‘Shi’a leader: “June 30th” saved Egypt’s Shi’as from Muslim Brotherhood’s sectarian war,’ al-Masry al-Youm (Egypt), 15 February 2014

A leader of Egypt’s Shi’a community believes that the popular coup of last summer saved Egypt’s Shi’a sect from Muslim Brotherhood rule, which spread a campaign of hatred between Sunnis and Shi’as. Salim Sabbagh claims that Mohammed Morsi’s Muslim Brotherhood government planned on fighting in the Syrian civil war against the regime of Bashar al-Assad, but were saved from that fate by the June 30th revolution. He is also calling for rapprochement between Egypt and Iran, especially as tensions between the US and Iran are calming.

قيادي شيعي: ٣٠ يونيو أنقذت شيعة مصر من حرب الإخوان المذهبية

١٥ فبراير ٢٠١٤

قال القيادي الشيعي سالم الصباغ إن ثورة 30 يونيو أنقذت الشيعة في مصر من «حرب مذهبية» كانت جماعة الإخوان المسلمين تخطط لها «بدعم من التيار السلفي» قبل أن تترك السلطة، ونفى ما يتردد عن أن شيعة مصر أنشأوا «حسينيات» عقب ثورة 25 يناير، مؤكدًا أن السلطات الحالية «لا تضطهد الشيعة المصريين

وأضاف لـ«المصري اليوم»، السبت، أن «فترة حكم الإخوان كادت تشهد اندلاع حرب مذهبية لولا 30 يونيو، وأن الشيعة مروا بأسوأ الفترات خلال حكم مرسي الخاضع وإخوانه للتيار السلفي لكسب أصواته، بجانب تبني (الإخوان) للمشروع الأمريكي للفتنة المذهبية في المنطقة، والذي ظهر في مؤتمر الصالة المغطاة، حيث سُب الشيعة ونعتوا بـ(الروافض والأنجاس) من قِبل القيادات السلفية، فضلاً عن سحل وقتل والتمثيل بجثث الشيعة في أبوالنمرس، تحت سمع وبصر الأمن والأهالي، في سابقة مخزية

وقارن بين عهدي مبارك ومرسي بالقول إن «عهد مبارك كان سيئًا بسبب انتشار الفساد، وتولي رجال الأعمال المناصب السياسية المهمة، والتبعية الكاملة للولايات المتحدة، وعدم استقلال القرار الوطني، والإعداد لتوريث جمال مبارك السلطة»، مستدركًا: «لكن لم تصل درجة السوء إلى ما كان عليه في عهد مرسي، حيث اقتصر الأمر على توجيه الاتهامات للأقطاب الشيعية، ولم يُستحل دم الشيعة»، مطالبًا السلطات الحالية بـ«محاسبة من يبث روح الكراهية، خاصة من التيارات السلفية

وأشار «الصباغ» فيما يخص تعداد الشيعة في مصر إلى أن « الشيعة ليسوا أقلية، لكن لا يوجد تقدير معروف، بسبب الملاحقات الأمنية في زمن مبارك، وحملة الكراهية والتشويه التي تشنها قنوات الفتنة المذهبية السلفية ضد الشيعة»، نافيًا في ذات السياق ما تردد عن إقامة «حسينيات» بعد ثورة 25 يناير، وقال إنه «لم يتقدم أحد بطلب إنشاء واحدة، وتمت الاستعاضة عن ذلك بالاحتفال في أي منزل شيعي لإحياء الذكرى

كما أعرب عن رفضه إقامة مساجد خاصة بالشيعة «كيلا يفتت شعب مصر»، موضحًا أن «الصلاة في المذهب الشيعي لا تختلف عن السني إلا في بعض الهيئات، وأن الوحدة الإسلامية فريضة مقدمة على كل الفرائض، كما أن شيعة مصر ليس لهم مرجعية دول، ولكن لهم مرجعية لعلماء بغض النظر عن دولهم وجنسياتهم

وتطرق «الصباغ» إلى الدور السياسي للشيعة بقوله إن «الشيعة يعملون من خلال حزب (التحرير تحت التأسيس) والذي لم ينجح نظرًا للجو العام الإرهابي السلفي، وروح الكراهية التي تبث ضد الشيعة»، منوهًا بأنه لم يشترك في الحزب، وطالب بتأجيل تأسيسه، مشددًا على أن «الدور السياسي للشيعة يجب أن يمارسوه كمصريين وليس كشيعة

وقال، فيما يتعلق بمطالب الشيعة من الرئيس القادم، إنها تتمثل في «احترام الدستور وحرية العقيدة، وتجريم بث روح الكراهية والتمييز، وإقامة دولة القانون وتحقيق الأمن والقضاء على الإرهاب، وتفعيل المادة الثانية في الدستور، وتحقيق الاستقلال للقرار المصري، واعتبار إسرائيل عدوًا أبديًا لمصر ومحاولة التخلص من الاتفاقيات الظالمة معها، وأن تسيطر مصر سيطرة كاملة على سيناء

كما طالب «الصباغ» الرئيس القادم بـ«إعادة العلاقات مع إيران»، قائلاً: «إيران لم تقتل جنديًا مصريًا واحدًا، وإن مصر وإيران هما جناحا الأمة الإسلامية، وهما معًا يستطيعان تكوين قوة يعمل لها المجتمع الدولي ألف حساب»، معلّقًا: «ليس من المعقول أن يوجد لمصر علاقات دبلوماسية مع العدو الصهيوني، وليس لها علاقات مع إيران الإسلامية، التي تتقرب لها الولايات المتحدة بعد أن عرفت أنها عاجزة عن مجابهتها»، على حد تعبيره

وتابع هجومه على الولايات المتحدة، بقوله إن «الثورة السورية حرب عالمية تشنها (واشنطن) وبعض الدول الخليجية باستخدام العصابات التكفيرية المجلوبة من كل بقاع الأرض، بغرض تدمير الدولة والجيش السوري وإضعاف محور المقاومة ضد العدو الصهيوني»، مؤكدًا: «كان مخططًا أن تشترك مصر في تلك الحرب في ظل حكم (الإخوان)، بل وتقودها ضد الحكومة السورية الشقيقة، ولكن أفشلت ثورة الشعب المصري تلك المؤامرة

واختتم القيادي، الذي اعتنق المذهب الشيعي عقب اندلاع الثورة الإيرانية في نهاية السبعينيات، بالترحيب بفتح حوار مع الأزهر أو علماء السنة «على أن يكون حوارًا علميًا بين المتخصصين، وبعيدًا عن الإعلام، وأن يصب في خانة التقريب بين المذاهب الإسلامية وانفتاح كل منها على الآخر وتبادل الآراء حول مشاكل المسلمين»، مشددًا على أن «السنة والشيعة جناحا الإسلام»، على حد تعبيره

___________________________________

Translation

Shi’a leader: “June 30th” saved Egypt’s Shi’as from Muslim Brotherhood’s sectarian war

15 February 2014

Shi’a leader Salim Sabbagh said that the June 30th revolution saved Shi’a in Egypt from “a sectarian war” that the Muslim Brotherhood was planning “to support the Salafi movement” before leaving power. Sabbagh denied rumours about Egypt’s Shi’a establishing “Husseiniyahs” (Shi’a congregations halls) following the January 25th revolution, confirmed that the current authorities “do not persecute Egyptian Shi’as.”

Sabbagh added to “al-Masri al-Youm” on Sunday that “the period of Muslim Brotherhood rule almost witnessed the outbreak of a sectarian war if it were not for June 30th. Shi’as passed through the worst of times under Morsi and his Brotherhood’s rule as the Salafi movement tried to earn their votes. The Muslim Brotherhood also adopted an American project for sectarian strife in the region, which appeared in the covered conference hall when Shi’as were insulted and called “Rawafid (defectors) and Anjas (unclean)” by Salafi leaders, as well as the killing and deformation of Shi’a corpses in 6th of October, under the eyes and ears of security and families.”

He compared the reigns of Mubarak and Morsi by saying that “Mubarak’s rain was bad due to the spread of corruption, businessmen assuming important political positions, total dependence on the United States, no independence for national choice, and the preparation of Gamal Mubarak to inherit power.” He added: “however, under Mubarak, the poor treatment of Shi’as did not reach the same levels as during Morsi’s reign, when the matter was limited to directing accusations towards Shi’a leaders, and Shi’a blood was fair game.” Sabbagh demands that the current authorities “hold those who spread hatred accountable, especially from Salafis.”

Regarding the calculation of the number of Shi’as in Egypt, Sabbagh indicated that “Shi’as are not a minority, however, there is no known estimate because of persecution under Mubarak and the campaign of hatred and distortion launched by channels of Salafi sectarian strife against Shi’as.” Sabbagh denied rumours of the establishment of “Husseiniyahs” after the January 25th revolution and said that “no one filed a request to establish one, they have been replaced by celebrations in any Shi’a household.”

Sabbagh also expressed his rejection of the establishment of special Shi’a mosques “which undermine the people of Egypt,” explaining that “prayer in the Shi’a religious school does not differ from Sunni except in bodies,” and that Islamic unity is an obligation given in all religious duties; Egypt’s Shi’as do not have the authority of states, but they do have the authority of scholar, regardless of the countries and nationalities.”

Sabbagh touched upon the political role for Shi’as, saying that “Shi’as work through Hizb al-Tahrir, which did not succeed due to the general Salafi terrorist atmosphere and the spirit of hatred spread against Shi’as,” alluding that he did not participate in the party, and demanded the postponement of its establishment, stressing that “the political role for Shi’as must be practiced as Egyptians, not Shi’as.”

With respect to the demands of Shi’as for the next president, Sabbagh said that they consist of “respect for the constitutions, freedom of religion, criminalizing the spreading of a spirit of hatred and discrimination, establishing the rule of law and security, eradicating terrorism, activating the second article of the constitution, achieving independence for national choice, recognizing Israel as the eternal enemy of Egypt, attempting to get rid of the unjust treaties with Israel, and for Egypt to take complete control of Sinai.”

Sabbagh also demanded that the next president “reestablishes relations with Iran,” saying: “Iran did has not killed a single Egyptian solider. Egypt and Iran are two wings of the Islamic ummah and together are able to form a power that the international community will work with.” Sabbagh commended: “it is irrational that Egypt has diplomatic relations with the Zionist enemy, but none with Islamic Iran, which the United States is courting after realizing that it is unable to confront them,” as he put it.

He continued his attack on the United States, saying that “the Syrian revolution is a global war launched by Washington and some Gulf States by using Takfiri gangs brought in from all corners of the world in order to destroy the state and the Syrian army, as well as weaken the axis of resistance against the Zionist enemy.” Sabbagh confirmed that: “Egypt  planned to participate in that war under Muslim Brotherhood rule, even against the brotherly Syrian government. However, the Egyptian people’s revolution thwarted that conspiracy.”

The leader, who adopted the Shi’a religious school following the outbreak of the Iranian revolution at the end of the 1970s, finished by welcoming the opening of discussion with al-Azhar or Sunni scholars “to be a scientific dialogue between specialists, far from the media, which can turn into rapprochement between Islamic sects and each of them opening up to the other to exchange opinions about the problems of Muslims.” Sabbagh stressed that “Sunnis and Shi’as are two wings of Islam,” as he put it.

Translated by Kevin Moore.

Article available at al-Masry al-Youm.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s