‘Positive competition between Baghdad and Erbil in gaining Turkey’s amiability’, al-Iraq News (Iraq), 4th November 2013

A report detailing one of the latest meetings between President Barzani and Ankara in 2013 in addition to the news of an on-going rapprochement between Baghdad and Ankara following a decrease of Turkish investment in Iraq.

التنافس “الايجابي” بين بغداد واربيل في كسب “ود ”تركيا

بتاريخ:  نوفمبر 4, 2013

بغداد/ شبكة أخبار العراق – تقرير ..تأتي زيارة رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان إلى أنقرة في وقت تشهد فيه علاقات أربيل مع تركيا أوج مراحلها، لكن أيضا في وقت بدأت فيه بغداد جهودها المتوددة لتركيا وإصلاح العلاقات المتوترة بينهما، حسب ما قالت صحيفة روداو الكردية.وقالت الصحيفة الصادرة في أربيل إن نجيرفان بارزاني اجتمع في أنقرة بنظيره التركي رجب طيب اردوغان ووزير الخارجية احمد داود اوغلو. وقالت مصادر لروداو ان الوفد الكردي اجري محادثات مع مسؤولين أتراك كبار بشان الطاقة والاقتصاد والتجارة والعلاقات الديبلوماسية والأوضاع في سورية وعملية السلام التي تديرها أنقرة مع الأكراد.الدكتور عثمان علي، أستاذ في جامعة صلاح الدين وخبير بالسياسة التركية، يعتقد ان زيارة بارزاني هذه مهمة في سياقها التاريخي.وقال عثمان “قبل مجيء حزب اردوغان، حزب العدالة والتنمية، الى السلطة، أبرمت بغداد وأنقرة 27 اتفاقية و34 برتوكولا للعمل معا لقمع تطلعات الأكراد الوطنية ونفذ الجيش التركي 87 عملية عسكرية في منطقة كردستان.

”وقالت الصحيفة ان الوفد الكردي الى أنقرة يضم مسؤولين عديدين، من بينهم وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي. واعلن هورامي عن خطط لإنشاء أنبوب جديد يربط غاز كردستان ونفطها بتركيا والسوق العالمية.ويعتقد عثمان ان زيارة بارزاني هذه تكتسب اهمية خاصة في ضوء تزايد التقارب بين انقرة وبغداد.وقال “لا اعتقد ان تقارب بغداد ـ أنقرة سيكون له اثر سلبي على علاقات أربيل ـ أنقرة، لكن زيارة بارزاني كانت حاسمة لتامين العلاقات الثنائية الكردية ـ التركية”.ورأى عثمان أن “تركيا تريد ان تصل استثماراتها الى 50 مليارا في كردستان في السنوات العشر المقبلة”

.وتقول الصحيفة ان الأكراد ينقسمون بشدة بشان تركيا وايران والعراق وسورية منذ سقوط الامبراطورية العثمانية في العام 1919. وتاريخيا، عملت حكومات هذه البلدان معا على ضمان بقاء قوة الاكراد وتطلعاتهم في حكم انفسهم مخنوقة.وعن سبب توجيه اردوغان دعوة الى رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، قال عثمان انها جاءت بسبب الحرب في سورية. ويعتقد عثمان ان “اردوغان يشعر لوحده الان، بخاصة بعد ان رفضت الولايات المتحدة تنفيذ ضربات عسكرية ضد دمشق. والان، تحتاج تركيا الى اجراء تحويل في سياستها وان تصنع لها اصدقاء في المنطقة.”وحسب ما يرى عثمان ان الاقتصاد والاستثمار هما العاملان الاخران اللذان يدفعان اردوغان تجاه بغداد. وقال ان الاستثمارات التركية في العراق تقلصت بنحو كبير بسبب تردي العلاقات الديبلوماسية بين البلدين. واضاف ان “تركيا تريد الحفاظ على توازن في مصالحها في كردستان والعراق”.وقالت الصحيفة انه في عهد حكم اردوغان، بدأت انقرة مفاوضات سلام مع البه كه كه، حزب العمال الكردستاني، من اجل انهاء ثلاثة عقود من الصراع في تركيا. وفي 30 من ايلول الماضي، اعلن اردوغان حزمة اصلاحات لمعالجة المسالة الكردية من قبيل توسيع الحقوق الثقافية، والتعليم بالكردية بمدارس خاصة، واجراء الحملات الانتخابية باللغة الام وخفض العتبة الانتخابية للمقاعد البرلمانية.وراى عثمان ان “على تركيا، كي تصبح قوة اقليمية، ان تحل القضية الكردية وتركيا الان تعمل من هذه الزاوية”، مضيفا ان تلبية كل مطالب الاكراد يتطلب وقتا من انقرة بسبب الرأي العام والقوى القومية المتطرفة في تركيا.ولاحظ عثمان ايضا ان العلاقات بين رئيس الوزراء الكردي نيجرفان بارزاني ووزير الخارجية التركي أحمد أوغلو قوية جدا، بسبب دور بارزاني بوصفه وسيطا بين حزب العمال الكردي وانقرة في عملية السلام. وتوقع ان يواصل بارزاني دوره كوسيط، وأعرب عن اعتقاده ان أنقرة في حاجة إلى هذا.

________________________________________

Translation

Positive competition between Baghdad and Erbil in gaining Turkey’s amiability

4th November 2013

Baghdad / Iraqi New Network – Report. The visit of the Prime Minister of the Autonomous Kurdistan Region to Ankara comes at a time when Erbil’s relations with Turkey is at a peak, but also at a time within which Baghdad have begun her efforts to court Turkey and reform the strained relations between them, according to the newspaper Rudaw al-Kurdia. The paper, issued in Erbil, said that Nechirvan Barzani met in Ankara with his counterpart Rajib Tayyip Erdogan and the Foreign Minister Ahmet Davutoglu. Sources said to Rudaw that the Kurdish delegation conducted negotiations with senior Turkish officials on matters of energy, economy, commerce, Diplomatic relations, and the situation in Syria and the peace process which Ankara is conducting with the Kurds. Dr. Othman ‘Ali, lecturer at Salaah al-Din University and in expert in Turkish politics, considers that Barzani’s visit is important in the historical context.  Othman said “before the arrival of Erdogan’s party, the Justice and development party, into power, Baghdad and Ankara signed agreement 27 and protocol 36 to work together to repress the rise of Kurdish nationalism and the Turkish army implemented 87 military operations in the Kurdistan region.

The newspaper said that the Kurdish delegation to Ankara included a number of officials, including the Minister of Natural Resources Ashti Hawrami. Hawrami announced the plans to establish a new pipeline connecting Kurdistan’s oil and gas to Turkey and the global market. Othman thinks that Barzani’s visit is of special importance in light of the increasing convergence between Ankara and Baghdad. He said “I do not think that the Ankara-Baghdad convergence will be of negative consequence on Ankara and Erbil’s relations, but Barzani’s visit was crucial to secure bilateral Kurdish-Turkish relations.

The newspaper said that the Kurds have been deeply divided over Turkey, Iran, Iraq and Syria since the fall of the Ottoman Empire in 1919. Historically, the governments of these countries have worked together to ensure that the power of the Kurds and their aspirations to govern themselves have been strangled.

The reason for the Iraqi Prime Minister, Nouri al-Maliki, to accept Erdogan’s invitation, said Othman, comes from the war in Syria. Othman thinks that “Erdogan feels alone now, especially after the U.S. refused to implement military strikes against Damascus. Now, Turkey need to change her policies and create friends in the region. According to Othman’s view, economics and investment are two factors that are pushing Erdogan towards Baghdad. He said that Turkish investors in Iraq have shrunk because of diplomatic relations between the two countries. Adding that “Turkey wants to maintain balance in her interests in Kurdistan and Iraq.”
The newspaper said that during Erdogan’s reign, Ankara began peace negotions with the PKK, the Kurdistan Worker’s Party, after three decades of conflict in Turkey.

On the last 30th September (2012), Erdogan announced a campaign of reform to treat the issue of electing parliamentary seats. Othman sees that “It is upon Turkey, in order to become a regional power, to solve the Kurdish Issue. Turkey is not operating from this point of view.” He adds that to meet all the Kurd’s demands Ankara requires time because of the general opinion and ultra-nationalist forces in Turkey. Othman also notes that the relations between the Kurdish Prime Minister Barzani and the Turkish Foreign Minister Davutoglu are very strong because of the role of Barzani as an intermediary between the PKK and Ankara in the peace process. He expects that Barzani will continue his role as mediator and expressed his thoughts that Ankara was in need of this.

 

Translated by Robert Forster.

Article available at al-Iraq News.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s