‘Official Moroccan report speaks of “improvement” in press freedom, unlike international reports,’ Elaph (London), 3 March 2014

Contrary to multiple international reports documenting Moroccan deficiencies with regards to press freedom, a new government report says that Morocco is seeing progress in freedom of expression.

تقرير رسمي مغربي يتحدث عن “تحسن” وضع حرية الصحافة عكس التقارير الدولية

٣ مارس ٢٠١٤

أفاد تقرير صادر عن وزارة الاتصال المغربية، تم تقديمه الاثنين خلال ندوة صحافية ان حرية التعبير في المغرب خلال العام 2013 سجلت “تقدما متصاعدا”، ما يتعارض مع تقارير دولية اشارت الى العكس، ما اثار امتعاض الحكومة المغربية

وقال التقرير الذي يحمل عنوان “تقرير سنوي حول جهود النهوض بحرية الصحافة 2013” ومكون من 58 صفحة “إن واقع الحريات في بلادنا عرف تقدما متصاعدا خلال 2013، استنادا الى قياس واقع الصحافة والإعلام ببلادنا لمجمل المؤشرات المعتمدة في أنظمة قياس حرية التعبير دوليا

وبحسب المعطيات الواردة في التقرير فإن سنة 2013 عرفت “تراجعا في قضايا الصحافة المعروضة أمام القضاء وعدم صدور أي حكم نهائي بالسجن ضد صحافيين حيث عرضت 98 قضية تهم الصحافيين على القضاء، مقابل 106 قضية سنة 2012

واعتبر التقرير ان “أغلب القضايا المتعلقة بالصحافة التي سجلت سنة 2013، تمت إثارتها بموجب قانون الصحافة، كما لم يتم اللجوء نهائيا إلى القانون الجنائي في أي قضية من هذا القبيل

وكان تقرير للخارجية الأميركية صدر في نهاية شباط/فبراير حول “الأوضاع الحقوقية والحريات في المغرب”، ندد بتوظيف السلطات المغربية للقانون الجنائي وقانون الإرهاب لملاحقة النشطاء السياسيين والصحافيين

وأورد التقرير الاميركي حالة ثلاثة صحافيين وأبرزهم علي أنوزلا مدير موقع “لكم” الإخباري المحجوب، حيث اعتبرت حالته ضمن العناوين البارزة لتوظيف الدولة المغربية لقانون الإرهاب ضد الصحافة بسبب نشره فقط رابط شريط لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

كما أورد التقرير الاميركي ايضا حالة توظيف قانون الإرهاب ضد مصطفى الحسناوي الذي حكم بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الإرهاب، وطالب فريق العمل الأممي المعني بالاعتقال التعسفي السلطات المغربية ب”الإفراج الفوري عنه باعتباره معتقل رأي، وأن اعتقاله ناتج عن ممارسة حقوقه المشروعة في حرية الفكر والرأي والتعبير

من جهتها صنفت منظمة مراسلون بلا حدود المغرب خلال 2013 في المرتبة 136 ضمن 180 دولة بعدما حل خلال 2012 في المرتبة 138 من أصل 179 دولة، معتبرة أنه “ما زالت هناك تابوهات (محرمات) ماثلة امام الصحافي” وعلى رأسها الملكية والإسلام والوحدة الترابية (قضية الصحراء الغربية

واعتبر مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة تقرير الخارجية الأميركية بأنه “تشوبه مجموعة من الثغرات الفاضحة”، متهما اياه ب”تضخيم بعض المعطيات بما لا يخدم صورة وحقيقة التطور الذي عرفته حقوق الإنسان في المغرب

كما اعتبر الوزير المغربي ان التقرير الأخير لمنظمة “مراسلون بلا حدود” “يفتقد للدقة ولا ينسجم مع الواقع الفعلي للممارسة الصحافية بالمغرب”، معتبرا انه ” مبني على “انطباعات أكثر منه على مؤشرات ملموسة، وتكفي الإشارة إلى أن دولا عاشت حروبا أو حصلت فيها مصادرة لصحف، حصلت على تصنيف أفضل”.

هذا وتضمن التقرير الرسمي الصادر عن وزارة الاتصال المغربية إنجازات الحكومة في المجال السمعي البصري والإعلام الإلكتروني وتمويل الصحافة المكتوبة والحق في الوصول الى المعلومة

ولم تنجح الحكومة التي يقودها الإسلاميون في اقرار مشروع مدونة الصحافة الجديدة التي قال عنها وزير الاتصال المغربي في وقت سابق انها “خالية من العقوبات الحبسية”، كما لقي مشروع قانون حول الحق في الولوج الى المعلومة والإعلام الرقمي انتقادات شديدة من قبل المتتبعين ما دفع الحكومة الى اعادة مراجعتهما

___________________________________

Translation

Official Moroccan report speaks of “improvement” in press freedom, unlike international reports

3 March 2014

A report issued by the Moroccan Ministry of Communications, presented on Monday during a press seminary, reported that freedom of expression in Morocco during 2014 recorded “rising progress,” contrary to international reports indicating the opposite and sparking the Moroccan government’s displeasure.

The 58-page report, titled “Annual Report on Efforts to Advance Press Freedom 2013,” said that “the reality of freedoms in our country saw rising progress in 2013, based on measuring the reality of press and media by the overall indicators adopted internationally to measure freedom of expression.”

According to the data provided in the report, 2013 saw “a decline in press cases brought before the judiciary and there was no final ruling issued against journalists in prison, whereas 98 cases against journalists were presented to the judiciary, compared to 106 in 2012.”

The report considered that “most cases related to journalism that were recorded in 2013 were raised under the press law, and none of these cases was taken to criminal law.”

The US State Department’s report, issued at the end of February on “the human rights situation and freedoms in Morocco,” condemned Moroccan authorities’ employment of criminal law and anti-terrorism law to prosecute political activists and journalists.”

The American report cited the situation of three journalists, most prominently Ali Anouzla, head of the blocked news website “Lakome.” His situation is was considered among the headlines for the Moroccan state’s employment of anti-terrorism law against the press simply because he published a link to Al-Qaeda in the Islamic Maghreb (AQIM).

The American report also cited the situation of employing anti-terrorism law against Mustapha al-Hansaoui, who was sentenced to three years in prison on charges of terrorism. The UN Working Group on Arbitrary Detention demanded that the Moroccan authorities “immediately release him as a prisoner of conscience since his arrest is a result of him practicing his legitimate rights to freedom of through, opinion and expression.”

For their part, Reporters Without Borders ranked Morocco as 136th out of 180 countries in 2013, after ranking 138th out of 179 in 2012, saying that “there are still taboos in press reporting,” mainly the monarchy, Islam and territorial integrity (the Western Sahara issue).”

Mustapha al-Khalifi, Minister of Communications and official spokesman for the government, considered the US State Department report as “a distorted set of egregious loopholes,” accusing it of “embellishing some data which does not serve the image and truth of development of human rights in Morocco.”

The Moroccan minister said that the most recent Reporters Without Borders report “lacks accuracy and is inconsistent with the actual practice of journalism in Morocco.” He believes it is “built on impressions rather than tangible indications and it is sufficient to note that countries that have experienced wars or confiscated newspapers have obtained a more favourable ranking.”

The official report released by the Moroccan Ministry of Communications included the government’s achievements in audiovisual and electronic media, funding print newspapers, and the right to access information.

The Islamist-led government did not succeed in approving a draft of a new press code, which the Moroccan Minister of Communications previously said was free of imprisonment punishments. The draft law on the right to access information and digital media was met with strong criticism by observers, which led the government to reassess the laws.”

Translated by Kevin Moore.

Article available at Elaph.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s