‘Canada, Israel and the Arabs,’ al-Ittihad (UAE), 2 February 2014

How does Stephen Harper’s Middle East foreign policy line up with historical Canadian policy with regards to the Israel-Palestine issue? al-Ittihad contends that Harper has completely deviated from past policies, and that his unwavering support for Israel has unsettled even some of his conservative support base back home.

كندا وإسرائيل والعرب

٢ فبراير ٢٠١٤

الزيارة الرسمية التي قام بها ستيفن هاربر رئيس الحكومة الكندية المحافظ، الشهر الماضي، إلى إسرائيل مصطحباً معه وفداً من مئة شخصية كندية من بينهم ثمانية وزراء من حكومته، في مقدمتهم وزير الخارجية ووزير التعاون الدولي ووزير الصناعة ووزير التجارة الخارجية، إلى جانب عدد كبير من رجال الأعمال الكنديين وأعضاء الغرف التجارية وفنانين وكُتّاب وخليط من مؤيديه الذين يمثلون منظمات المجتمع المدني.. حظيت بتغطية إعلامية واسعة قبل أن تبدأ الرحلة إلى تل أبيب وأدارها باقتدار مكتب رئيس الوزراء

لماذا تبدو هذه الرحلة الرسمية إلى إسرائيل محل اهتمام الدوائر السياسية والإعلامية المعارضة والموالية لرئيس الحكومة المحافظ؟ لأنها تمثل خاتمة لمواقف وقرارات اتخذها هاربر منذ صعوده إلى سدة الحكم، شكلت في مجملها موقفاً سياسياً يمثل انعطافاً شديداً في سياسة كندا الخارجية التاريخية التي قامت على التوازن في علاقاتها مع إسرائيل والعرب، وذلك منذ أن أعلن السياسي الكندي البارع وزير الخارجية آنذاك «بترسون» في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورة انعقادها عام 56-1957 إدانة كندا للعدوان الفرنسي – البريطاني- الإسرائيلي على مصر واحتلالهم قناة السويس وبورسعيد والإسماعيلية وفتحهم الطريق أمام إسرائيل لاكتساح خطوط الهدنة المعقودة من مصر.. ولقد دخل «باترسون» التاريخ بمشروعه لتأسيس قوات حفظ السلام الدولية (قوات الطوارئ)، التي قامت في مهمتها الأولى بتأمين خطوط الهدنة العربية- الإسرائيلية. قامت سياسة التوازن الكندي على اعتراف كندا وسعيها لتنفيذ قرار الأمم المتحدة بإنشاء الدولتين – الدولة الإسرائيلية والدولة الفلسطينية

وعلى الرغم من أن العرب الفلسطينيين لم يعترفوا بقرار الأمم المتحدة (قرارات تقسيم فلسطين عام 1947)، فإن الموقف الكندي المتوازن الذي دعمته الخطوط العملية للحكومات الكندية بعد باترسون والأحزاب الكندية الرئيسية الثلاثة (الليبرالي- المحافظ والديمقراطي الجديد) كان يحظى باحترام الحكومات العربية، وظلت كندا على علاقات طيبة مع العرب

إن الانعطاف الشديد نحو إسرائيل الذي تمثل زيارة رئيس الحكومة الكندي لإسرائيل خاتمة سعيدة لسياسة «المحافظين» وعلاقاتهم مع إسرائيل لم تبدأ أمس.. لقد أعلن هاربر عن موقفه وعلاقاته مع إسرائيل منذ ثماني سنوات، إذ اتخذ موقفاً منحازاً لإسرائيل وأعلن إبان الحرب القصيرة بين حماس وإسرائيل في لبنان (أن كندا تعتبره «العدوان» على إسرائيل عدواناً عليها)، واتخذ أيضاً موقفاً غريباً عندما استنجد الكنديون – اللبنانيون الذين كانوا عالقين في لبنان، حيث لم يستجب لنداءاتهم وأسرهم وأدلى بتصريح تساءل فيه بلوم شديد لِمَ يذهب هؤلاء المواطنون إلى لبنان؟ لكنه أمام ضغط الرأي العام وأعضاء من نواب وشيوخ حزبه اضطر للتراجع عنه واستأجرت الحكومة الكندية سفينة خاصة لنقل «مواطنيها» من لبنان إلى كندا

وتصاعد انعطاف هاربر نحو إسرائيل ومعه السياسة الخارجية الكندية، وبمناسبة رحلته الميمونة للدولة الصهيونية أعادت صحف كندية محترمة نشر تصريحات وخطب له أوضحت انحيازه الشديد لإسرائيل وإشادته المتكررة برئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو . وكشفت الصحف كيف أنه قد استخدم نفوذه في قمة الثمانية التي انعقدت في كندا في عام 2011 حتى لا تصدر عن القمة أي إشارة في بيانها الختامي إلى حدود ما قبل عام 1967 بوصفها نقطة بداية للمفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

لكن هذه الزيارة التي صحبها ضجيج إعلامي واسع من مؤيدي هاربر والسفير الإسرائيلي في كندا قد فتحت الباب لسؤال خطير.. لماذا يتجه هاربر نحر هذه السياسات؟ ويقود بلاده لهذا المنحدر الخطير الذي يعارضه حتى بعض جماعات اليمين المحافظ الكندي، وعلى رأسهم جو كلارك رئيس الوزراء السابق ورئيس الحزب المحافظ التقدمي السابق أيضاً، وممثل كندا الدبلوماسي السابق لدى السلطة الفلسطينية اللذان يران أن هذا الموقف قد أفقد كندا ثقة العرب والمجتمع الدولي وسيطاً محايداً يمكن أن يلعب دوراً في مساعي السلام الدولية

البعض يرى أن هذه سياسة لجذب أصوات الناخبين اليهود للتصويت لحزبه وتوفير التمويل السخي من أثرياء اليهود الكنديين

_________________________________

Translation

Canada, Israel and the Arabs

2 February 2014

Canadian Conservative Prime Minister Stephen Harper made an official visit last month to Israel. Harper was accompanied by a delegation of 100 Canadians, including eight members of parliament, led by Canada’s Foreign Minister, Minister of International Affairs, Minister of Industry and Minister of Foreign Trade, along with a large number of Canadian businessmen, members of the Chamber of Commerce, artists, writers and a mixture of supporters who represent civil society organizations. The visit received wide media coverage before the trip to Tel Aviv began, and the Prime Minister’s office dealt with it capably.

Why does this official trip to Israel seem to be of interest in political and media circles both opposing and supporting the Conservative Prime Minister? Because it represents a conclusion to the positions and decisions that Harper has taken since his rise to power, forming a political position that represents a complete reversal in Canada’s historical foreign policy: a balance between Israel and the Arabs. This has been Canada’s position since the capable Canadian politician, and then Foreign Minister Peterson, announced at the General Assembly of the United Nations in 1956-57 Canada’s condemnation of French-British-Israeli aggression towards Egypt, their occupation of the Suez Canal, Port Said and Ismailiyah, opening the way for Israel to sweep across the armistice lines with Egypt. Peterson entered history with his project to establish international peacekeeping forces (emergency forces), whose first task was to ensure the Arab-Israeli armistice lines. Canada’s policy of balance led it to be known for its quest to implement the UN resolution to create two states — Israel and Palestine.

Even though Arab Palestinians did not recognized the UN Partition Plan of 1947, the balanced Canadian position, which was supported by successive Canadian governments and all three main Canadian political parties (Liberal, Conservative and New Democrat), received the respect of Arab governments, and Canada continued to have good relations with Arabs.

The drastic reversal towards Israel, represented by Prime Minister Harper’s visit to Israel, is a happy conclusion to the politics of “conservatives” and their relations with Israel did not begin yesterday. Harper announced his position toward and relations with Israel eight years ago and took a biased stance toward Israel during the short war between Hezbollah and Israel in Lebanon (Canada considers “aggression” against Israel to be aggression toward itself). He also took a strange position when Lebanese-Canadians who were stuck in Lebanon appealed to him, yet he did not respond to theirs or their families’ calls. Instead, Harper issued a statement laying blame on them and questioning why these citizens went to Lebanon in the first place? However, in the face of public pressure, and because Members of Parliament and the Senate from his party forced him to retreat and the Canadian government rented a private ship to transport its citizens from Lebanon to Canada.

Harper’s reversal toward Israel, as well as Canadian foreign policy is escalating. On the occasion of Harper’s trip to the Zionist state, respected Canadian newspapers have republished the Prime Minister’s statements and speeches, clarifying his extreme bias toward Israel and his repeated praise for Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu. The newspapers revealed how Harper used his influence in at the G-8 summit, held in Canada in 2011 so that there was no indication in the summit’s closing statement of the pre-1967 borders as a starting point for negotiations between Israel and the Palestinian Authority.

However, this trip, which has been accompanied by a lot of media noise from Harper’s supporters and the Israeli ambassador in Canada, has opened the door to a dangerous question: Why is Harper moving to end these policies and lead Canada down a dangerous slope that even some right-wing conservative groups are opposed to, led by former Prime Minister Joe Clark, the former leader of the Progressive Conservative Party, and Canada’s former diplomatic representative to the Palestinian Authority. They believe that this position may cause Canada to lose the confidence of Arabs and the international community as a neutral intermediary that can play a role in international peace efforts.

Some believe that this is a policy to attract Jewish voters, and to procure generous funding from wealthy Jewish Canadians.

Translated by Kevin Moore.

Article available at al-Ittihad.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s