Syria complains about Qatar, Saudi Arabia, Turkey and France to the Security Council, BBC Arabic, 21 June 2013

سوريا تشتكي قطر والسعودية وتركيا وفرنسا لمجلس الأمن

آخر تحديث:  الجمعة، 21 يونيو/ حزيران، 2013، 01:06 GMT
يوسف القرضاوي أحد رجال الدين السنة الذين أفتو "بالجهاد"

يوسف القرضاوي أحد رجال الدين السنة الذين أفتو “بالجهاد”

دعت سوريا مجلس الأمن الدولي إلى مطالبة قطر والسعودية وتركيا وفرنسا بالتوقف عما سمته دمشق انتهاكاتها التي تهدد الأمن والسلم في الأراضي السورية.

واتهمت وزارة الخارجية السورية في رسائل وجهتها للأمم المتحدة ومجلس الأمن هذه الدول بدعم الإرهاب.

واتهمت الرسائل السورية كلا من قطر والسعودية وتركيا بالوقوف وراء ما سمته حملة يقودها بعض علماء المسلمين ضد سوريا، وذلك في إشارة إلى فتاوى أطلقها رجال دين سنة تحض على قتال النظام الحاكم في دمشق.
كما تضمنت رسائل الخارجية السورية اتهاما مباشرا للحكومة المصرية بالتورط في ما وصفته بسفك الدم السوري، بعدما استضافت القاهرة مؤتمرا حضره بعض هؤلاء العلماء مؤخرا.

وجاء ذلك تعليقا على دعوة “رابطة علماء المسلمين” خلال ذلك مؤتمر الى “وجوب الجهاد” في سوريا.

أما ميدانيا، فقد إستمر القصف الحكومي لمناطق في جنوب العاصمة دمشق وريفها بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض، في حين انفجرت عبوة ناسفة في سيارة بمنطقة أبو رمانة في وسط دمشق، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

بينما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” بأن وحدات من الجيش “أعادت الأمن إلى بلدة البجدلية في ريف دمشق بعد سلسلة من العمليات الناجحة قضت خلالها على من وصفتهم بالارهابيين.

الكونغرس

\وفي العاصمة الأمريكية، طرح أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون الخميس يمنع الرئيس باراك اوباما من تزويد المعارضة السورية بالأسلحة.

وقال السيناتورات الأربعة إن الإدارة لم تدل بمعلومات وافية بشأن ما يعتبرونه تدخلا محفوفا بالمخاطر.

ومن شأن مشروع القانون الجديد، الذي تزامن طرحه مع سعي إدارة أوباما للحصول على دعم الكونجرس لخطتها لتسليح المعارضة السورية، أن يمنع وزارة الدفاع ووكالات المخابرات الأمريكية من استخدام أي أموال لدعم عمليات عسكرية أو شبه عسكرية أو سرية في سوريا مباشرة أو بشكل غير مباشر.

ولا ينطبق ذلك على المساعدات الانسانية.

وعبر رعاة مشروع القانون وهم الديمقراطيان توم اودال وكريس ميرفي والجمهوريان مايك لي وراند بول عن شكوكهم في قدرة واشنطن على ضمان عدم وقوع الأسلحة في أيدي جهات غير مرغوب فيها، ودعوا إلى مناقشة في الكونجرس قبل انخراط الولايات المتحدة بدرجة اكبر في الحرب الأهلية السورية.

وقال بول في بيان “قرار الرئيس الأحادي الجانب بتسليح المعارضة السورية المسلحة مزعج للغاية بالنظر إلى قلة ما نعرفه بشأن من سنسلحهم.”

الا ان أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ أصروا على أن التدخل في سوريا يصب في صلب المصلحة الوطنية الأمريكية.

وقال أحد هؤلاء، وهو السيناتور الديمقراطي روبرت مينينديز الذي يترأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ “الأمر يتعلق باحتمال انهيار الدولة السورية وتحول البلاد إلى دولة فاشلة يتمكن الإرهابيون من استخدامها لشن هجمات على حلفائنا وحتى على الولايات المتحدة ذاتها.”

وكان أوباما، وبعد شهور من التردد، قد قرر الأسبوع الماضي تقديم مساعدة عسكرية لقوات المعارضة الساعية للاطاحة بالرئيس بشار الأسد بعدما حصل على ما وصفه بأدلة على أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية في حربها مع المعارضة.

ومنذ ذلك، تسعى الادارة الأمريكية لكسب مزيد من الدعم في الكونجرس للخطة.

وزار وزير الخارجية جون كيري مبنى الكونجرس مرتين على الأقل هذا الأسبوع ليقدم لأعضاء مجلس النواب إفادات بشأن سوريا.

وقدم هو ومسؤولون آخرون إفادة سرية يوم الثلاثاء لزعماء بالحزبين الرئيسيين ورؤساء لجان بمجلس النواب بشأن سوريا، كما قدموا يوم الخميس إفادة لأعضاء لجنة المخابرات بمجلس النواب ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.

ولا يزال كثير من أعضاء الكونجرس لاسيما في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون تنتابهم شكوك عميقة تجاه خطط تسليح المعارضة السورية ويتساءلون عن التكلفة في وقت يتم فيه تقليص برامج أخرى ويبدون القلق من خطر وقوع أسلحة أمريكية في أيدي جهات غير مرغوب فيها.

ويطالب آخرون منذ شهور بتقديم مساعدات عسكرية حيث ينتقد بعض أعضاء مجلس الشيوخ أوباما لتقاعسه عن التدخل في الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 90 ألف شخص.

وصوتت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في 21 مايو ايار بأغلبية 15 صوتا مقابل ثلاثة لصالح مشروع قانون لتزويد المعارضة السورية بمساعدات قاتلة. ولم يطرح مشروع القانون هذا على مجلس الشيوخ للتصويت عليه بكامل أعضائه.

وبول وميرفي واودال هم الأعضاء الثلاثة بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الذين صوتوا ضد ذلك المشروع

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2013/06/130621_syria_security_council_complaint.shtml

____________________________________

Translation

Syria complains about Qatar, Saudi Arabia, Turkey and France to the Security Council

Friday 21 June, GMT 01:07, 2013.

Syria called on the International Security Council to demand Qatar, Saudi Arabia, Turkey, and France to stop what it called violations that threatened the peace and security of Syrian lands.

The Syrian Exterior Ministry in a letter addressed to the UNSC accused these countries of what it called terrorism.

Furthermore, the Syrian letter accused Qatar, Syria and Turkey of standing behind what is called campaign led by some Muslim scholars against Syria, referring to fatwas launched by men of religion to fight the governmental system in Syria.

Also within the letter, the Syrian Exterior Ministry directly accused the Egyptian government with involvement in what it described as shedding Syrian blood, after Cairo hosted a conference attended recently by some of these scholars.

These comments came from the invitation of the “Association of Muslim Scholars” of a conference on the “necessity of Jihad” in Syria.

As for on the ground, continued government bombardment in the area south of the capital Damascus and surrounding countryside according to Syrian Observatory of Human Rights. Meanwhile an IED in a car exploded in the area Abu Ramana in the centre of Damascus, which led to a number of wounded.

SANA, the official Syrian news agency reported that individuals from the army “brought security to the town al-bajdalia in the Damacus countryside after a series on successful operations wiped out what they describe as terrorists.

Congress

In the American capital, four members of the American senate detracted a bill on Thursday to prevent president Barack Obama from providing the Syrian opposition with arms.

The four senate members said that the administration did not have adequate information on what they consider to be a risky intervention.

The new bill, who’s rise coincided with the Obama administration’s pursuit to get congressional support for its plan to arm the Syrian opposition. In an attempt to prevent the Department of Defence and the U.S. intelligence agencies from secretly using any funds to support military or paramilitary directly or indirectly in Syria.
This does not apply to humanitarian aid.

Cross-sponsors of the bill are the Democrats Tom Udall and Chris Murphy and the Republicans Mike Lee and Rand Paul, who expressed doubts in Washington’s ability to ensure that no weapons would go to unwanted hands or destinations.

Furthermore, they called for a debate in Congress before more U.S. involvement in the civil war in Syria.

Paul said in a statement, “the unilateral decision by the President to arm the Syrian armed opposition is very annoying given the lack of what we know about arming them.”

But the other members of the Senate insisted that intervention in Syria is in the heart of the American national interest.

One of them, a Democratic Senator Robert Menendez, who chairs the Foreign Relations Committee in the Senate, said: “It’s about the possible collapse of the Syrian state and that has turned the country into a failed state, that could be used by terrorists to launch attacks on our allies, and even the United States itself.”

After months of hesitation, Obama decided last week to provide military assistance to the opposition forces seeking to oust President Bashar al-Assad after receiving what he described as evidence that the Syrian government has used chemical weapons in its war with the opposition.

Since then, the U.S. administration is seeking to gain more support in Congress for the plan.

Obama visited Foreign Minister John Kerry Capitol Hill at least twice this week to give members of the House of Representatives testimony on Syria.

He and other officials made secret testimony on Tuesday with leaders of the two main parties and the heads of the House of Representatives committees on Syria. He also provided testimony on Thursday to members of the House of Representatives Intelligence Committee and the Committee on Foreign Relations of the Senate.

Many members of Congress, especially in the House of Representatives, which is controlled by the Republicans, are still deeply suspicious about plans to arm the Syrian opposition and wondering about the cost at a time when other programs are being reduced and there is a growing concern about the risk of U.S. weapons in unwanted hands.

Others have for months demanded military aid, with some senators criticizing Obama for failing to intervene in the conflict, which has killed more than 90 thousand people.

The Senate Foreign Relations was voted on and adopted by the Foreign Relations Committee on May 21st by 15 votes to three in favor to provide the Syrian opposition with lethal aid. The bill was not transferred to the Senate for a full vote.

Paul, Murphy and Udall are the three members of the Foreign Relations Committee in the Senate who voted against the project.

Advertisements

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s