Algeria: Our stance on the Western Sahara will not change, Al-Jazeera (Qatar),

تصريحات بوتفليقة (يمين) بشأن الصحراء الغربية أججت التوتر مع المغرب

Algeria has recently confirmed its support for Western Saharan self-determination. The issue has been a dark spot on Algerian-Moroccan relations for decades. Morocco considers the territory, a former Spanish colony, to be a part of its southern lands, and has denied Sahrawi attempts for a referendum on self-determination. The Polisario Front and representatives of the Sahrawi Arab Democratic Republic are based in southern Algeria.

الجزائر: موقفنا من الصحراء الغربية لن يتغير

١٠ نوفمبر ٢٠١٣

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأحد أن موقف بلاده من قضية الصحراء الغربية لن يتغيّر، في رسالة واضحة إلى المغرب، الذي تشهد علاقاته بجارته توتراً في الآونة الأخيرة بسبب هذا النزاع منذ 1975

وقال لعمامرة في مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائر إن مواقف بلاده بشأن الصحراء الغربية ثابتة وصارمة و”نحن نميز بوضوح بين مسألة الصحراء الغربية التي تندرج في إطار تصفية الاستعمار وهي على طاولة الأمم المتحدة وبين علاقاتنا الثنائية مع المغرب

وذكّر لعمامرة فيما يتعلق بالعلاقات مع المغرب بوجود اتفاقات وقواعد سير مكتوبة أو ضمنية سواء كانت خاضعة للقانون أو للتاريخ المشترك لا يجب انتهاكها على حد قوله، معتبرا أن انتهاك هذه الاتفاقات وقواعد السير “قد يدل على إفلاس أخلاقي لأولئك الذين يتجاوزون هذا النوع من المرجعيات التاريخية”، في إشارة إلى حادثة تدنيس العلم الجزائري في المغرب

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توتراً جدياً على خلفية سحب المغرب سفيره من الجزائر يوم الأربعاء ما قبل الماضي من أجل التشاور بسبب ما رآه استفزازاً من طرف الجزائر جرّاء دعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لإنشاء آلية دولية لمراقبة وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية التي تؤكد المغرب أنها جزء من أراضيها

وقرر البلدان العام الماضي إجراء سلسلة من المباحثات بخصوص مستقبل العلاقات بينهما في ظل الخلافات التي تسببت في توتيرها قضية الصحراء الغربية وغلق الحدود البرية وقضايا تتعلق بالتهريب وأمن الحدود وممتلكات الجزائريين المصادرة منذ العام 1975، إلا أن الأزمة الأخيرة بين البلدين أعادت العملية إلى نقطة البداية خاصة بعد اجتياح القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري

وكان مواطن مغربي اقتحم القنصلية العامة للجزائر في الدار البيضاء وأنزل العلم الجزائري ثم مزقه خلال مظاهرة أمام القنصلية احتجاجا على خطاب الرئيس بوتفليقة

وقد أعرب السفير المغربي عبد الله بلقزيز بعد عودته إلى الجزائر عن أسف وإدانة حكومة بلاده للحادثة، وهي الإدانة التي لم تقنع الجزائر التي تطالب بتفسير مفصل للإجراءات الأمنية التي طبقتها السلطات المغربية لحماية البعثات الدبلوماسية الجزائرية في المغرب

ووصف لعمامرة ما حدث بأنه “جناية مزدوجة” لأن الأمر يتعلق باقتحام القنصلية ثم تمزيق العلم وما “جعل الجناية أخطر أنها وقعت يوم الفاتح من نوفمبر/تشرين الثاني” تاريخ احتفال الجزائر بذكرى اندلاع حرب التحرير من الاستعمار الفرنسي

في المقابل اتهم ملك المغرب محمد السادس، في خطابه الأربعاء الماضي بمناسبة الذكرى الـ38 لما تسمى “المسيرة الخضراء”، الجزائر دون أن يسميها بانتهاك حقوق الإنسان وشراء ذمم بعض المنظمات المعادية لبلاده

وتعلن الجزائر بشكل رسمي تأييدها لاستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية وتدعم صراحة جبهة البوليساريو وتعترف بـ”الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية” المعلنة من جانب واحد، وهو الموقف الذي يرى فيه المغرب تحدياً له لأنه يعتبر الصحراء الغربية جزءا من أراضيه الجنوبية

__________________________________

Translation

Algeria: Our stance on the Western Sahara will not change

Bouteflika’s statements about Western Sahara fueled tensions with Morocco.

10 November 2013

Algerian foreign minister Ramtane Lamamra announced that his country’s position on the issue of the Western Sahara will not change, in a clear message to Morocco, which has experienced tense relations with its neighbour because of this conflict since 1975.

In a press conference in Algiers Lamamra said that the position of his country regarding the Western Sahara is firm and “we distinguish clearly between the question of the Western Sahara, which falls within the framework of decolonization and is on the UN table, and between our bilateral relationship (with Morocco).”

With regards to Algeria’s relationship with Morocco, Lamamra pointed out the existence of agreements and codes of conduct, written or implied, whether subject to law or shared history that must not be violated. He considers the violations of these agreements and codes of conduct “could indicate a moral bankruptcy of those who act in excess of these historical authorities,” in reference an incident of the desecration of an Algerian flag in Morocco.

Algerian-Moroccan relations have experienced serious tensions against the backdrop of Morocco’s withdrawal of its ambassador to Algeria last Wednesday because of what it saw as a provocation by Algeria, as a result of president Abdelaziz Bouteflika’s call for the establishment of an international mechanism to monitor the human rights situation in Western Sahara, which Morocco believes is part of its territory.

Last year, the two countries decided to hold a series of talks about the future of relations between them, in the shadow of the differences which has caused the tension including the Western Sahara issue, the closure of land borders, issues related to smuggling and border security, and the confiscated properties of Algerians since 1975. However, the latest crisis between the two countries, which has returned relations to the starting point was the invasion of the Algerian consulate in Casablanca on November 1st of this year.

A Moroccan citizen stormed the general consulate of Algeria in Casablanca, took town the Algerian flag, then tore it up during a demonstration in front of the consulate, protesting presented Bouteflika’s speech.

Moroccan ambassador, Abdullah Balqazaz, upon returning to Algeria, expressed regret and condemned the government of his country for the incident. This condemnation did not convince Algeria, who is demanding a detailed explanation for the security measures implemented by the Moroccan authorities to protect Algerian diplomatic missions in Morocco.

Lamamra described what happened as “double offense” because of the storming of the consulate and the desecration of the flag. “What makes the offense more serious is that it happened on the 1st of November,” the date of an Algerian celebration marking the anniversary of the outbreak of the War of Independence from French colonialism.

On the other hand, the king of Morocco, Mohammed VI, in his speech last Wednesday on the occasion of the 38th anniversary of the “Green March,” accused Algeria, without naming it, of violating human rights and buying off some of the organizations hostile to Morocco.

Algeria is officially announcing its support for a referendum for self-determination in Western Sahara and openly supports the Polisario Front. Algeria also recognizes the unilaterally declared “Sahrawi Arab Democratic Republic,” a position which Morocco sees as a threat because it considers the Western Sahara a part of its southern territory.

Translated by Kevin Moore.

Article available at Al-Jazeera.

Advertisements

One comment

  1. المستبصر

    للأسف الشديد الديبلوماسية الجزائرية أبانت عن قصورها و اتضح لكل مراقب ان الجزائر لا تملك على الطاولة الا ملفا واحد هو الملف المغربي ، لا تستطيع تجاوزه و تلتفت الى النهوض بالشعب الجزائري رغم الإمكانيات المتوفرة و التي لن تدوم طويلا . كل خرجة للوزير الخارجية الجديد لا بد ان يذكر المغرب ، و الله اعلم هو يحب المغرب كثيرا و هو الحب الذي يولد العداء حسب أطباء علم النفس ، في حين نجد المسؤولين المغاربة بكل احترافية لا يردون على الاستفزازات الجزائرية ، عاينوا كيف يتكلم الوزير الجزائري عن قضية الصحراء و يقول ان موقف الجزائر صارم و هذا وصف يدل ان الجزائر طرف في النزاع بالرغم من دور النعامة الذي تقمصه و ان البوليساريو هو لعبة في يد جنرالات الدم الجزائريين و يكفي مؤشر واحد اذكره الان هو ان رءيس ما يسمى بالجمهورية الوهمية و هو المراكشي من مواليد مراكش ابوه الركيبي هو من أعضاء جيش التحرير المغربي و هو الان على قيد الحياة يسكن مع عائلته في مدينة تادلة وسط المغرب و لما سؤل وجه عن ولده قال هاداك مسخوط ، هذا المدعو عبد العزيز المراكشي زعيم البوليساريو عنده اخوان احدهما محام في أكادير و الاخر استاذ فأنا اسأل اي تقرير مصير يريد هذا الخائن المغربي الذي باع نفسه للشياطين الجنرالات الحركيين الجزائريين و أودّ ان أشير هنا انه لا يوجد اي قرار للأمم المتحدة و لا للجمعية العامة و لا أية استشارة قانونية تقول ان المغرب يستعمر الصحراء كما يروج الاعلام الجزائري كما ان البوليساريو لا يعترف فها دوليا على انها حركة تحرير فبالاحرى ان تكون ممثلا شرعيا الصحراويين كما ان الجمهورية الوهمية لا تعترف بها الامم المتحدة و لا الدول الأوربية و لا اي دولة عظمى بعض الدول الفقيرة اعترفت بها لان الجزائر وعدتها بإعفاء ها من ديونها هذا كل ما في الامر . و اخيراً أقول رغم المناورات الجزائرية و رغم الأموال الكبيرة التي تصرفها الجزائر من أموال شعبها على شراء اللوبيات و المقالات و الصحفيين و مكاتب الضغط و تمول المؤتمرات و الجمعيات بل حتى التويتر فان الجزائر تمول مجموعة كبيرة من الأجانب و عملهم اليومي هو البروباكاندا و الترويج للبوليساريو و طبعا النيل من سمعة المغرب للأسف الشديد ..فلو كان المغرب صاحب نية سيئة لسعى الى تفريق الجزائر عبر ورقة منطقة القبائل و منطقة الطوارق الذي تنهي الجزائر خيراتهم و تحرمهم من حقهم و اذكر ان كل منهما يملكان حكومات منتخبة في فرنسا فأين تقرير مصير شعب القبائل و شعب الطوارق ايها النظام الجزائري لكن المغرب بلد التاريخ و الحضارة لا تسمح لها أخلاقه بمثل هكذا اعمال شيطانية فلنترك ذلك لمن لا يملك أصلا و لا تاريخا .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s