‘Dream of the Torah plays around with Tel Aviv…Zionist snake transmits its poison to fragment Arabs…Israel continues “from the Euphrates to the Nile” plan…Bernard Lewis: Division of Arab countries into 34 tribal and sectarian statelets is “inevitable,”‘ Veto Gate (Egypt), 6 January 2014

The author of this article accuses the US and Israel (and everyone’s favourite Orientalist, Bernard Lewis), of hatching a plan to divide the Arab and Islamic world in order to achieve the Zionist dream of a Greater State of Israel from the Euphrates River in Iraq to the Nile River in Egypt/Sudan by creating a fitna between Arab States in the Middle East.

حلم التوراة يداعب تل أبيب.. الأفعى الصهيونية تبث سمومها لتفتيت العرب.. إسرائيل ماضية في مخطط «من الفرات للنيل.. وبرنارد لويس: تقسيم الدول العربية إلى 34 دويلة عشائرية وطائفية «أمر حتمي

٦ يناير ٢٠١٤

تفتيت منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها مصر هدف أمريكي وغاية صهيونية، لتحقيق الحلم التوراتي “إسرائيل من الفرات إلى النيل

ويحرك الصهاينة أمريكا كما لوكانت دمية في أيديهم من أجل تنفيذ مخطط تقسيم المنطقة حتى يتحقق حلم الصهيونية العالمية، وهذا المخطط قد رأينا تنفيذه خلال الغزو الأمريكي للعراق، وخلال تقسيم السودان، وغيرها من الفتن التي تملأ دول العالم العربي حاليًا

ويؤكد الصهيوني “برنارد لويس” صاحب أخطر مشروع في هذا القرن لتفتيت العالم العربي والإسلامي من باكستان إلى المغرب، والذي نشرته مجلة وزارة الدفاع الأمريكية

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية نشرت مقالًا قالت فيه أن برنارد لويس البالغ من العمر 90 المؤرخ البارز للشرق الأوسط، قد أمد إدارة بوش بالكثير من الذخيرة الأيدلوجية في قضايا الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب، حتى إنه يعتبر حقًا منظرًا لسياسة التدخل والهيمنة الأمريكية في المنطقة، كما شارك لويس في وضع استراتيجية الغزو الأمريكي للعراق

ومن تصريحات لويس قوله أن “العرب والمسلمين قوم فاسدون فوضويون، لا يمكن أن يرتقوا إلى مستوى التحضر، وإذا تركناهم لأنفسهم سيفاجئون العالم المتحضر بموجات العنف والإرهاب التي تدمر الحضارات، وحتى نتلاشى ذلك يمكننا تدمير ثقافتهم الدينية والاجتماعية

ويرى أيضًا أن إعادة تقسيم الدول العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية أمر حتمي، دون الاهتمام بردود أفعالهم، استنادًا لمنطق أن نكون أسيادهم، أو نتركهم يدمرون حضارتنا، ولا يوجد ما يمنع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية

ويعتبر لويس أن الدول العربية في منطقة الشرق الأوسط لا تمتلك سوى النفط والغاز، وكل ذلك عاجلًا أو آجلا إما أنه سيكون مستنزفا أو مستبدلا مهملا ولن يكون هناك شيء آخر ليقدموه، والمنطقة سوف تغرق إلى الحقارة وستكون قليلة الأهمية، موضحًا أن ذلك قد بدأ بالفعل

ويعتمد مشروع “لويس” على تقسيم العالم العربي والإسلامي إلى 34 دويلة، وهى جزء من خريطة الشرق الأوسط الجديد التي تعقب الفوضى الخلاقة التي أعلنت مخططها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة “كونداليزا رايس

وفى هذا الصدد يرى الدكتور عمرو زكريا الباحث والمتخصص في الشأن الإسرائيلي أن أمريكا تحرص على أن تكون إسرائيل أقوى من دول المواجهة مثل مصر والأردن وسوريا والعراق، وهذا ما نلاحظه في أن تسليح إسرائيل يفوق سواء من الكم أو الكيف تسليح الدول العربية، وأن أمريكا إذا أعطت سلاحا لدولة عربية تعطي لإسرائيل في المقابل الصاروخ الذي تدمر به هذا السلاح

وأضاف زكريا أن جميع الدول العربية حاليًا أصبحت ضعيفة وأنهكت جيوشها، عدا مصر، وعلى الرغم من أن إسرائيل تعي جيدًا مدى قوة الجيش المصري إلا أنها لا ترى أن مصر تشكل خطرًا بالنسبة لها في الوقت الحالي نظرًا لما تمر به من تقلبات ومشاكل داخلية

وتابع أن إسرائيل تعتبر نفسها دولة عظمى في الشرق الأوسط، وفكرة تفتيت الدول العربية وضعفها أمر مهم بالنسبة لها، لأنها ترى نفسها دولة محاطة بأعداء، يجب أن تحمي نفسها منهم، وعلى الرغم من أن مصر لا تشكل خطرًا على المدى القريب بالنسبة لإسرائيل إلا أنه لايوجد ما يمنع من إثارة الفتن والفوضى داخل مصر حتى تظل منغمسة في قضاياها وشئونها الداخلية، وتكون دائمًا غير مستعدة للوقوف في وجه العدو الإسرائيلي

_________________________________

Translation

Dream of the Torah plays around with Tel Aviv…Zionist snake transmits its poison to fragment Arabs…Israel continues “from the Euphrates to the Nile” plan…Bernard Lewis: Division of Arab countries into 34 tribal and sectarian statelets is “inevitable”

6 January 2014

Fragmentation of the Middle East, led by Egypt, is an American and Zionist goal to achieve the Biblical dream of “Israel from the Euphrates to the Nile.”

Zionists control America as if it was a puppet in their hands in order to implement a plan to divide the region until the global Zionist dream is achieved. We have seen this plan implemented during the American invasion of Iraq, during the division of Sudan, and from the strife that currently fills the countries of the Arab World.

Zionist Bernard Lewis, the owner of the most dangerous project in this century to fragment the Arab and Islamic World from Pakistan to Morocco, confirmed this in his magazine published by the the United States Department of Defense.

The Wall Street Journal published an article saying that Bernard Lewis, the prominent 97 year old Middle East historian, greatly supported the Bush administration with ideological ammunition in the issues of the Middle East and the War on Terror to the point that the policy of intervention and American hegemony in the region is considered correct. Lewis also participated in developing the strategy for the American invasion of Iraq.

From Lewis’ statements, he said that “Arabs and Muslims are corrupt anarchists, unable to progress to civilization. If we left them to themselves, they would surprise the civilized world with a wave of violence and terrorism which will destroy civilizations, until we are able to destroy their religious and social culture.”

He also believes that repartitioning Arab and Islamic countries into tribal and sectarian units is inevitable, when they don’t pay attention to the responses of their actions, based on the logic that we are their masters, or we leave them to destroy our civilization. There is nothing to prevent reoccupation, so our stated mission is to train people in the region about democratic life.

Lewis thinks that Arab countries in the Middle East only have oil and gas, and that sooner or later all of it will be replaced or neglected and there will not be anything else for them to provide. The region will drown into insignificant and be of little interests. He indicates that this has already begun.

Lewis’ project depends upon the division of the Arab and Islamic World into 34 statelets, part of the map of the New Middle East which will follow the creative chaos, announced by former US Secretary of State Condoleezza Rice.

In this regard, Doctor Amr Zakaria, researcher and specialist in Israeli affairs, thinks that America is keen for Israel to be the strongest of the frontline states like Egypt, Jordan, Syria and Iraq. This is what we notice through the arming of Israel which exceeds the quantity and type of arming of Arab countries. Also, if America gives weapons to Arab countries, it gives Israel rockets with which to destroy those weapons.

Zakaria added that all Arab countries have currently become weak and their armies are exhausted, with the exception of Egypt. Although Israel is well aware of the extent of the Egyptian army’s power, and they do not think that Egypt represents a threat at the current time, due to its internal issues.

He continued to say that Israel considers itself a superpower in the Middle East and the idea of fragmenting and weakening Arab countries is an important issue for it. Because it sees itself as a state surrounded by enemies, it must protect itself from them. Although Egypt does not represent a threat to Israel in the short term, it does nothing to prevent the string up of strife and chaos inside Egypt so that it remains immersed in its own internal issues and problems, and always is unprepared to stand in the face of the Israeli enemy.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Veto Gate.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s