America seeking to understand the preferable Islamists in Syria and communicate with them, Al-Arabiya (Dubai), 5 December 2013

Spokespeople for United States confirmed that America is in direct talks with some Islamist opposition groups fighting against Bashar al-Assad’s regime in Syria. Officials claim they are only talking to groups with no ties to Al-Qaeda, ruling out any American connection to the Al-Nusra Front. They confirmed that American aid goes directly to the Supreme Military Council of the FSA and no other actor.

أميركا تسعى لفهم أفضل للإسلاميين في سوريا وتحاور بعضهم

٥ ديسمبر ٢٠١٣

الخارجية أكدت إجراء مباحثات مباشرة مع بعض الفصائل واستثنت المرتبطين بالقاعدة

كشف مسؤولان أميركيان عن سعي الولايات المتحدة للتعرف أكثر إلى المجموعات الإسلامية المعارضة في سوريا، عن طريق مباحثات مباشرة مع بعضها

وأكد الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية، أمس الأربعاء، أن الولايات المتحدة ترى أهمية للتعرف إلى المجموعات الإسلامية في سوريا، كي تزيد فهمها لنواياها في الحرب الأهلية هناك وصلاتها المحتملة مع القاعدة

ولم يقل ديمبسي بطريقة مباشرة إن كانت الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة مع جماعات سورية معارضة إسلامية، لكنه أكد أن واشنطن ما زالت تسعى لزيادة فهمها للتباينات بين الجماعات المسلحة السنية المختلفة التي يقول بعضها إنه مرتبط بالقاعدة

وأضاف ديمبسي في تصريحه لصحافيين: “أعتقد أن الأمر يستحق معرفة إن كانت هذه الجماعات لديها أي نية على الإطلاق للاعتدال وقبول المشاركة مع الآخرين أم أنها من البداية تعتزم أن تكون راديكالية

وتابع قائلاً: “أعتقد أن معرفة ذلك، أياً كانت الطريقة التي نفعل بها ذلك، تستحق الجهد

الدعم يبقى للجيش الحر
من جهتها، كشفت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماري هارف، أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع مجموعات إسلامية سورية معارضة، سعياً للتوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري

إلا أن هارف أوضحت، في تصريحها للصحافين، أمس الأربعاء، أن هذه الاتصالات تستثني مجموعات مرتبطة بالقاعدة، مثل جبهة النصرة التي أدرجتها واشنطن على قائمتها للمنظمات الإرهابية

وقالت: “إننا نجري حواراً مع عينة واسعة من السوريين، فضلاً عن مسؤولين سياسيين وعسكريين من المعارضة، بمن فيهم مجموعة كبيرة من المجموعات الإسلامية، لكننا لا نتحدث إلى المجموعات المصنفة منظمات إرهابية

وتهدف الولايات المتحدة إلى إقناع المجموعات الإسلامية بدعم مؤتمر “جنيف 2”. وأشارت هارف إلى أنه “نظراً إلى عدم إمكان حصول أي حل عسكري، نحتاج إلى أن تؤيد هذه المجموعات فكرة أنه يجب أن يكون هناك حل سياسي

ورفضت هارف تسمية المجموعات التي تجري واشنطن معها محادثات، مذكرة بأن المساعدات الأميركية تذهب حتى اللحظة فقط إلى المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر بقيادة سليم إدريس

__________________________________

Translation

America seeking to understand the preferable Islamists in Syria and communicate with them

5 December 2013

The State Department confirmed direct talks are being held with some factions and excluded those linked with Al-Qaeda.

Two American officials revealed that the United States is seeking to learn more about Islamist opposition groups in Syria through direct talks.

General Martin Dempsey, Chariman of the Joint Chiefs of Staff, confirmed yesterday that the United States sees the importance of learning more about Islamist groups in Syria in order to increase its understanding of their intensions in the civil war and their possible connections with Al-Qaeda.

Dempsey did not directly say that the United States is holding direct talks with Islamist Syrian opposition groups, but he confirmed that Washington is still seeking to increase its understanding of the differences between different armed Sunni groups, some of which are connected to Al-Qaeda.

In his statement to journalists, Dempsey added: “I think it is worth knowing if these groups have any intention of moderating and accepting participation with others, or if they planned from the beginning to be radicals.”

He continued saying: “I think that knowing that, whichever way we do it, is worth the effort.”

Support remains for the Free Syrian Army
For her part, US state department spokeswoman Marie Harf revealed that the United States is holding talks with Islamist Syrian opposition groups as it seeks a political solution to the Syrian conflict.

However, in her statement to journalists yesterday, Harf said that these communications exclude groups connected to Al-Qaeda, such as the Al-Nusra Front, which Washington included on its list of terrorist organizations.

Harf said: “We are holding a dialogue with a wide sample of Syrians, including political and military officials from the opposition including a large group of Islamist groups. However, we do not speak to groups classified as terrorist organizations.”

The United States is aiming to persuade Islamist groups to support the Geneva II peace conference. Harf indicated that “due to the inability to reach a military solution, we need to support these groups and the idea that there must be a political solution.”

Harf refused to name the groups with which Washington is holding talks, noting that American aid at the moment only goes to the Supreme Military Council of the FSA under the leadership of Salim Idris.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Al-Arabiya.

Study new vocabulary on Quizlet.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s