“Sexual Harrasment Rampant in Egypt”, BBC Arabic, 4th September 2012

‎التحرش الجنسي ظاهرة متفشية في مصر

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:19

Source BBC Arabic

Source BBC Arabic

‎وصف متطوعون في حملات مناهضة التحرش الجنسي في مصر هذه الظاهرة بـ”الوباء” بعد ارتفاع معدلات ارتكاب مثل هذه الحوادث خلال الاشهر الثلاثة الماضية. إذ أصبح التحرش، الذي قد ينحو منحى عنيفا احيانا، بالنسبة للفتيات والسيدات، واقعا يوميا، وهو ما أوضحه بيثاني بيل مراسل بي بي سي في القاهرة.

‎في الشتاء الماضي تعرضت سيدة في الاسكندرية الى اعتداء من قبل مجموعة من الرجال، وأظهرت لقطات للواقعة، نشرت على الانترنت، الرجال وهم يحملونها على اعناقهم ويسحلونها على الارض، ولم يسمع صوت صراخ السيدة وسط صيحات حشد الغوغاء الطاغي.

‎وكان من الصعب تحديد من أعتدى على هذه السيدة ومن اقدم على مساعدتها.
‎وتشير دراسات الى أن العديد من المصريات يواجهن بعض اشكال التحرش الجنسي يوميا.

‎وتقول فتاة، استعارت اسم مروة بدلا من اسمها الحقيقي، إنها يخالجها القلق دائما، كلما همت بالذهاب الى وسط المدينة خشية التعرض لتحرش جنسي جسدي او لفظي، مضيفة ان الامر جعلها تشعر بالخوف:
‎”انه أمر يبعث الخوف في نفسي كفتاة، كلما هممت بالخروج من المنزل والسير في الشارع، تحرش بي احدهم او ضايقني. الامر يبعث في نفسي الخوف”.
‎وتضيف مروة “أعزف عن الخروج من منزلي، وأسعى دوما الى اضفاء نبرة تحذيرية شديدة من خلال طريقة ارتداء ملابسي، حيث اتفادى ارتداء ملابس جاذبة للانتباه”.

‎مشكلة راسخة الجذور

‎كانت مروة ترتدي حجابا طويلا اشبه بخمار يغطي الصدر وفستانا فضفاضا طويل الاكمام عندما التقينا.

‎غير ان ارتداء ملابس محافظة لم يعد يكفل الحماية المنشودة للفتاة، وهو ما أكدته دينا فريد احدى اعضاء حملة “بنات مصر خط احمر”.

‎وقالت دينا ان السيدات اللائي يرتدين النقاب يتعرضن ايضا للتحرش، وقالت “لم ألمس فارقا على الاطلاق. معظم المصريات يرتدين الحجاب ومعظمهن تعرض لتحرش جنسي. وتشير الاحصاءات الى ان معظم السيدات والفتيات اللائي تعرضن للتحرش ممن يرتدين الحجاب او النقاب”.

‎وتشير دراسة اعدها المركز المصري لحقوق المرأة عام 2008 الى أن ما يربو على 80 في المئة من المصريات تعرضن لتجربة التحرش الجنسي، وان معظم الضحايا ممن يرتدين الحجاب.

‎ويقول سيد صادق، خبير علم الاجتماع في الجامعة الامريكية في القاهرة، إن المشكلة راسخة الجذور في المجتمع المصري، واصفا زيادة السلوك الديني المحافظ و تصاعد نبرته منذ أواخر الستينيات فضلا عن المغالاة في المعتقدات الدينية المتشددة تعد اسبابا تكمن وراء استشراء الظاهرة.

‎ويكمل “تزايد التعصب الديني الى جانب شروعهم في استهداف السيدات (بالمضايقة) رغبة منهم في اعادة السيدات الى المنزل وعدم خروجهن للعمل. انها الثقافة الذكورية المتعصبة التي لا تقبل تفوق المرأة على الرجل، لان بعض السيدات يعملن ويزاولن اعمالا، في حين تخلف بعض الرجال عن الركب فأصبح السبيل الوحيد للمساواة هو توجيه صدمة للسيدات وفرض اوضاع تنطوي على نواح جنسية عليهن في اي مكان”.

‎ووصف صادق تلك الثقافة بأنها “ليست ثقافة الفراعنة، بل هي ثقافة البدو”.

‎وانحى صادق والحملات المدافعة عن حقوق المرأة باللائمة في استشراء الظاهرة على ما وصفوه بانعدام الامن، وقالوا إن الشرطة ينبغي لها ان تبذل قصارى جهودها في تطبيق القوانين الرامية الى حماية المرأة من التحرش.

‎ازياء تبعث على الاستفزاز

‎التقيت مجموعة من الصبية على كوبري قصر النيل في وسط مدينة القاهرة، وعندما سألتهم عن احدث حادثة للتحرش الجماعي تعرضت خلالها سيدات في احدى الحدائق على يد مجموعة من الصبية، قالوا ان الفتيات هن من يتحمل المسؤولية عن ذلك.

قال احدهم “اذا ارتدت الفتيات ملابسهن باحتشام، لن يمسهن أحد. إن طريقة ارتداء الفتيات لملابسهن هي التي تدفع الشباب الى التحرش بهن”.

‎وفي رأي نانسي، التي تقطن في وسط القاهرة، تكمن المشكلة في احساسها بالحرية فتقول “اريد ان اسير في أمان كإنسانة. لا ينبغي لأحد ان يمسني او يتحرش بي. هذا كل ما في الامر”.

‎قال لي احد الاصدقاء ان الشباب معذورون، وهناك فرق بين من يرتدين النقاب الفضفاض ومن يرتدين النقاب الضيق، مضيفا ان السيدة التي ترتدي النقاب الضيق هي المسؤولة عن تعرضها لهذا الامر.

‎غير أن افكار مثل هذه افزعت العديد من المصريين مثل أحد نشطاء حقوق الانسان، ويدعى حمدي الذي يقول “اشعر باستياء شديد لاني افكر بشأن اسرتي وشقيقاتي وأمي”.

‎وأعلنت الحكومة الجديدة انها تأخذ المشكلة مأخذ الجد على الرغم من تشكك العديد من نشطاء الحملات في ذلك مؤكدين ان المشكلة لم تحتل بعد الاولوية المرجوة.

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2012/09/120904_egypt_sexual_harassment.shtml

__________________________________

Translation

Sexual Harassment Rampant in Egypt

Last Edited: Monday 4th September 2012, GMT 17.19

Anti-Sexual harassment campaign volunteers in Egypt described the phenomenon as “epidemic” after an increase in the rate of such incidents during the last three months. Harassment, which has a tendency to turn violent, seems to have become a daily reality for women and girls according to BBC reporter Bethany Beal in Cairo.

Last winter a women in Alexandria was subjected to assault from a group of men, as shown in a clip of the occurrence published on the internet. The men carried her on their necks and dragged her to the ground. Her screams couldn’t be heard amidst the shouts of the overwhelming mob of men. It was difficult to identify who assaulted this woman and who attempted to help her.

Studies indicate that a number of Egyptian women face some form of sexual harassment daily.

A girl, who will be called Marwa, which is not her real name, said that she is always concern when she goes to the city center for fear of being subjected to physical or verbal sexual harassment, she added that it made her feel scared.

“It is a matter of being afraid for myself as a girl, whenever I’m interested to get out of the house and walk down the street, one of them harasses me,  or troubles me. It makes me afraid.”

Marwa added “I avoid leaving my house, and always aim to impart a severe tone by the way I wear my clothes in a way so not to attract attention.”*

A Deep Rooted Problem

When we met, Marwa was wearing a long veil that covers the chest and a loose long-sleeved dress.

However, the conservative cloths no longer provides the protection desired by  girls, as an individual from the “Egyptian Girls is the Red Line” campaign explained.

Dina said that women who wear a niqab are subjected to harassment as well. She said “it makes no difference at all. Most Egyptian women wear a hijab and most of them are subjected to sexual harassment. Statistics point to that most Egyptian women and girls who are subjected to harassment are those who are wearing a hijab or niqab.

Studies by the Egyptian Centre for Women’s Rights in the year 2008 point to that more than 80 per cent of Egyptian women have been subjected to the experience of sexual harassment and that most of the victims are wearing a hijab.

Sayed Sadeq, a sociology expert at the American University in Cairo, said that the problem is instilled in the roots of Egyptian society and describes the increase of conservative religious behaviour and their increased tone since the late sixties as well as hardline militant religious beliefs are longer term reasons behind the spread of the phenomenon.

He adds “increasing religious intolerance is starting to target Egyptian women (with harassment) in their desire to restore Egyptian women to the home and stop them leaving to go work. It’s a bigoted male culture that does not accept female superiority to men, but some Egyptian women work and continue to work, while with the failure of some of the men left behind the only way to equalize is to directly shock Egyptian women and impose conditions involving them in sexual ways everywhere.”

And Sadeq describes that culture as “not the culture of Pharaohs, but that of the Bedouin.” Advocacy campaigns for human rights blamed the spread of the phenomenon on what they described as a lack of security and said that police should make their best efforts in the application of laws designed to protect women from harassment.

Fashion is a source for provocation

I met a group of boys on the Qasr al-Nil Bridge in downtown Cairo, and when I asked them about the latest incident of group harassment of women in one of the gardens, the hands of a group of boys said that the girls are the one’s who bear responsibility for it. One of them said, “If girls wore their dress modestly, no one will touch them. It is the way girls wear clothes that drives young people to harassment.”

In the opinion of Nancy, who lives in the center of Cairo, the problem lies in the sense of freedom. She says, “I want to walk in safety as a human being. No one should touch or harass me. That’s all there is to it.”

A friend told me that young people are excused, and there is a difference between those who wear the niqab loose and tight wearing the niqab, adding that the woman who wears the niqab is responsible for the narrow exposure to this matter.

However, such ideas dismayed many Egyptians, such as a human rights activists. Hamdi says, “I feel very disappointed because I was thinking about my family and my sisters and my mother.”

The new government announced that it takes the problem seriously, despite the skepticism of many activist campaigns stressing that the problem has not reached the desired priority.

Advertisements