‘Journalist: number of Moroccan “Jihadis” in Syria does not exceed 100,’ Hespress (Morocco), 3 January 2014

The following article includes a brief summary of some top news stories coming out of Morocco this past week, including new estimates about the number of Moroccan nationals fighting in Syria, an end to the hunger strike by Islamist political prisoners, a Moroccan national has been refused Spanish citizenship even after 20 years of residence due to allegations of espionage, and the start of construction on a fence along the Moroccan-Algerian border.

رصيف الصحافة: عددُ “الجهاديِّين” المغاربة بسورية لا يتجاوزُ المائة

٣ يناير ٢٠١٤

نبدأُ قراءتنا في أبرز ما تناولتهُ صحفُ نهاية الأسبوع، من “أخبار اليوم” المغربيَّة التِي وقفتْ عندَ تقريرٍ لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني، كشفَ أنَّ عددَ المغاربة الذِي غادرُوا المملكة صوبَ سوريَا للقتال إلى جانب المعارضة لا يتخطَّى 100 شخص، خلافًا لتقديرات سابقة، تحدث بعضها عن 7 آلاف مقاتل، فيما أحصتْ وكالة “بينتَابُوليس” الأمريكيَّة 412 مقاتلًا مغربيًا قتلُوا في المعارك مع جيش بشار الأسد. أمَّا مجمل المقاتلِين الذِين دخلُوا سوريَا منذ أواخر 2011 إلى العاشر من ديسمبر الماضي، فلمْ يتجاوز 11 ألف مقاتل، قدمُوا من 74 دولةً

“أخبار اليوم” أفادت أنَّ رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، نجحَ فِي إنهَاء الإضراب عن الطعام، الذِي خاضهُ المعتقلُون الإسلاميُّون في السجون المغربيَّة، ودامَ لخمسين يومًا، حيثُ أكد القياديُّ في حزب المصباح، عبد العلي حامي الدين، أنَّ بنكيران تابع ملفَّ المضربِين بشكلٍ شخصِيٍّ، وتدخل لدى الجهات المعنية، لتكليف المندوب الجهوِي للسجون بمحاورة المعتقلِين في سجن بوركايز والاستجابة لمطالبهم، كما هو الشأن بالنسبة إلى سجن مكناس

وإلى “المساء” نقرأُ عن عودة نادِي قضاة المغرب إلى الشارع للاحتجاج، على إثر تأخر الحكومة فِي إقرار الزيادات في أجور القضاة، حيث يضغطُ أعضاء النادي في اتجاه اتخاذ خطوات تصعيديَّة، تجبر حكومة بنكيران على تنفيذه ما وعدتْ به، كما أكدَ رئيس النادِي، ياسين مخلِي أنَّ عنوان اجتماع المكتب التنفِيذِي القادم هو “الخروج للاحتجاج

وفي الشأنِ الأمنِي، ذكرتْ “المساء” أنَّ المدير العام للأمن الوطنِي، بوشعيب أرمِيل، قررَ إلحاق رئيس المصلحة الولائيَّة للشرطة القضائيَّة بالقنيطرة، عبد الله بومدينْ، بلائحَة الموقوفِين عن العمل، وذلكَ بناءً على ما خلصتْ إليه لجنة تحقيق خاصَّة، سبقَ أنْ جرَى إيفادهَا إلى ولاية أمن القنيطرة، حيث أصبح المسؤول بدون مهمَّة في انتظار اتخَاذ قرارٍ نهائِي بشأنه، بعدَ ثبوتِ تقصيرهِ في عددٍ من الاختلالات، وقفت عليها اللجنَة

“الناس” كتبتْ أوردتْ أنَّ المجلس الأعلَى للحسابات بادرَ إلى إرسالِ نموذجٍ جديد للتصريح بالممتلكات ونشرها في موقعه الإلكترونِي، بهدفِ إشعار جميع المسؤُولِين والمنتخبِين ورؤساء الغرف المهنيَّة والجماعات المحليَّة ببدء فترة تجديد التصريح بالممتلكات، سيما المسؤولِين الذِين أنهوْا فترة في مهامهم تمتَدُّ ما بين سنتين و3 سنواتٍ، أوْ المسؤولِين الذِينَ جرَى تعيينهم حديثًا

وفي خبرٍ آخر، كتبتْ الصحيفة ذاتها أنَّ المحكمة العليا الإسبانيَّة في مدريد، رفضتْ منْحَ الجنسية الإسبانيَّة لمواطنٍ مغربِي، رغم أنه مقيمٌ في إسبانيا منذ عقدين من الزمن، وذلكَ بسبب تلقِّي السلطات الإسبانيَّة تقريرًا من المركز الوطنِي الإسبانِي للمخابرات، تقريرًا يتهمُ المهاجر المغربِي مع إدارة الاستعلامات المغربيَّة وإدارة التجسس منذ 2004، وأنهُ ينشطُ في سبيل تشويه سمعة البوليساريُو والجزائر في إسبانيَا

وصلةً بدعوة لشكر إلى مراجعة أحكام الإرث وتعدد الزوجات، التي لا زالتْ تتناسلُ تداعياتها، أوردتْ جريدة “الصباح” أنَّ مصالح أمن البيضاء فتحتْ تحقيقًا في لافتةٍ حملها جمهور الرجاء خلال المباراة التِي جمعتْ فريقه، بالكوكب المراكشِي، تدعمُ فتوى تجيزُ قتل الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكِي، وكانت منتشرة في جنبات ملعب محمد الخامس، الأمر الذِي جعلَ نائب والِي أمن البيضاء، عبد الله الوردي، يطلب من مساعدِيه التحقيق في محتواها، والأشخاص الذِين أدخلُوها

“الصباح” ذكرت أنَّ الشركَة التي رست عليها صفقة إنجاز مشروع السياج الحديدي على الحدود المغربيَّة الجزائريَّة، بدأت تنفيذ المشروع الخاص بالمقطع الحدودي الواقع تحت النفوذ الترابِي لعمالة وجدة أنجاد، على أنْ يهمَّ السياج ثلاثة أقالِيم حدوديَّة، في الجهة الشرقيَّة؛ هي بركان ووجدة أنجاد، وجرادة

_________________________________

Translation

Journalist: number of Moroccan “Jihadis” in Syria does not exceed 100

3 January 2014

We begin our reading of the most prominent Moroccan weekend newspaper “Akhbar Al-Youm,” which agreed with a report by the Washington Institute for Near East Policy. The report revealed that the number of Moroccans who left the kingdom to go to fight in Syria alongside the opposition does not exceed 100 people, contrary to previous estimates, some of which said there were 7,000 fighters. Meanwhile, an American agency estimated that 412 Moroccan fighters have been killed in battles with Bashar al-Assad’s army. As for the total number of fighters who entered Syria since the end of 2011 until 10 December 2013, it does not exceed 11,000 fighters from 74 countries.

“Akhbar Al-Youm” reported that Prime Minister Abdelilah Benkirane succeeded in ending the hunger strike undertaken by Islamist prisoners in Moroccan prisons, which had lasted 50 days. Leader of the Justice and Development Party (PJD/Al-Misbah/The Beacon), Abdulali Hami Al-Deen, confirmed that Benkirane followed the file of the strikers personally, and intervened with stakeholders on the mandate of the regional delegate to prisons to dialogue with prisoners in the Bourkaiz prison and to respond to their requests, as was the case in the Meknes prison.

On the issue of security, “Al-Masa’” reported that Director General of National Security Bouchaib Armel decided to add head of provincial police in Kenitra, Abdullah Boumediene, to the list of those suspended from work, based on findings by a special investigation commission, which had been previously dispatched to Kenitra, where the official was left waiting for a final decision on the matter after falling short on a number of matters, according to the commission.

“People” reported that the Supreme Council of Accounts took the initiative to send a new model to permit properties, published on its website, with the aim of notifying all elected officials, heads of professional chambers and local groups of the beginning of a period to renew property permits, particularly officials who completed the period of their work in the past two or three years, or newly appointed officials.

In other news, the same newspaper wrote that the Spanish Supreme Court in Madrid refused to grand Spanish citizenship to a Moroccan citizen, even though he has been a resident of Spain for two decades. This is because Spanish authorities released a report from the Spanish National Intelligence Centre accusing the the Moroccan migrant of being involved in espionage for Moroccan intelligence since 2004, and that he acted to defame the reputation of the Polisario Front and Algeria in Spain.

Arriving to the call to review the provisions of inheritance and polygamy, which continues to produce repercussions, “Al-Sabah” newspaper reported that security services in Casablanca opened an investigation against a banner carried by the fans of Raja football club during a match against Kawkab Athletic Club of Marrakech, supporting a fatwa authorizing the killing of the first writer for the Socialist Union. The banner was spread across the corners of the Mohammed V Stadium, and issue which made Casablanca security deputy, Abdullah Al-Wardi, ask his assistants to investigate its content and the people who brought the banner to the stadium.

“Al-Sabah” reported that the company which was awarded the final deal for the iron fence project along the Moroccan-Algerian border began implementing the special project in the frontier area under the influence of al-Turabi for employment and Jeddah Angad. The fence runs along three border provinces on the eastern side: Berkane, Oujda Angad and Jaradah.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Hespress.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s