Beruit explosions a reflection of the conflict in Syria, BBC Arabic (London), 20 November 2013

ليست هذه المرة الأولى التي يبدو فيها أن الصراع يمتد عبر الحدود ليسبب حالة من الفوضى هنا في لبنان

 

Two explosions targeted the Iranian embassy in Beirut yesterday, added additional concerns that the conflict in Syria is spilling over into neighbouring Lebanon. Hezbollah and Iranian support for Bashar al-Assad’s regime have added to sectarian tensions in the country.

تفجيرا بيروت انعكاس للصراع في سوريا

٢٠ نوفمبر ٢٠١٣

“السعوديون واليهود”، هذا ما قالته امرأة وهي تترنح أثناء فرارها من موقع التفجيرين اللذين وقعا خارج السفارة الإيرانية في بيروت وأسفرا عن مقتل 22 شخصا وإصابة أكثر من 140 آخرين. هذا هو نفس الاتهام المعهود الذي يتردد هنا في ضاحية بيروت الجنوبية ذات الغالبية الشيعية

لكن هذا الهجوم هو على الأرجح بدرجة كبيرة مرتبط بدعم إيران للنظام السوري للرئيس بشار الأسد

سألت نوار الساحلي العضو في جماعة حزب الله اللبنانية فور وصوله إلى موقع التفجيرين ما إذا كان هذا الهجوم ردا على ما تقوم به إيران في سوريا

رد قائلا “إنها رسالة. الحل (الوحيد) في سوريا هو حل سياسي، ولذا من قام بهذا (التفجير) لا يريد حلا سياسيا

أعلنت جماعة سنية لبنانية تطلق على نفسها “كتائب عبد الله عزام” وهي جزء من القاعدة تقاتل في سوريا ضد نظام الأسد مسؤوليتها عن الهجوم

وسواء تبين صحة إعلان المسؤولية عن هذا الهجوم أم لا، فإن قوات المعارضة السورية تواجه مصاعب وتلقي باللائمة على حزب الله حليف إيران في لبنان

على الحدود الأخرى مباشرة، تنفذ قوات الحكومة السورية بنجاح هجوما يهدف إلى قطع طرق الإمدادات لقوات المعارضة من لبنان، ويمكن أن تتضح نتائج هذه العملية في تدفق مجموعات جديدة من اللاجئين وسط شعور سائد بالإحباط إلى بلدة عرسال الحدودية اللبنانية

قد يمثل دعم إيران وحزب الله عامل حسم إذا نجحت قوات الأسد في طرد المعارضة من آخر معاقلها المتبقية على طول الحدود مع لبنان، وقد تعهد عدد من جماعات المعارضة السورية بالرد

تشهد سوريا حربا بالوكالة، حيث يدعم الإيرانيون النظام بينما تدعم السعودية العديد من جماعات المعارضة

وحذر صحفي لبناني بشأن التوقعات المحتملة لتصاعد أعمال العنف قائلا “ابتعدوا عن أي شيء سعودي في لبنان

دعوهم يواجهوننا
إذا وقعت أعمال عنف أخرى ضد هدف سعودي أو مرتبط بالسعودية، فسيكون هذا سياسيا وليس طائفيا بصورة بحتة، لكن بالطبع هناك عامل طائفي في كل هذا، وتنعكس الانقسامات الطائفية في الصراع السوري على الحدود في لبنان

وقال رجل شيعي وعلى رأسه ضمادة جرح أصيب به في التفجير “هؤلاء الأشخاص لن يحاربوننا وجها لوجه. ولذلك فهم يستخدمون الانتحاريين، دعوهم يواجهوننا، ونحن مستعدون لهم

يفسر هذا الرأي السبب في تزايد الاضطراب بصورة واضحة في شوراع بيروت في هذه الليلة، حيث اندفعت مجموعات غفيرة من شبان شيعة يرتدون أقنعة لركوب دراجات بخارية باتجاه بعض المناطق في استعراض للقوة

كان آخر هجوم مماثل قد أسفر عن مقتل 27 شخصا في ضاحية بيروت الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية، وبعد ثمانية أيام، جاء الرد بتفجير خارج مسجد للسنة في طرابلس أسفر عن مقتل 42 شخصا

لذلك فإن هذه ليست المرة الأولى التي يبدو فيها أن الصراع يمتد عبر الحدود ليسبب حالة من الفوضى هنا في لبنان. وهذه ليست المرة الأولى أيضا التي يقع فيها هجوم في ضاحية بيروت الجنوبية

لكن الجميع في لبنان يدركون أن تنفيذ هجوم على هدف إيراني هو شيء مختلف، والجميع يترقب ويتابع بقلق ما هي التداعيات المحتملة لمثل هذا الهجوم

__________________________________

Translation

Beruit explosions a reflection of the conflict in Syria

This is not the first time it seems as if the conflict is extending across the border to create a state of chaos here in Lebanon

20 November 2013

“Saudis and Jews,” this is what a women said during her flight from the location of two blasts outside of the Iranian embassy in Beirut which lead to the death of 22 people and injured more than 140 others. It is the same typical accusation which was repeated here in the Shi’a majority southern suburbs of Beirut.

However, this attack is likely, to a large extent, related to Iran’s support for the Syrian regime of Bashar al-Assad.

I asked Nawar al-Sahli, a Hezbollah member, upon his arrive to the location of the explosions, if this attack was a response to what Iran is doing in Syria.

He responded: “It is a message. The (only) solution in Syria is a political solution. Whoever carried out this (explosion) does not want a political solution.”

The Sunni Lebanese group “Abdullah Azzam Shaheed Brigade,” a part of al-Qaeda fighting in Syria against al-Assad’s regime, declared its responsibility for the attack.

Whether an announcement of responsibility for this not, the Syrian opposition forces are facing difficulties and are laying the blame on Hezbollah, Iran’s ally in Lebanon.

Directly on the other side of the border, Syrian government forces carried out a successful attack, aimed at cutting of the opposition’s supply routes from Lebanon. The results of this operation can be reflected by the influx of fresh groups of refugees to the Lebanese border town of Arsal, amidst a general feeling of defeat and discouragement.

Iranian and Hezbollah support could represent a deciding factor, if al-Assad’s forces succeed in expelling the opposition from its last remaining strongholds along the border with Lebanon. The number. A number of Syrian opposition groups have pledged to respond.

Syria has witness a proxy war, where Iranians have supported the regime, while Saudi Arabia has supported several opposition groups.

“Stay away from anything Saudi in Lebanon,” warned a Lebanese journalist about the potential escalation of violence.

Let them face us
If other acts of violence against Saudi targets or linked to Saudi Arabia happen, this will be political and not purely sectarian. However, of course there are sectarian factors in everything, and the sectarian divisions in the Syrian conflict are reflected across the border in Lebanon.

A Shi’a man, with a bandage on his head from an injury sustained in the explosion, said “these people will not fight us face to face, so they use suicide bombers. Let them face us, we are ready for them.”

This opinion clearly explains the reason for increasing unrest in the streets of Beirut tonight, where large groups of Shi’a youths wearing masks rush to their motorcycles in some areas in a show of force.

The last attack like this lead to 27 deaths in the Shi’a majority southern suburbs of Beirut. Eight days later came an explosion in response outside of a Sunni mosque in Tripoli, leading to 42 deaths.

Therefore, this is not the first time that it seems as if the conflict is extending across the border to create a state of chaos here in Lebanon. This is also not the first time that an attack has happened in Beirut’s souther suburbs.

However, everyone in Lebanon realizes that an attack on an Iranian target is something different, and everyone is awaiting and following nervously what the possible implications are for an attack like this.

Translated by Kevin Moore.

Article available at BBC Arabic.

Study new vocabulary on Quizlet.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s