‘Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria’, al-Watan, 21st October 2013

أوسلو تطلب مساعدة الأنتربول للبحث عن مراهقتين توجهتا إلى سورية!

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

Many of the fighters in Syria are foreign fighters. [Source: al-Watan]

21/10/2013

أعلنت النرويج أمس أنها طلبت من الأنتربول البحث عن مراهقتين نرويجيتين من أصل صومالي (16 و19 سنة) رحلتا سراً من بلدهما وقالتا إنهما تنويان الالتحاق بالمسلحين في سورية، وذلك في سابقة أثارت استغراب الشرطة النرويجية.

وذكرت الشرطة النرويجية في بيان أن «العائلة التي أبلغت (الجمعة) عن اختفاء الفتاتين قلقة جداً بسبب دوافع الرحلة وتخشى أن تكونا تمكنتا من التوجه إلى سورية».
وأضافت الشرطة التي طلبت تدخل الأنتربول أن آخر المعلومات تفيد أن المراهقتين شوهدتا عند الحدود السورية، من دون أن توضح أن ذلك على الحدود السورية التركية أو السورية اللبنانية أو السورية الأردنية.

وأرسلت الفتاتان المتحدرتان من عائلة أتت من الصومال سنة 2000، رسالة إلكترونية إلى مقربين شرحتا فيها أسباب رحيلهما.

ونقلت صحيفة «فيردنس غان» الشعبية مما ورد في الرسالة أن «المسلمين الآن معرضون للهجوم من كل جانب، ولا بد أن نفعل شيئاً ما. نريد مساعدة المسلمين والطريقة الوحيدة لمساعدتهم هي أن نكون معهم في أحزانهم وأفراحهم»، في مؤشر على مدى التحريض الذي تعرضت له هاتان الفتاتان سواء من وسائل الإعلام أو الشبكات الناشطة بين الجاليات المسلمة في أوروبا لاستقطاب المقاتلين الأجانب.

وأضافت المراهقتان: «لم يعد يكفي البقاء في المنزل وإرسال المال. ومن هذا المنطلق قررنا الرحيل إلى سورية للمساعدة هناك ببذل كل ما يمكن».

ولم تكشف هوية الفتاتين. لكن الصحيفة ذكرت أن عائلتيهما ليستا بحالة متدينة كثيراً غير أنه يبدو أن الابنة البكر أصبحت متطرفة مؤخراً وأنها بدأت ترتدي الحجاب.

وحسب تقديرات أجهزة الاستخبارات النرويجية، فإن ما بين ثلاثين إلى أربعين شخصاً من النرويج توجهوا إلى سورية للمشاركة في المعارك.

وقدرت استخبارات الدول الأوروبية أعداد الأوروبيين، الذين يقاتلون في سورية ضمن التنظيمات الإرهابية بحوالي الألف. وأعرب الناطق باسم وكالة أمن الشرطة تروند هوغوباكن عن استغرابه لما أقدمت عليه المراهقتان خصوصاً لصغر عمرهما، وأشار إلى أن «وسائل الإعلام النرويجية سبق أن تحدثت عن بعض النساء، لكن في سن السادسة عشرة، فهذا وضع غريب».

وتشكل قضية الأوروبيين الذين يواصلون التدفق إلى سورية للقتال إلى جانب الإرهابيين ضد الجيش السوري، ضمن ظاهرة «الجهاديين الأجانب»، مصدر قلق بالغ لحكومات دولهم.

وفي سياق مشابه، طفت على السطح في الأشهر القليلة الماضية قضية الفتيات التونسيات اللواتي تورطن فيما يسمى «جهاد النكاح» في سورية، والتي أثارت مأساتهن إدانة واستنكاراً شديدين بين أوساط الشعب التونسي.

___________________________________

Translation

Oslo requests help from Interpol to search for Two Teenage Girls Headed for Syria!

21st November 2013

Norway announced yesterday that she requested help from Interpol to search for two teenaged Norwegian girls (16-19 years old), who are originally from Somalia and travelled secretly from their country and said that they intend to join the resistance in Syria. The two girls have raised the eyebrows of Norwegian Police in the past.

Norwegian Police mentioned in a statement that ‘the family that reported the dissapearance of the two girls are very anxious due to the motives of the journey and fear that the two are able to reach Syria.’

The Police added that they requested Interpol intervention with new information that the two girls were seen on the Syrian border, without explaining whether with was on the Syrian-Turkey, the Syrian-Lebanese or the Syrian-Jordanian border.

The two girls were part of a family that came to Norway from Somalia in 2000 and they sent an email explaining the reasons why they left.

The popular newspaper ‘Verdens Gang’ quoted from the letter “Muslims are now vulnerable to attack than all sides, and we must do something. We want to help the Muslims and the only way to help them is to be with them in their sorrows and joys.” There is little indication of the extent of incitement that these two girls were subjected to – whether from the media or activist networks between European Muslim communities that sought to attract foreign fighters.

The two girls added; “it is no longer enough to stay at home and send money. With this in mind we decided to go to Syria to help out there to do everything possible.”

The Police did not reveal the identity of the two girls, but the newspaper reported that their families are not religious and it seems that the eldest daughter had recently become extreme and begun wearing a veil.

According to  Norwegian Intelligence estimates, between thirty to forty people from Norway have gone to Syria to fight.

European Intelligence Agencies estimated the number of Europeans  who are fighting in Syria within terrorist organizations to be about a thousand. The Police spokesman Trond Hugubakken, was surprised at the actions of the two teenagers, especially for someone so young. He pointed out that “the Norwegian media have already talked about some women, but at the age of sixteen, this is a strange situation.”

Europeans who continue to flow into Syria to fight against the Syrian army alongside the terrorists – i.e. the ‘foreign jihadis ‘ phenomenon – are a source of serious concern to the governments of their respective countries.

In a similar context the issue of Tunisian girls who partake in the so-called ‘Jihad marriage’ in Syria,  has surfaced in the past few months and has sparked severe condemnation among the Tunisian people.

Translated by Robert Forster

Article available at al-Watan.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s