt. He indicated that it has been photographed by satellites and Egypt has known every nook and cranny of the dam since first sight. Raslan noted that it is not a new project, but studies on it go back dozens of years. He guessed that the arrest of the three Egyptians is part of an operation to increase pressure on Egypt.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Elaph.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s