‘Explosions sour Christmas celebrations of Baghdad’s Christians,’ Aswat al-Iraq (Iraq), 26 December 2013

An explosion left 35 people dead and dozens injured in southern Baghdad on Christmas Eve. The explosion occurred by a church in the neighbourhood but is not believed to have targeted Christians celebrating the holidays.

صحيفة: تفجيرات تعكر احتفالات مسيحيي بغداد بعيد الميلاد

٢٦ ديسمبر ٢٠١٣

قتل 35 شخصا وأصيب العشرات بجروح أمس في تفجيرات وقعت في منطقة الدورة في جنوب بغداد في سوق شعبية قريبة من كنيسة، فيما قتل خمسة أشخاص آخرون وأصيب 13 بجروح في هجمات متفرقة في اول يوم من ايام اعياد اتلمسيحيين في العراق

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن إن “عبوتين ناسفتين انفجرتا في سوق شعبية في الدورة، مما أدى إلى مقتل 35 شخصا وإصابة 56 بجروح»، مشيرا إلى وجود نساء وأطفال بين الضحايا

وأضاف معن لوكالة الصحافة الفرنسية أن “الهجوم استهدف سوقا شعبية وليس كنيسة قريبة من المكان”، مشيرا إلى أن المنطقة المستهدفة “يسكنها خليط من المسلمين والمسيحيين

وكان ضابط برتبة عقيد في الشرطة ومصدر مسؤول في وزارة الداخلية أفادا في وقت سابق بأن «11 شخصا قتلوا وأصيب 37 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف مصلين مسيحيين لدى خروجهم من كنيسة مار يوحنا عقب مشاركتهم في قداس الميلاد

وأشار المصدران أيضا إلى “أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا في انفجار عبوات ناسفة في السوق الشعبية القريبة من الكنيسة”، وأكد مصدر طبي “أن أغلب هؤلاء من المسيحيين وبينهم نساء وأطفال”.
غير أن بطريرك الكنيسة الكلدانية، أكبر طائفة مسيحية في العراق، لويس ساكو قال في تصريح إن الهجوم الذي تزامن مع احتفال المسيحيين بعيد الميلاد “استهدف الفقراء في مكان قريب من الكنيسة في الدورة

وفي الموصل، مركز محافظ نينوى الشمالية، دقت أجراس الكنائس والأديرة الأربعاء إيذانا ببدء احتفالات عيد الميلاد، ولكن غابت مراسم الاحتفالات في الأحياء والأزقة والنوادي ذات الغالبية المسيحية بسبب تردي الأوضاع الأمنية في المدينة

وقال القس أبلحد عدنان من كنيسة العذراء لوكالة الأنباء الألمانية “اكتفى المسيحيون بدق الأجراس الخافتة خجلا وحزنا على أرواح شهدائهم، وشهداء الإسلام الذين سقطوا ضحايا الأعمال المسلحة في الموصل، حيث يعيش المسيحيون بأعداد كبيرة عن باقي المحافظات العراقية

وبعد إقامة الصلوات وترتيل الشعائر الدينية، عادت العائلات المسيحية إلى منازلها لتكتفي فقط بهذه الدقات بعيدة عن طقوس الأعياد التي غابت عن الموصل منذ عام 2003

وكانت نحو 3000 عائلة مسيحية نزحت من مدينة الموصل باتجاه سهل نينوى هربا من أعمال العنف التي تطالهم

وفي أربيل، عاصمة إقليم كردستان، أقامت عشر كنائس قداس ليلة عيد الميلاد في ناحية عينكاوا “ذات الأغلبية المسيحية الكلدانية

وقال جلال حبيب، مدير الناحية، لصحيفة الشرق الاوسط اللندنية “إن المشاركة في القداس هذا العام فاقت الأعوام الأخرى

وأضاف أن مسؤولي حكومة إقليم كردستان “يحرصون دائما على الحضور لأحياء القداس في هذه الليلة، وهذا ما يؤكد قوة الترابط الموجودة بين المسلمين والمسيحيين في الإقليم

بدوره، قال النقيب كاروان عبد الكريم، المتحدث باسم شرطة أربيل، إن “اليوم الأول من عيد الميلاد مر بسلام من دون أية حوادث والقوات الأمنية في المحافظة ما زالت على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي طارئ

وأشار إلى “انتشار أمني كثيف لقوات الشرطة والأمن الداخلي (الأسايش) في أطراف عينكاوه وداخلها خاصة بالقرب من الكنائس وقاعات الاحتفالات والأماكن العامة

_________________________________

Translation

Explosions sour Christmas celebrations of Baghdad’s Christians

26 December 2013

35 people were killed and dozens injured yesterday from explosions in the Doura region of southern Baghdad in a popular market close to a church. Five others were killed and 13 injured in various attacks on the first day of Christians’ holidays in Iraq.

Sa’ad Ma’an, spokesperson for Baghdad’s operations command, said that “two explosive devices explodes in a popular market in Doura, which led to 35 deaths and 56 injuries,” indicating that women and children were among the victims.

Ma’an added that “the attack targeted a popular market and not a nearby church,” indicating that the targeted area is “populated by a mixture of Muslims and Christians.”

A lieutenant colonel in the police and official source from the Interior Ministry previously stated that “11 people were killed and 37 others injured in a car bomb that targeted Christian worshippers as they left the St. John’s Church following their participation in the Christmas service.”

The sources also indicated that “at least six people were killed by IEDs in the popular market close to the church.” A medical source confirmed that “most of those killed were Christians, including women and children.”

However, the patriarch of the Chaldean Catholic Church, the largest Christian sect in Iraq, Louis Sako said in a statement that the attack which coincided with Christian’s celebration of Christmas “targeted the poor in a location close to the church in Doura.”

In Mosul, the centre of northern Nineveh Province, the bells of churches and monasteries rang on Wednesday, marking the beginning of Christmas celebrations. However, festivities were absent in Christian majority neighbourhoods, streets and clubs because of the deteriorating security situation in the city.

Reverend Ablahad Adnan from the Church of the Virgin Mary told a German press agency that “Christians only lightly ringing of the bells, in sorrow for the souls of their martyrs, and the martyrs of Islam who fell as victims of armed action in Mosul, where Christians live in large numbers apart from the remainder of Iraqi provinces.”

After completing prayers and reciting religious rites Christian families returned to their homes to only hear the distant ringing from ritual celebrations that had been absent in Mosul since 2003.

About 3000 Christian families were displaced from Mosul to the Nineveh Plains, fleeing from the violence they were subjected to. In Erbil, capital of the Kurdish region, ten churches held Christmas Eve services in the pre-dominantly Chaldean Christian area of Ankawa.

Jalal Habib, director of the Ankawa, told Al-Sharq al-Awsat that “participation in the service this year surpassed other years.”

He added that officials of the Kurdistan government “are always keen to attend the service on this night, which confirms the strength of the connections that exist between Muslims and Christians in the region.”

For his part, Captain Karwan Abdul Karim, Erbil police spokesman, said that “the first day of Christmas passed peacefully without any incidents and security fires in the province are still on standby to deal with any emergency.”

He pointed to “the heavy security presence of police and interior security forces on the outskirts and in Ankawa, especially close to churches, celebration halls and public places.”

Translated by Kevin Moore.

Article available at Aswat al-Iraq.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s