‘Al-Mahdi: Sudan on edge of Intifada and Civil War or Constitutional Convention’, an-Noor (Mauritania),15th December 2013

جانب من الاشتباكات التي شهدتها السودان قبل أشهر احتجاجا على الغلاء/ عدسة: أ.ب

جانب من الاشتباكات التي شهدتها السودان قبل أشهر احتجاجا على الغلاء/ عدسة: أ.ب

A leader of the Sudanese opposition, Sadiq al-Mahdi, claims that the al-Bashir regime is facing a critical time ahead and warns that domestic political discord and the additional existence of six armed militias  in the country could lead Sudan into a civil war if the situation does not change.

المهدي: السودان مقبل على انتفاضة أو حرب أهلية أو مؤتمر دستوري

15.12.2013

وصف رئيس الوزراء السوداني السابق، زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي الأوضاع في بلاده بأنها مأزومة، والنظام الحاكم محاصر سياسياً واقتصادياً وأمنياً ويعاني عزلة دولية وانقساماً داخلياً.

وقال المهدي في مقابلة مع «الحياة»: «إن الاحتمالات التي تواجهها بلاده انتفاضة شعبية تطيح النظام الحاكم، أو وصول تحالف متمردي «الجبهة الثورية السودانية» التي تتألف من الحركات المسلحة الرئيسة في دارفور و «الحركة الشعبية – الشمال» إلى الخرطوم بالقوة ما سيؤدي إلى حرب أهلية، أو قبول الرئيس عمر البشير تسوية سياسية عبر مؤتمر دستوري ينتهي بحكومة قومية تقود البلاد فترة انتقالية».

ورأى أن هناك تحولاً في موقف البشير وقادة الحكم من الإقصاء إلى القبول بمبدأ قومية الحكم والدستور والسلام، غير أنهم لم يهيئوا أنفسهم لدفع استحقاقات ذلك التحول ما يدفع المعارضة إلى ممارسة مزيد من الضغوط على النظام الحاكم.

وكشف المهدي عن تفاصيل خلافاته مع شركائه في التحالف المعارض، مشيراً إلى أن التحالف إذا لم يقبل بمقترحاته فإنه سيتبنى إنشاء تحالف جديد باسم برلمان المعارضة الشعبي يضم حزبه مع قوى أخرى تؤمن بنظام جديد.

وقال المهدي: «إن هناك ست جبهات للقتال في البلاد، تستنزف الطاقة العسكرية والأمنية للنظام الحاكم الذي يواجه أزمة اقتصادية خانقة لم تستطع إجراءاته التقشفية معالجتها، كما أن غالبية القوى السياسية تعارض الحكومة، وخرجت ثماني مجموعات من حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وصار بعضها أحزاباً مناهضة له»، لافتاً إلى أن «الخرطوم تواجه قرارات دولية خطيرة، ما شل تحركاتها الخارجية وتركها في عزلة دولية».

وفي شأن اتجاه البشير لتشكيل حكومة جديدة قريباً، رأى المهدي أن «الأزمات التي تعيشها البلاد مستفحلة وليست متراجعة، وأن تشكيل حكومة من الحزب الحاكم وشركائه الحاليين خطوة لن تحقق شيئاً جديداً لمعالجة الأزمات، لأنه سيكون هناك تغيير في الوجوه والأسماء وتبادل لكراسي السلطة، وسيبقى النظام كما هو بلا تغيير في السياسات والمنهج السائد حالياً، بالتالي سيكون «ترقيعاً» للوضع القائم فقط».

 ماذا عن الحلول؟

ورداً على سؤال عن الحل الذي يراه لمعالجة الأوضاع في السودان قال المهدي: «إن المطلوب نظام جديد، عبر نشاط تعبوي سلمي يحقق انتفاضة شعبية تغيّر الوضع أو يمكن النظام الحاكم أن يستبق ذلك بتنظيم مؤتمر يمكن أن نسميه مؤتمراً قومياً دستورياً أو مائدة مستديرة للاتفاق على خريطة طريق لتحقيق سلام شامل عادل وتحول ديموقراطي كامل، كما حدث في جنوب أفريقيا بعد نهاية نظام الفصل العنصري وعرف بآلية (الكوديسا)».

وعن دعوة قوى معارضة إلى تغيير النظام الحاكم بالقوة، أوضح المهدي أن بعض حلفائه في تحالف المعارضة «يتبنون إسقاط النظام، كما أن تحالف متمردي «الجبهة الثورية» يسعى إلى تغيير النظام بالقوة العسكرية، بعدما رفع سقف مطالبه من محلية وجهوية إلى إطاحة النظام».

وقال: «إن التحالف يمتلك قوة عسكرية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ولديه قدرة على عمل مسلح كبير، لكن تركيبة التحالف انتقائية وغير قومية وإذا حاول إسقاط النظام بالقوة يمكن أن يفشل ما يعطي النظام مبرراً لقمع واسع بذريعة حفظ الأمن والاستقرار، وفي حال نجح في الوصول إلى الخرطوم فسيكون مستفزاً لعناصر عربية وإسلامية، وسيحدث ذلك استقطابا حاداً ينتهي بحرب أهلية دموية»، مشيراً إلى أن أي قوى تصل إلى السلطة بالقوة ستعمل على المحافظة عليها بالقوة ما سيؤدي إلى ميلاد نظام ديكتاتوري جديد في البلاد.

وعن تجربته مع الحكومة كشف المهدي أنه «لمس تحولاً في موقف النظام الحاكم، عبر لقائه الأخير مع الرئيس البشير الذي زاره في مقر إقامته، ووافق للمرة الأولى على أن يكون الحكم قومياً لا يسيطر عليه أحد ولا يعزل أحداً، وتشكيل مفوضية قومية لصوغ دستور جديد للبلاد، وأن يتحقق السلام عبر آلية قومية»، وعزا هذا التحول إلى «تململ» في الحزب الحاكم، وتصاعد نشاط المعارضة المسلحة والأزمة الاقتصادية، إضافة إلى الضغوط الخارجية، غير أنه رأى أن قادة الحكم لم يهيئوا أنفسهم بعد لدفع استحقاقات التحول الأمر الذي يتطلب استمرار الضغوط الشعبية والسياسية لحملهم على ذلك عبر تسوية سياسية أو انتفاضة لتغيير الأوضاع.

[…]

____________________________________________

Translation

Al-Mahdi: Sudan on edge of Intifada and Civil War or a Constitutional Convention

15th December 2013

The former prime minister of Sudan, leader of the opposition al-Umma (National) party, Sadiq al-Mahdi, described the situation of his country as troubled – the government regime surrounded politically, economically and militarily, suffering from international isolation and internal divisions.

al-Mahdi said in an interview with ‘al-Hiyy’a’ (The Life) that the country faces a possibility of popular intifada to oust the government regime or the arrival of the rebel alliance – the Sudanese Revolutionary Front – which is composed of armed movements chiefly from Darfur and the Sudanese Popular Liberation Movement from the north, in Khartoum with forces that will lead to a civil war. Either this or President Omar al-Bashir accepts a political settlement in a constitutional conference ending with the national government leading the country’s transitional period.

He sees that there is a shift in the position of al-Bashir and the government leadership from its inability to accept the principles of national rule, the constitution and peace. They have not, however, created an environment to push for these benefits and the opposition has in response switched what motivates them to exert more pressure on the ruling regime.

al-Mahdi reveals the details of his differences with his partners in the opposition alliance. Referring to the alliance, he said, if they do not accept his proposals then a new alliance will be adopted on behalf of the popular opposition parliament where his party will join with other forces to provide a new regime.

al-Mahdi said: “there are six fronts that fight in the country draining the power of the military and the security of the ruling regime that faces a suffocating economic crisis which austerity measures have not been able to address. In addition, most of the political forces oppose the government and eight groups of the ruling National Congress party walked out to become opposition parties” pointing to that “Khartoum faces dangerous national decisions, that have paralyzed her external movements and left her in international isolation.”

In regard to al-Bashir, he will form a new government soon, the opinion of al-Mahdi is that “the crises faced by the country are endemic and not declining, and that the formation of a new government by the ruling party and its current partners will not achieve anything new to address the crisis, just because there will be a change in the face and names and an exchange in the seats of power. The system will remain as it is with no change in the policies and approaches that currently prevail, therefore it will be “tinkering” with the status quo only.

What about solutions?

In response to a question on the solution that he sees to address the situation in Sudan al-Mahdi said “the new regime is required through peaceful strategic activity to bring about a popular uprising that can change the situation or to pre-empt the ruling regime by organizing a conference, that we may call a National Constitutional Conference or roundtable to agree on a road for achieving a comprehensive, just and fully democratic transformation, much like what happened in South Africa after the end of apartheid using what is known as the CODESA mechanism.

The opposition have issued strong calls for the a regime change by force, explained al-Mahdi, some allies in the allied opposition “embrace the fall of the regime. Furthermore the rebel alliance, the Revolutionary Front strive to change the regime by military force, after having raised the demand to overthrow the regime from the local to the national level.”

He said “the alliance possesses military force in Darfur and southern Kardfan and the Blue Nile and have the large arms capacity, but the structure of the alliance is selective and non-nationalist and if they try to bring down the regime with force they might fail giving the regime the justification for repression under the pretext of conserving security and stability, and in the event of this alliance succeeding in reaching Khartoum it would be provoke Arab and Islamic elements, and with this occurring it would sharply polarize them and end in a bloody civil war. He referred to that any power coming to power by force will work to maintain them by force and will lead to the birth of  a new dictatorial regime in the country.

About his experience with the government, al-Mahdi revealed that he “sensed a shift in the standing of the ruling regime. Through his last meeting with President al-Bashir who visited his at his residence, the President agreed, for the first time, to be judged nationally, not control it singularly and not isolate anyone. The National Office is formed to formulate a new constitution for the country and that peace is achieved through the national mechanism.” He attributed this shift to ‘restlessness’ in the ruling party, an escalation of armed opposition activity and the economic crisis, in addition to external pressure. However, he felt that government leaders did not create an environment to push the benefits of the shift that needs the continued popular and political pressure to get them trough a political settlement, or an uprising to change the situation.

[…]

Article available at an-Noor.

Translated by Robert Forster.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s